أهم الأخبار اليوم .. في الذكرى الـ10 لغرق «السلام 98».. سرقة سور مقبرة الضحايا.. والمتهمون براءة بالقانون

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تمر اليوم الثلاثاء، الذكرى العاشرة لجريمة غرق العبارة السلام 98 في مياه البحر الأحمر، حيث لا يوجد متهمون أو مطلوبون لتنفيذ أحكام في القضية، فالجميع حصلوا على البراءة بقوة القانون، بسقوط العقوبة بمضي المدة.

فجر 2 فبراير 2006، حدثت أكبر كارثة بحرية في قطاع النقل البحري المصري، بغرق العبارة السلام 98 وهي في طريقها من ميناء ضبا السعودي إلى ميناء سفاجا البحري، وكانت تقل 1415 راكبًا من المصريين والعرب، وراح ضحية الحادث 1032 راكبًا، بالإضافة إلى العشرات من المفقودين، فيما نجا نحو 388 راكبًا من الموت بعد أن صارعوا أسماك القرش عدة ساعات.

وأسدل الستار على الأحكام الصادرة ضد المتهمين، إلا أن ذاكرة أهالي الضحايا لم تغب عنهم، ولم ينسوا من فقدوا وغرقوا في الحادث الأليم. فبسقوط الحكم بمضي المدة عن المتهم ممدوح إسماعيل، الذي كان هاربا من مصر منذ 10 سنوات، يحق له العودة إلى مصر بعد رفع اسمه من قوائم ترقب الوصول، ورغم مرور تلك السنوات إلا أن الأسباب الحقيقة لغرق العبارة لم يُكشف عنها وتاهت ما بين تقاعس المسؤولين عن عمليات الانقاذ، أو هروب المتهمين، أو انقضاء الدعوي الجنائية ضد اثنين من المتهمين بسقوط المدة.

«المصري اليوم»، زارت أخر ما بقي من آثار الكارثة في المقابر، غرب الغردقة، حيث تحتضن المنطقة مقبرة جماعية ترقد بداخلها جثامين وأشلاء نحو147 من الجثث المجهولة، لم يتم التعرف عليها بسبب بقاء الجثث في مياه البحر لعدة أيام والتهام أسماك القرش أجزاء من الجثث.

ورصدت «المصري اليوم»، اختفاء السور الحديدي للمقبرة بعد زحف الرمال الناعمة على المقبره لتمحو الأثر المتبقي من ذكري غرق العبارة، وتكاد تختفي المقبرة حيث لا زيارات أو وروود، ليتم تجاهلهم في حياتهم ومماتهم، حتى وصلت أيدي اللصوص لسرقة السياج الحديدي حول المقبرة.

أهالي وأقارب الضحايا والمفقودين، مازال يراودهم الأمل طوال السنوات الماضية في عودة المفقودين، ويؤكدون اختطافهم من جانب أجهزة الأمن ومالك العبارة، لعدم كشف القصة الحقيقة لغرق العبارة والملاك الحقيقين لها.

وأكد طارق شرف الدين، فقد زوجته وابناءه الأربعة، أنه لا يمكنه نسيان الكارثة، لافتا إلى أنه انشأ صفحة بـ«فيس بوك» مع أهالي الضحايا حادث العبارة، موضحا أن أهم المطالب التي يتمسكون بها حتي الآن، يتمثل في إعادة فتح التحقيق من جديد من جانب النائب العام، ومعرفة الملاك الأصليين للعبارة، موضحا أن الحكومة لم تنفذ وعودها لتدارك ما حدث في كارثة غرق العبارة، مازالت مستشفيات سفاجا والغردقة تفتفد الخدمات الصحية والتطوير، ولم يتم إنشاء مركز إنقاذ بحري بسفاجا أو ثلاجة مركزية لحفظ جثث الموتي في الكوارث.

غرق عبارة السلام 98
سرقة سور مقبرة ضحايا عبارة السلام 98 - صورة أرشيفية
- صورة أرشيفية
العبارة السلام 98 - صورة أرشيفية

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. في الذكرى الـ10 لغرق «السلام 98».. سرقة سور مقبرة الضحايا.. والمتهمون براءة بالقانون .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق