أهم الأخبار اليوم .. مقتل وإصابة 45 تكفيريًا بسيناء.. والآلاف يشيعون شهداء الإرهاب فى 3 محافظات

0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلنت مصادر أمنية بشمال سيناء عن مقتل وإصابة 45 عنصرًا تكفيريًا، الجمعة، خلال حملة مداهمات جنوب رفح والشيخ زويد.

وقالت المصادر إن قوات الجيش مدعومة بالقوات الجوية وعناصر الشرطة المدنية نفذت عمليات تمشيط ومداهمات أسفرت عن مقتل 20 فردًا من العناصر الإرهابية وإصابة 25 آخرين، بالإضافة إلى تدمير 20 بؤرة إرهابية وحرق وتدمير سيارتين من طراز «كروز» و4 دراجات نارية تستخدمها العناصر التكفيرية فى هجماتها ضد القوات، وضبط مخزن للوقود وسيارتين خاصة بالعناصر التكفيرية.

من ناحية أخرى، شيع المئات من أهالى المحافظة جنازة النقيب عاصم أحمد حسن، الذى استشهد، أمس الأول، إثر انفجار عبوة ناسفة فى مدرعة أمنية كان يستقلها بمنطقة لحفن جنوب مدينة العريش.

وشارك عدد من القيادات الأمنية فى أداء صلاة الجنازة على الجثمان بمسجد النصر بمدينة العريش، وغاب المحافظ اللواء السيد عبدالفتاح حرحور عن المشاركة، وتم دفن جثمان الشهيد فى مقابر حى أبوصقل بمدينة العريش.

وفى الشرقية، شيع المئات من الأهالى جثمان النقيب محمود محمد إمام، الذى استشهد خلال إحباط عملية تهريب كميات من الأسلحة والذخائر والمواد المخدرة بمنطقة البويطى، على الحدود الغربية بالسلوم، فى جنازة عسكرية مهيبة حيث خرج الجثمان من مسجد قرية نوار حنا بمركز الزقازيق وسط هتافات ضد الإرهاب.

وفى السويس، شيع المئات فى جنازة عسكرية جنازة المجند حسام صالح 20 سنة، الذى استشهد أمس الأول، إثر انقلاب مدرعة بطريق العريش، وتقدم الجنازة المحافظ اللواء أحمد الهياتمى، واللواء مجدى عبدالعال مدير الأمن، وقيادات وعناصر الجيش الثالث بمشاركة القيادات السياسية والشعبية والتنفيذية فى المحافظة.

وخرجت الجنازة من مسجد عبدالله بن عمر، بمنشية أولاد سلامة بمنطقة الهويس، وسط هتافات المشيعين «لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله.. يسقط يسقط الإرهاب.. كل يوم مشروع شهيد.. جيشنا بيضرب من حديد».

ورفع أصدقاء الشهيد صورة وأوراقا مكتوبا عليها أبيات الشعر الذى كان يكتبه على صفحته على «فيس بوك»، وقال عدد من أصدقائه إنه كتب على صفحته قبل يومين من استشهاده، « ليا عندكم طلبين الأول أن اللى يسمع خبر استشهادى يدعى لى بالرحمة، والثانى إن اللى فى يوم يسمع اسمى يفتكرنى بالخير ويكون مسامحنى».

وأضاف عصام سعيد صالح ابن عم الشهيد وكبير العائلة، أن حسام من مواليد 1993، وكان طيب القلب ذا خلق حسن، محبوب من الجميع، فهو أصغر أفراد العائلة، وتوفى والداه وهو صغير.

وأشار عمرو، شقيق الشهيد، إلى أن الشهيد كان يشعر أنه لن يعود ثانيا، لافتاً إلى أنه اتصل بالأسرة قبل يومين للاطمئنان عليها، وكأنه كان يودعنا وحاسس أنه رايح للشهادة، حيث قال: «حاسس إنى هارجع لكم فى تابوت عليه علم مصر»، الغريب أنه قال لأصدقائه ذات الكلام حتى فى آخر إجازة له بالسويس عندما هم بالسفر وجدته يعانقنى بشدة. وتابع شقيق الشهيد الأوسط قائلا: «حسام كان أصغر أشقائنا نحن 7 أشقاء 4 ذكور و3 إناث كان طيبا محبوبا منا ومن جيرانه وأصدقائه يشعر بالناس وبأوجاعهم وآلامهم، وكان طموحًا يريد أن يعيش ليفعل خيرًا كثيرًا يساعد به من حوله.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. مقتل وإصابة 45 تكفيريًا بسيناء.. والآلاف يشيعون شهداء الإرهاب فى 3 محافظات .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق