أهم الأخبار اليوم .. أسر شهداء الشرطة ضيوف ندوة «الداخلية» فى معرض الكتاب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نظمت إدارة العلاقات الإنسانية بوزارة الداخلية، مساء أمس السبت، بالتنسيق مع الهيئة العامة للكتاب، ندوة تثقيفية، بمعرض الكتاب بمدينة نصر، كرَّمت خلالها أسر 5 من شهداء الشرطة، وجاءت تحت عنوان: «الشرطة ودورها فى جهود التنمية الشاملة»، وأهدت خلالها إدارة العلاقات الإنسانية دروع معرض الكتاب لأسر الشهداء.

وأدار الندوة اللواء طارق عطية، مدير إدارة العلاقات الإنسانية، وتم الوقوف دقيقة حدادا على أرواح الشهداء، وألقى الدكتور محمد وهدان، الأستاذ بجامعة الأزهر، كلمة تحدث فيها عن فضل الشهداء ودور الأمن فى المجتمع، وكذا كلمة للدكتور شريف صلاح، الخبير فى فنون الحياة، وتحدث خلالها عن صناعة الأمن فى المجتمعات.

وقال اللواء طارق عطية، لـ«المصرى اليوم»: «هذه الندوة التى تم إجراؤها فى معرض الكتاب لتكريم أسر شهداء الشرطة هى سابقة لم تحدث من قبل، وجاءت الندوة هذا العام بالتنسيق مع الدكتور هيثم الحاج، رئيس الهيئة المصرية للكتاب، ورأينا أنه من المفترض التعريف بدور الأمن فى المجتمع، خصوصا فى محفل ثقافى كبير وضخم كمعرض الكتاب، لنحقق بذلك التعريف بالأمن من خلال الواجهة الثقافية، وليحدث التجانس والتقارب فى وجهات النظر، وندحر بذلك أساليب المُغرضين، الذين يسعون بجد للوقيعة بين الشعب والشرطة، وهو ما لن نسمح بحدوثه».

وأضاف عطية: «راعينا فى التكريم هذه المرة اختيار أسر الشهداء الأحدث، لتطييب الخواطر، خاصة أن معظم أسر شهداء الشرطة تم تكريمهم فى مناسبات رسمية وشعبية سابقة، ولقى هذا التكريم ترحيبا من أسر الشهداء واستشعارا بالفخر والعزة والتكريم، وهذا التكريم هو أقل شىء من الممكن أن نقدمه لأسر شهداء الشرطة».

وعن سؤال حول تأثير التجاوزات الفردية على صورة رجل الشرطة أمام الرأى العام، قال مساعد وزير الداخلية: «الأزمات التى تقع بسبب أفراد أو ضباط شرطة مثل أزمة مستشفى المطرية نحن فى الوزارة لا نتركها، واللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، شخصيا، لا يترك مثل هذه الأزمات لتؤثر على العلاقة بين الشعب والشرطة، ويواجه تلك الأزمات فى مهدها ولا يتركها حتى تستفحل، والمواجهة تكون حادة جدا من الوزارة نفسها ضد المتجاوزين، عن طريق قطاع التفتيش بالوزارة، الذى يحقق فى مثل هذه التجاوزات، التى قد تؤثر بشكل أو بآخر على الصور الذهنية لرجل الشرطة لدى المواطن أو لدى الرأى العام، ونتخذ فى الوزارة إجراءات صارمة فى حالة ثبوت مثل هذه التجاوزات فوريا، وأقصى أنواع العقوبات يتم تطبيقها، من أجل الحفاظ على الصورة الذهنية لرجل الشرطة أمام الرأى العام، وأن تظل تلك الصورة جيدة ومتوازنة».

وتابع عطية: «أنا شخصيا أراهن على ذكاء الشعب المصرى وفطنة المواطن، ليفرق تماما بين رجل الشرطة الذى يقوم بأداء واجبه والتضحية من أجل أمن الوطن وحاضره ومستقبله وبين مَن يرتكبون التجاوزات الفردية التى ترفضها الوزارة شكلا وموضوعا قبل أن يرفضها الرأى العام».

وعن واقعة أحمد مالك، قال عطية: «لمسنا من المصريين جميعا عدم رضاهم عن تلك الأعمال الصبيانية، التى لا تلقى احتراما عند الشعب المصرى، فازدراها وحقَّر من الفعل الصبيانى، وللأسف لم يكن يعلم أن العسكرى مواطن قبل أن يكون فرد شرطة، ولا تصح إهانته، والقانون سيقول كلمته فى تلك الواقعة».

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. أسر شهداء الشرطة ضيوف ندوة «الداخلية» فى معرض الكتاب .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق