أهم الأخبار اليوم .. وزير الداخلية: أحبطنا تنفيذ اغتيالات في 25 يناير.. ولا تصالح مع «الإخوان»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، عن كشف أخطر مخطط إرهابي كان يستهدف البلاد خلال الفترة الماضية، وكان سيتم تنفيذه خلال احتفالات ذكرى ثورة 25 يناير.

وأضاف اللواء «عبدالغفار»، في مؤتمر صحفي عقده، مساء الإثنين، بمقر قطاع الأمن الوطني بمدينة نصر، أن الفترة الأخيرة شهدت العديد من الأحداث التي شغلت الرأى العام، بدءا من قبل 25 يناير؛ حيث كان هناك توقعات لأشياء كثيرة لم تحدث، مشيرا إلى أنه كان هناك مؤامرات تحاك ضد مصر، سواء داخليا من قبل تنظيم الإخوان الإرهابي، أو من قبل بعض القوى الخارجية، التي حاولت ترويج العديد من الأكاذيب حول ما يحدث في احتفالات ذكرى ثورة 25 يناير، ولكن كل ذلك تم إجهاضه من قبل الأجهزة الأمنية.

وأكد اللواء «عبدالغفار» أن الأجهزة الأمنية كشفت مخططا إرهابيا تم إعداده في الخارج على أن يقوم عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي بتنفيذه في الداخل، مشيرا إلى أنه استهدف هدم مؤسسات الدولة، وتنفيذ عمليات اغتيال خلال احتفالات ثورة 25 يناير؛ لإثارة الرعب والفزع في نفوس المواطنين، وهو ما ظهر بوضوح على سبيل المثال من خلال كمية العبوات الهيكلية التي ضبطت بجوار المدارس والمراكز التجارية الشهيرة، وأماكن تجمع المواطنين لإثارة الرعب في نفوسهم.

وتابع وزير الداخلية أن يوم 25 يناير مر بصورة آمنة بفضل الضربات الأمنية الاستباقية التي وجهتها الأجهزة الأمنية للعناصر الإرهابية، وحول حادث مقتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني، تقدم الوزير بخالص العزاء إلى الحكومة والشعب الإيطالي وأهله وذويه، مؤكدا أنه يتم حاليا جمع أكبر قدر من المعلومات للوصول إلى مرتكبي الحادث وتقديمهم إلى العدالة في أقرب وقت.

وأردف اللواء «عبدالغفار»: «ما أزعجنا حول هذا الحادث ما تردد من شائعات على صفحات التواصل الاجتماعي حول اتهام الأجهزة الأمنية بقتل الشاب الإيطالي، لأن تلك الشائعات مرفوضة شكلا وموضوعا وجهاز الأمن المصري لم يسبق أن اتهم بمثل تلك التهم، فهؤلاء يستبقون الأحداث ويمشون وراء افتراضات غير صحيحة»، وفيما يتعلق بوجود عناصر لتنظيم داعش في مصر أكد أن التنظيم موجود بمصر (فكريا) فقط، ولكن ليس هناك من ينتمون لتنظيم داعش في مصر، مؤكدا أن الفكر الإرهابي فقط هو الموجود بمصر.

وحول اتخاذ بعض الإجراءات لحماية الضباط والأفراد في سيناء، أكد وزير الداخلية أن رجال الشرطة والقوات المسلحة البواسل يواجهون مخططات خسيسة لاستهدافهم في سيناء، من خلال زرع عبوات ناسفة في طرق سير القوات، وهو ما تتم مواجهته حاليا، وأن قوات الأمن نجحت بالفعل في تقويض ذلك المخطط بشكل كبير.

وردا على سؤال حول القبض على جوليو ريجيني، نفى وزير الداخلية قيام أي جهة أمنية بإلقاء القبض على الشاب الإيطالي، مشيرا إلى أنه أبلغ السلطات الإيطالية بتلك الأمور، مشيرا إلى أنه الأجهزة الأمنية لم تتمكن حتى الآن من تحديد نوع القضية، سواء إرهابية أو إجرامية، وردا على سؤال لمندوب وكالة أنباء الشرق الأوسط حول تطورات التحقيق في حادث اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام، وإسقاط الطائرة الروسية في سيناء، أكد وزير الداخلية أن هناك العديد من المعلومات حول مرتكبي حادث اغتيال النائب العام يتم حاليا ربطها بمعلومات أخرى للوصول إلى الجناة، أما بالنسبة للطائرة الروسية، فما زالت أجهزة التحقيق تباشر عملها في هذا الأمر.

وفيما يتعلق بوجود حالات للاختفاء القسسري في مصر، أكد وزير الداخلية أنه لا توجد حالة واحدة للاختفاء القسري في مصر، مؤكدا أن جميع من في السجون المصرية، إما محبوسين بقرارات صادرة من النيابة العامة بالحبس الاحتياطى، أو لتنفيذ أحكام قضائية، لافتا إلى أن جهاز الشرطة يواجه حاليا مخططا ممنهجا لتشويه صورته، وفيما يتعلق بموقف وزارة الداخلية من بعض المبادارت الخاصة بالصلح مع الإخوان أكد وزير الداخلية أنه لا تصالح مع الإرهابيين أو مع من تلوثت أيديهم بالدماء.

وحول أزمة الأطباء مع أفراد الشرطة بمستشفى المطرية، قال وزير الداخلية «نحن نكن كل تقدير واحترام لأطباء مصر، ونحن حريصون على سلامة الأطباء أثناء ممارسة عملهم، وحدث شجار في مستشفى المطرية، يتم النظر فيه حاليا أمام النيابة، ونحن لن نتوانى عن تقديم كل المعلومات المطلوبة للنيابة، ونحن أحلنا المخالفين إلى المجالس التأديبية بالوزارة».

وأشار وزير الداخلية إلى أن الوزارة أول جهة تواجه التجاوزات أو الأخطاء الفردية التي تصدر من قبل قلة قليلة من أبناء الشرطة، مشيرا إلى أن جميع رجال الشرطة يرفضون التجاوز في حق المواطن أو إهدار كرامته، وحول تردد أنباء حول مقتل الإرهابي، شادي المنيعي في سيناء، أكد الوزير أنه حتى الآن لم تتوصل الأجهزة الأمنية إلى أي معلومات حول مقتل «المنيعي» من عدمه.

وأكد اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية أن مصر تواجه مخططا إرهابيا كبيرا لزعزعة الدولة وهدمها، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية تعمل على مدار الـ24 ساعة من خلال جمع المعلومات، والضربات الاستباقية لإحباط ذلك المخطط، مضيفا أن الأجهزة الأمنية نجحت بالفعل في تقويض حركة الإرهاب في مصر، وشل حركة العناصر الإرهابية من خلال الضربات المتوالية للجان النوعية لتنظيم الإخوان الإرهابي، وعدد من التنظيمات الإرهابية الأخرى، بينها «أجناد مصر»، بالإضافة إلى تجفيف منابع تمويل العناصر الإرهابية، مما حد من قدرتها على شراء الأسلحة والمواد المتفجرة المستخدمة في عملياتهم الإرهابية.

وتم خلال المؤتمر عرض فيلم تسجيلي تناول جهود الأجهزة الأمنية في إحباط العمليات وضبط الخلايا الإرهابية خلال الفترة من نوفمير الماضي وحتى الآن، الذي تضمن اعترافات للعناصر الإرهابية التي تم إلقاء القبض عليها، وكذلك عرض المضبوطات التي ضبطت بحوزتهم.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. وزير الداخلية: أحبطنا تنفيذ اغتيالات في 25 يناير.. ولا تصالح مع «الإخوان» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق