أهم الأخبار اليوم .. نشاط السيسي في أسبوع: اجتماع «الدفاع الوطني» ومتابعة ملف سد النهضة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حفل نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الأسبوع الماضي، بفعاليات متعددة، حيث شهد احتفالية يوم الشباب المصري، وعقد اجتماعات لمجلس الدفاع الوطني، ومع وزير الداخلية، واستعرض عددا من مشروعات التنمية التي تنفذها الدولة في سيناء، وكذلك زيادة توليد الكهرباء، ومشروعات الإسكان الاجتماعي، وتطورات المفاوضات بشأن سد النهضة.

واستهل السيسي نشاطه الأسبوعي بحضور الاحتفال بيوم الشباب المصري، إيماناً من الدولة بأهمية الشباب في صياغة حاضر مصر وصناعة مستقبلها، وتم خلال الاحتفال عرض تطورات العمل الخاصة «بالبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة» بعد انتهاء مرحلة اختيار المتقدمين للالتحاق بالبرنامج، بالإضافة إلى مشروع «بنك المعرفة المصري» الذي سيبدأ في إتاحة المحتوى المعرفي لكبرى الموسوعات العلمية خلال شهر يناير الحالي.
وألقى الرئيس كلمة بهذه المناسبة أكد فيها على أهمية قيمة حب الوطن وإيثاره وإعلاء قيمة الوحدة الوطنية، كما قدم الرئيس التحية لرجال القوات المسلحة والشرطة على جهودهم المخلصة لصون أمن الوطن والمواطنين، كما حيا شباب مصر كل في مجاله، مُعلناً عام 2016 عاماً للشباب المصري بحيث يشهد تأهيلاً حقيقياً لهم من خلال منظومة علمية مُمنهجة على أسس وطنية خالصة.
واستعرض الرئيس، في كلمته، عددًا من القرارات التي أصدرها لصالح الشباب، وفي مقدمتها تكليف البنك المركزي بتنفيذ برنامج شامل لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتخصيص نسبة 20% من جميع القروض على مدار السنوات الأربع المقبلة لصالح تلك المشروعات، موضحا أن القطاع المصرفي سيقوم بضخ مائتي مليار جنيه خلال السنوات الأربع القادمة للمساهمة في تمويل 350 ألف شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة توفر 4 ملايين فرصة عمل، وتخفيفاً على كاهل الشباب أشار الرئيس إلى أنه تم تحديد سعر الفائدة على القروض الخاصة بتمويل المشروعات مُتناهية الصغر بـ5% فقط تتناقص سنويًا.
وأضاف الرئيس أنه وجَّه وزارة الإسكان للانتهاء من تنفيذ بناء 145 ألف وحدة سكنية للإسكان الاجتماعي للشباب خلال عام 2016، بتكلفة إجمالية تبلغ 20 مليار جنيه، وذكر الرئيس أنه وجَّه أيضاً بتخصيص نسبة ملائمة من أراضي مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان للشباب.
وأوضح الرئيس أنه تم تشكيل لجنة قومية متخصصة لتحديث المناهج التعليمية بمختلف المراحل الدراسية لتتواكب مع أحدث المعايير العلمية، ووجه مجلس الوزراء ووزارة الشباب والرياضة بالتوسع في النشاط الرياضي من خلال إطلاق دوري رياضي للمدارس والجامعات، كما أكد أهمية الثقافة والفنون، موجهاً بتشكيل مجموعة وزارية بالتعاون مع المجالس التخصصية والمؤسسات الوطنية المتخصصة لإحياء دور قصور الثقافة من خلال التوسع في تنفيذ الفعاليات الثقافية والفنية وإقامة المسابقات الفنية.
وأشار الرئيس إلى أنه تم توجيه المجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية بالتعاون مع كافة أجهزة الدولة لإطلاق منتدى للحوار مع الشباب بحيث يكون نواة فاعلة لقناة اتصال حقيقية بين الدولة والشباب، والعمل على مناقشة وبلورة نتائج الحوار خلال مؤتمر وطني للشباب ستتم إقامته في شرم الشيخ خلال شهر سبتمبر المقبل.
وترأس الرئيس السيسي اجتماع مجلس الدفاع الوطني، وتم خلاله استعراض تطورات الموقف الأمني على الساحة الداخلية، والجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب في سيناء ومتابعة سير العمليات العسكرية لدحره، والتقدم الذي تم إحرازه في هذا الصدد، كما شهد الاجتماع استعراضاً لتطورات الأوضاع الإقليمية في المنطقة في ظل التهديدات والأخطار التي تهدد أمن المنطقة العربية.
ووافق مجلس الدفاع الوطني على تمديد مشاركة العناصر اللازمة من القوات المسلحة المصرية في مهمة قتالية خارج الحدود للدفاع عن الأمن القومي المصري والعربي في منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب، وذلك لمدة عام إضافي أو لحين انتهاء مهمتها القتالية أيهما أقرب.
واستعرض السيسي، في اجتماع مع اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، تطورات الأوضاع الأمنية الراهنة، لاسيما في أعقاب عدد من الأحداث الإرهابية التي وقعت مؤخرا، وأشاد الرئيس بما حققته الأجهزة الأمنية من نجاحات في مواجهة العناصر المتطرفة من خلال توجيه الضربات الأمنية وملاحقة العناصر الإجرامية، كما أكد على أهمية الاعتناء بأهالي شهداء الشرطة الذين ضربوا المثل والقدوة في التضحية والفداء في معركة مواجهة عناصر الشر والتطرف.
ومن جهة أخرى، وجَّه الرئيس بتكثيف الرقابة التموينية على الأسواق لمحاربة الغلاء والاحتكار والحفاظ على استقرار الأسواق وضمان توافر جميع السلع والمواد التموينية والبترولية بما يخفف من العبء والمعاناة عن كاهل المواطنين.
وأكد الرئيس أهمية استئناف مصر لنشاطها البرلماني على كافة الأصعدة الإقليمية والدولية، بما يثري البُعد الشعبي في العلاقات الخارجية المصرية، وهو الأمر الذي تحرص مصر الجديدة على تعزيزه وتفعيله إيماناً بدور الشعب في عملية صنع واتخاذ القرار وصياغة مستقبل الوطن.
وفي بيان لرئاسة الجمهورية، توجه السيسي بأصدق التهاني للشعب المصري ولأعضاء مجلس النواب بمناسبة انعقاد الجلسة الأولى للمجلس، وأعرب الرئيس عن تمنياته بالنجاح والتوفيق للمجلس في اضطلاعه بأعماله الرقابية والتشريعية واِستئنافه لدوره الفاعل في المجتمع المصري، مؤكدا أن مجلس النواب سيجد كل الدعم والمساندة من السلطة التنفيذية فيما هو منوط بها من مهام وواجبات.
وعقد الرئيس اجتماعا حضره الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري، وخالد فوزي رئيس المخابرات العامة، وتم خلال الاجتماع استعراض عدد من مشروعات التنمية التي تدشنها وتنفذها الدولة في سيناء، ولاسيما فيما يتعلق بسبل الاستفادة من ترعة السلام في مشروعات التنمية الزراعية في سيناء، مع التأكد من جودة ونوعية المياه المستخدمة في الزراعة، بالإضافة إلى توفير التأمين اللازم لمشروع استكمال ترعة السلام، سواء بالنسبة للعاملين أو لمواقع العمل والمعدات المستخدمة في تنفيذ هذا المشروع.
وتطرق الاجتماع إلى متابعة مسار المفاوضات الجارية بين كل من مصر وأثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي، حيث عرض وزير الموارد المائية آخر المستجدات الجارية على صعيد هذه المفاوضات، في أعقاب الاجتماع السداسي الأخير لوزراء الخارجية والري للدول الثلاث والذي عُقد مؤخراً في الخرطوم، وكذا الاجتماع الفني الذي عُقد مؤخراً في أديس أبابا.
وأكد الرئيس أهمية اتخاذ خطوات جادة وملموسة في إطار تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ، والعمل على التوصل إلى تفاهم مشترك لحفظ حقوق الدول الثلاث وشعوبها وتحقيق المكاسب المشتركة، أخذاً في الاِعتبار حق الشعب المصري في الحياة باِعتبار نهر النيل المصدر الوحيد للمياه في مصر.
واستعرض السيسى، في اجتماع مع الدكتور محمد شاكر المرقبي وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، الجهود الجارية لزيادة إنتاج الكهرباء في مصر، وأكد الرئيس على أهمية إخضاع جميع مشروعات توليد الكهرباء من الفحم لدراسات بيئية دقيقة، وأن يتم تنفيذها طبقاً لأحدث وأدق المعايير الدولية، وبالتنسيق مع جميع الوزارات والجهات المعنية، وذلك حفاظاً على صحة المواطنين وسلامة البيئة وحمايتها من التلوث.
وأشاد الرئيس بمعدلات تنفيذ الخطة العاجلة لتوفير الكهرباء، والتي آتت ثمارها المرجوة خلال صيف عام 2015 الذي شهد انتظاماً للتيار الكهربائي على الرغم من زيادة الأحمال وارتفاع درجات الحرارة، ووجَّه الرئيس بمواصلة العمل بذات الوتيرة لضمان جودة معدلات الأداء والتنفيذ خلال الصيف المقبل، مشيداً بالتعاون الذي تبديه الشركات المصرية والدولية العاملة في مجال إنتاج الكهرباء في مصر.
واستعرض الرئيس، في اجتماع مع الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الموقف بالنسبة للمشروعات الجاري بحثها مع الجانب الصيني تمهيداً للتوقيع عليها خلال زيارة الرئيس الصيني القادمة للقاهرة، ومنها مشروعات لتوفير خدمة الصرف الصحي في 264 قرية بمحافظتي المنوفية والغربية و1077 قرية بمحافظات الصعيد، وذلك في إطار المشروع القومي للصرف الصحي بالقرى.
وأكد الرئيس على ضرورة العمل على زيادة نسبة التغطية للصرف الصحي بمختلف المحافظات بشكل ملموس خلال الفترة القادمة، لاسيما في ضوء ما يمثله الصرف الصحي من خدمة أساسية تساهم في تحسين مستوى المعيشة للمواطنين وتوفر ظروفاً صحية وبيئية أفضل لهم.
وتطرق الاجتماع إلى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، حيث أشار وزير الإسكان إلى أنه من المنتظر أن تشهد زيارة الرئيس الصيني لمصر التوقيع على العقود النهائية لتنفيذ مشروعات المرحلة الأولى للعاصمة الإدارية الجديدة، كما تناول متابعة تنفيذ مشروعات الإسكان الاجتماعي والإسكان المتوسط بالمدن الجديدة والمحافظات، حيث أكد الرئيس على أهمية الانتهاء خلال العام الجاري من تنفيذ الـ 145 ألف وحدة سكنية المتبقية من المرحلة الأولى لمشروع الإسكان الاجتماعي، كما وجه الرئيس بزيادة عدد وحدات مشروع الإسكان المتوسط لتبلغ 250 ألف وحدة سكنية بدلاً من 150 ألفاً كما كان مقرراً، وذلك لتلبية احتياجات المواطنين وتوفير مساكن صحية وآمنة لهم بمناطق متكاملة الخدمات، وأكد الرئيس على أهمية مراعاة تنفيذ الوحدات السكنية بتصميمات ومساحات تضمن توفير معيشة كريمة لمحدودي الدخل والشباب.
واستقبل الرئيس، إبراهيم غندور وزير خارجية السودان، وتطرق اللقاء إلى تطور المفاوضات الجارية بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، حيث أكد الرئيس على أهمية التوصل إلى تفاهم مشترك لحفظ حقوق الدول الثلاث وشعوبها وتحقيق المكاسب المشتركة، أخذاً في الاِعتبار حق الشعب المصري في الحياة باِعتبار نهر النيل المصدر الوحيد للمياه في مصر، كما أكد الرئيس على أهمية اتخاذ خطوات جادة وملموسة في إطار تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه في الخرطوم في مارس الماضي.
وأكد الرئيس أهمية العمل على دفع وتطوير العلاقات التجارية بين مصر والسودان، وتحقيق نقلة نوعية في التعاون الاقتصادي بما يتناسب مع خصوصية العلاقات التاريخية والوطيدة بين البلدين وما يجمع الشعبين من تقارب ثقافي وحضاري، مشيرا إلى أهمية الإعداد الجيد لعقد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين على مستوى القمة من أجل ضمان خروجها بالنتائج المرجوة التي تحقق مصلحة الشعبين، مشيداً في هذا الشأن بافتتاح معبر «قسطل/ أشكيت» الحدودي بين البلدين، والأعمال الجارية للانتهاء من افتتاح معبر «أرقين» بما يدعم التجارة البينية. وفيما يتعلق بالقرارات الجمهورية، أصدر الرئيس قرارا جمهوريا بندب عدد من القضاة للعمل كمساعدين لوزير العدل، وقرارا جمهوريا بالموافقة على اتفاق التسهيل الائتمانى بين مصر والوكالة الفرنسية للتنمية، وقرارا جمهوريا بالعفو عن باقى العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبتى عيد الشرطة وثورة يناير، وقرارا جمهوريا بمد حالة الطوارئ بعدد من مناطق سيناء لمدة 3 أشهر، وقرارا جمهوريا بإعادة تخصيص أراض مملوكة للدولة لصالح وزارة الداخلية.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. نشاط السيسي في أسبوع: اجتماع «الدفاع الوطني» ومتابعة ملف سد النهضة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق