عاجل

أهم الأخبار اليوم .. حقوقيون يطالبون بمواجهة «الممارسات الثقافية» لتمكين المرأة

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

طالب حقوقيون ونشطاء في مجال المرأة بضرورة التركيز على تطوير نظم وتدابير حماية ملائمة وضمان تمتع جميع النساء والرجال في الوصول إلى الموارد الاقتصادية، والتكنولوجية والخدمات المالية والذي يتم العمل عليه حاليا في خطة الشمول المالي في مصر، ومواجهة الممارسات الثقافية التي تضعف المرأة كالميراث وزواج الأطفال وخلافه من المعوقات لنمو المجتمع الصحي وهذه التوصية تتسق تمامًا مع الخطة الاستراتيچية لتمكين المرأة المصري ٢٠٣٠.

وأوصى المشاركون في ختام مؤتمر «القيمة الاقتصادية لعمل المرأة»، الذي نظمته مؤسسة المشرق للتنمية، بإلغاء الحواجز الهيكلية والقانونية التي تعوق عمل المرأة ومنها تعديل قوانين العمل التمييزية وإنشاء شبكات للنقل الآمن والموثوق به، خاصة في المناطق الريفية، إلى جانب توفير الرعاية لأطفال العاملات بإنشاء حضانات في أماكن العمل أو على مستوى الأحياء والقرى والمركز إذا لم يجر توفيرها بالقرب من أماكن العمل.

وشارك في المؤتمر أكثر من 80 من قيادات وممثلي المجتمع المدني ومؤسسات الدولة، منها المجلس القومي للمرأة، ووزارة التضامن الاجتماعي، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة، وطالبوا بضرورة تعزيز الشراكة بين مؤسسات الدولة جميع ومنظمات المجتمع المدني العاملة في حقل التمكين الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للمرأة. فلا يمكن تصور وجود حلول مستدامة للتحديات التي تواجه المرأة المصرية بدون شراكة حقيقية بين شركاء التنمية من مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات الدولة جنبا إلى جنب، وإيجاد آلية للمتابعة والرصد لخطة الدولة الاستراتيجية 2030 لتمكين النساء التي تم التصديق عليها من قبل رئيس الجمهورية في 2017 اتساقا مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 التي تم إقرارها بغالبية أعضاء الجمعية العمومية للأمم المتحدة في عام 2015.

وأرجع المشاركون أسباب انتشار العنف ضد النساء في أماكن العمل أو بشكل عام وانتهاج ممارسات تمييزية ضد النساء أرجع المشاركون ذلك لعدة أسباب منها: غياب رؤيه متكاملة لعملية تمكين المرأة المصرية لعقود طويلة، والتي ظهرت أخيرا في ٢٠١٧ بالخطة الإستراتيچية لتمكين المرأة المصرية ٢٠٣٠ وهي بالفعل خطة متميزة واضحة المعالم أهدافا ومسارات ومؤشرات للقياس، إلى تدهور الحالة الثقافية المصرية وتغلغل الفكر الظلامي منذ أكثر من خمسة عقود، والمرأة محور أساسي في هذا الفكر الظلامي الذكوري، وفي نفس الوقت ضعف الفكر المستنير أمام هذه الهجمة الظلامية وغياب الإرادة السياسية لمواجهته، التغييرات السياسية الحادة في المنطقة العربية والثورات التي ظهرت مؤخرا في بعض البلدان والتي تم اقتناصها بفعل مؤامرات خارجية لها مصالح في المنطقة وظهور موجات الإرهاب البغيض فكرا وسلاحا، وضعف وإضعاف التيارات المدنية وتقييد حركة المجتمع المدني في المنطقة.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. حقوقيون يطالبون بمواجهة «الممارسات الثقافية» لتمكين المرأة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق