أهم الأخبار اليوم .. توافق «مصرى- إماراتى» على استخدام القوة لمواجهة تحديات المنطقة

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى، وزير الخارجية والتعاون الدولى الإماراتى، عبدالله بن زايد، أمس، بحضور سامح شكرى، وزير الخارجية، والقائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، بالإضافة إلى سفير الإمارات بالقاهرة، إذ شدد «شكرى وبن زايد»، خلال عقد آلية التشاور السياسى، على تمسك دول المقاطعة الأربع بموقفها الثابت ضد قطر، وضرورة تنفيذ المطالب الـ13 من جانب قطر.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية، إن وزير خارجية الإمارات نقل للرئيس تحيات خليفة بن زايد، رئيس الإمارات، ومحمد بن زايد، ولى عهد أبوظبى، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مُعرِباً عن اعتزاز الإمارات بما يربطها بمصر من علاقات استراتيجية متميزة على جميع الأصعدة، وحرصها على تعزيز أطر التعاون الثنائى ومواصلة التنسيق والتشاور المكثف بين الجانبين إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف: «(بن زايد) أشاد بما تشهده مصر من تطور ملحوظ فى المجالات التنموية المختلفة خلال الفترة الماضية، متمنياً لمصر وشعبها مزيداً من التقدم والازدهار، بينما رحب الرئيس بالوزير الإماراتى، وطلب نقل تحياته إلى رئيس دولة الإمارات، ولجميع القيادات الإماراتية، مشيداً بخصوصية العلاقات المصرية الإماراتية وما تمثله من نموذج للتعاون الاستراتيجى البَنّاء بين الدول العربية». وتابع «راضى»: «الرئيس شدد على مدى حرص مصر على الارتقاء بالعلاقات بين الدولتين الشقيقتين على جميع المستويات، وأهمية الاستمرار فى التباحث بين الجانبين بشأن الملفات الإقليمية المختلفة والأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة وأفضل السبل للتعامل معها وتسويتها، بما يُنهى المعاناة الإنسانية الناتجة عنها ويحفظ وحدة تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها».

وذكر أن اللقاء شهد تباحثاً حول سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة على الأصعدة الاقتصادية والاستثمارية، فضلاً عن مناقشة التطورات على الصعيد الإقليمى والمخاطر التى يتعرض لها الأمن القومى العربى، حيث اتفق الجانبان على ضرورة التصدى لها بمنتهى الحزم والوقوف صفاً واحداً فى مواجهة جميع التدخلات والمحاولات التى تستهدف النَّيْل من أمن واستقرار الدول العربية.

فى سياق متصل، عقد وزيرا خارجية مصر والإمارات آلية التشاور السياسى على مستوى وزارتى خارجية البلدين.

وقال المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية، إن انعقاد الآلية فى هذا التوقيت يأتى للتأكيد على قوة ومتانة العلاقات بين البلدين وخصوصيتها، والرغبة المتبادلة فى تعزيز التعاون، فضلاً عن الاهتمام بالتشاور حول مختلف القضايا والملفات الإقليمية والدولية، بما يعكس العلاقات الخاصة والمتميزة التى تجمع بين البلدين.

وأشار إلى أن «شكرى» استهل المشاورات بتهنئة دولة الإمارات بمناسبة إعلان عام 2018 «عام زايد»، احتفالاً بمرور مائة عام على ميلاد زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، مُرحِّباً بعقد منتدى الأعمال المصرى الإماراتى، على هامش اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة، التى عُقدت أمس الأول، بالقاهرة، مُعرِباً عن سعادته بالشراكة الجديدة بين موانئ دبى العالمية والهيئة الاقتصادية العامة لمنطقة قناة السويس، والتى من شأنها أن تفتح آفاقاً جديدة للتعاون بين البلدين.

وأضاف «أبوزيد» أن الوزيرين بحثا خلال المشاورات آخر التطورات الخاصة بالعلاقات الثنائية وسبل تكثيف التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والتجارية، فضلاً عن تعزيز الاستثمارات المتبادلة، وشددا على حرص القيادتين فى مصر والإمارات على تدشين مسارات جديدة للتعاون الاقتصادى لتتناسب مع حجم الزخم القوى الذى يشهده المسار السياسى والتنسيق والتفاهم الكبير بين الدولتين بشأن الملفات الإقليمية المختلفة، وأعرب «شكرى» فى هذا الصدد عن تطلعه لعقد الدورة الأولى للجنة العليا المشتركة بين الجانبين على مستوى رئيسى الوزراء.

وتابع: «الوزيران استعرضا الأوضاع والتطورات الإقليمية بشكل مستفيض، إذ تبادلا التقييم حول تطورات الوضع الميدانى فى كل من سوريا وليبيا واليمن، مؤكدين أهمية العمل سوياً لتشجيع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة على تفادى المزيد من التصعيد، وضرورة التنسيق والتشاور لمواجهة التدخلات المتزايدة من خارج الإقليم العربى فى الشؤون الداخلية للدول العربية وتهديدها لأمن واستقرار المنطقة، كما تطرقا إلى أمن واستقرار منطقة البحر الأحمر، فضلاً عن الأزمة القطرية، حيث أكدا تمسك الدول الأربع بموقفها الثابت بضرورة تنفيذ المطالب الـ13 من جانب قطر».

وأوضح «أبوزيد» أن الجانبين تشاورا حول كيفية تطوير التعاون وتضافر الجهود من أجل مكافحة الإرهاب، خاصة مع هزيمة تنظيم «داعش» فى العراق وتحرير عدد كبير من المناطق فى سوريا، ما يتزايد معه خطر تسلل إرهابيى التنظيم إلى دول عربية أخرى، كما أطلع «شكرى» نظيره الإماراتى على تطورات العملية الشاملة «سيناء 2018»، والتى تأتى فى إطار الجهود المصرية المستمرة فى مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

وأكد: «(شكرى) شدد على أن مصر تعمل بقوة فى الملف الليبى لتعزيز الاستقرار وتوحيد صفوف الجيش الليبى وتوفير الأمن ومحاربة الإرهاب واستعادة الاستقرار السياسى وتوفير المناخ الآمن لعقد الانتخابات فى وقت قريب من خلال فتح مجالات التفاهم، مشيراً إلى أن مصر تبذل جهوداً بالغة لإتاحة الفرصة للشخصيات الليبية للتفاهم فى القاهرة».

واستطرد المتحدث الرسمى للوزارة: «وزير الخارجية الإماراتى أوضح أن المنطقة تواجه تحديات كبيرة، وأن العلاقات مع مصر سوف تزداد قوة، مشيراً إلى أن مصر تعافت من محنة وأزمة لم تكن صعبة على مصر بمفردها ولكن على كل محبى مصر، ومنهم الإمارات، التى تحب الاستقرار لكل محيطها العربى، والاعتداء على الأراضى العربية أو التدخل فى الشأن العربى مرفوض، وسوف نعمل بقوة وعزم لمواجهة التحديات بالمنطقة، وجميع الميليشيات التى دخلت سوريا، مدعومة من أطراف إيرانية وتركية»، كما شدد «بن زايد» على أن الإمارات سوف تواصل تقديم الدعم للشعب الفلسطينى من خلال تعزيز الجهد الدولى لإعطاء فرصة للسلام وإيجاد مسارها الصحيح، لافتاً إلى أن الإمارات تدعم كل الجهود المصرية لنجاح المصالح الفلسطينية التى تؤدى إلى مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. توافق «مصرى- إماراتى» على استخدام القوة لمواجهة تحديات المنطقة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

0 تعليق