عاجل

أهم الأخبار اليوم .. إتيكيت الملابس فى برلمان 2016: البدلة تزيح «الجلابية».. واللحية تتراجع

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

منذ بداية عهد المصريين بالحياة النيابيّة، وزى السادة نواب الشعب خير مُعبِر عن تنوُع الشعب المصرى، وبنظرة رأسية على قاعة البرلمان، نجد أن أزياء نواب الشعب، تعكس بشكل أو بآخر الخريطة السياسية لتلك الفترة، بالإضافة إلى ما تعكسه المشادات والاستجوابات حول مشاريع القوانين، وهو ما بدا واضحًا فى اختلاف ملابس النواب فى جلستى افتتاح برلمان 2012، و2016.

فى برلمان 2012 سيطر الزى الإسلامى، مثل الجلباب السلفيّ، والعباءات الواسعة للسيدات، إضافة إلى انتشار الحجاب الفضفاض المنسدل، وحتى مع ارتداء بعض النواب لـ«البدلة» إلا أن لحاهم الطويلة كانت شيئًا مميزًا يلفت الانتباه، وهو الأمر الذى كان يعكس بالطبع أيديولوجيات الكتل البرلمانية المنتمية للإسلام السياسى، سواء من حزبى الحرية والعدالة، أو حزب النور.

وحاول البعض الترويج لوجود تنوع بين نواب برلمان 2012، إلا أن زيادة عدد المرتدين للجلباب، ومطلقى اللحى، والمحجبات كان أكثر وضوحًا من أى أفكار قد يسعى البعض لتكرارها.

فى جلسات تعريفية سبقت الجلسة الافتتاحيّة لمجلس نواب 2016، التزم النواب بالحصول على ما يشبه دورة تدريبية مصغرة على «إتيكيت الزى البرلمانى، وموانعه، والأفضل والأسوأ».

وكانت وسيلة إسماعيل، نائبة عن محافظة الشرقية، شعرت بقلق من عدم تفهم أعضاء المجلس لزيها المعتاد «العباءة السوداء»، خاصة بعد الدورة التعريفية بملابس النواب، خاصة بعد نصيحة عدد من النائبات لها بضرورة تغيير «العباءة».

وجاءت الجلسة الافتتاحية للمجلس والمذاعة على الهواء، وقد ارتدى فيها أغلب البرلمانيين البدل الكلاسيكية، ولم ترتد النائبات أى أزياء لافتة للانتباه، باستثناء تمسك النائب مصطفى الجندى، ونائب محافظة الإسماعيلية أحمد سعيد، بارتداء «الجلباب البلدى»، بينما حرص نائب آخر عن الإسماعيلية على ارتداء رابطة عُنق «صفراء بها رتوش زرقاء» تعبيرًا عن ولائه لدائرته ونادى الإسماعيلى.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. إتيكيت الملابس فى برلمان 2016: البدلة تزيح «الجلابية».. واللحية تتراجع .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق