العثور على رسائل تنظيمية من القائم بأعمال مرشد «الإخوان»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عثر ضباط جهاز الأمن الوطنى بمحافظة بنى سويف على أوراق تنظيمية خاصة بجماعة الإخوان- على «لاب توب» أحد عناصر الجماعة- بعد ضبط 10 منهم، مساء أمس الأول، لاتهامهم بالتظاهر دون الحصول على تصريح، والانضمام لجماعة محظورة.

وكشفت مصادر أمنية أن من بين المضبوطات رسالة تنظيمية وجهها محمود عزت، القائم بأعمال المرشد العام للجماعة، لأعضاء مجلس شورى الجماعة ومسؤولى المكاتب الإدارية، طالبهم فيها بوحدة الصف، واحترام النظم واللوائح التى تحسم الخلاف، وأوضح لهم الإجراءات الواجب اتباعها مع مَن يخالف أوامر الجماعة، أو مَن يحاول الالتفاف حول قراراتها، وتضمنت الرسالة وصف الخروج عن الجماعة والتحلل من عهودها بـ«الأهواء الشخصية مثل حب الزعامة».

وطالب عزت، فى رسالته، أعضاء الجماعة بعدم الاستعلاء على غيرهم من الجماعات الإسلامية الأخرى، وعدم كسب عداوتها، لأنها ليست عدواً لهم، ونبه عزت إلى أن الجماعة فى هذا الوقت تريد مَن يعطيها نفسه وماله، ووجه كلمة للكوادر، حذر فيها من الاهتمام بالكم على حساب الكيف، وطالب بالاهتمام بعنصر التربية، حتى لا يتعرض الصف الإخوانى للانهيار.

وحذر عزت أعضاء الجماعة من اليأس والتسيب واللامبالاة، باعتبارها من أخطر الأزمات التى تعصف بالجماعة، كما حذر من التساهل فى اختيار مسؤولى المواقع داخلها، وطالب بمواجهة المُشكِّكين والمُثبِّطين فى الصف، واعتبر ترك الصف دون تطهير وتوقيف خيانة لها آثار سيئة.

وطالب القائم بأعمال المرشد أعضاء الجماعة بعدم التسرع فى استعمال قوة السلاح ومواجهة الأعداء، لأن الوقت غير مناسب، والإعداد غير كاف، والإمكانيات ضعيفة وقليلة، معترفاً بأن الجماعة «مُفَكَّكة الأوصال، ومضطربة النظام، وضعيفة العقيدة، وخامدة الإيمان».

ودافع عزت عن سياسة جبهته بقوله، الذى جاء فى نص الرسائل: «لسنا مُخطئين فيما حدث، ولكن نحن اجتهدنا، ولنا أجر المجتهد، وحذرت من العزلة المجتمعية لأفراد الجماعة، فالناس هم حقل عملنا، والعزلة سوف تجعلنا فريسة لأعداء الدعوة». وأمر عزت بالحرص من وقوع الأعضاء فى العزلة بعيدًا عن الشعب، حتى لا ينجح أعداء الجماعة فى إلصاق التهم الباطلة بها وتشويه صورتها، وأمر بتقديم الجماعة للشعب على أنها الملاذ الوحيد لإنقاذهم من الضياع الروحى والمادى، وحذر من التشكيك فى القيادة، لأن هناك فرقا بين التشكيك والنقد.

وطالب القائم بأعمال المرشد كل مسؤول بالجماعة بأن يبين الأمور أو المواقف للأعضاء، ويوضح لهم ما يُثيره المُشكِّكون ليكون الصف فى حصانة، وعلى الأفراد ألا يتأثروا بما يُثيره المشكِّكون، وألا يتم استدراجهم فى مهاترات.

وأكد عزت: «ليس لنا عنوان ولا انتماء سوى للإخوان، ومَن يحاول تشكيل حركة أو جماعة أو ائتلاف جديد، فهذا فهم خاطئ وخطير»، وبرر المواجهات الواقعة بين جبهات الجماعة بقوله: «ما حدث لنا سُنة من سُنن الله، فكل أصحاب الدعوات مبتلون، والسيرة العطرة تحكى لنا هذا، والإمام الشهيد حسن البنا قال إنه لابد أن تجرى علينا سُنة الله بالمحن والابتلاءات، وهذا هو سبب خصومة من كثير من الأعداء ومن الحكومات وسبب سجن بعض الإخوة، وهذا هو سبيل أصحاب الدعوات، ومن الخطأ أن يظن البعض أن المحن التى تضرب الجماعة، اليوم، ليست أمرًا طبيعيًا على طريق الدعوة أو أنها نتيجة أخطاء وقعت فيها قيادة الجماعة، وإنما هى سُنة الله، فالتعرض للمحن دليل على أننا نسلك سبيل أصحاب الدعوات».

وبرر فشل الجماعة، قائلاً: «هل من المقبول أن يُقال إن الرسول- صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين معه والرسل الذين تعرضوا للأذى كان ذلك نتيجة أخطاء صدرت منهم؟ ولكن حقيقة الأمر أن أعداء الله يحاربون دعاة الحق، خشية أن يزهق هذا الحق باطلهم».

------------------------
الخبر : العثور على رسائل تنظيمية من القائم بأعمال مرشد «الإخوان» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق