عاجل

المجموعة «39 تنمية» تنتهى من دراسة جديدة لـ«تعمير وتنمية سيناء»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انتهت مجموعة من الخبراء الوطنيين، منذ أيام، من إعداد دراسة جديدة لإعمار سيناء تحمل اسم: «منظومة تنمية وإعمار سيناء»، والتى ضمت 39 خبيرا وعالِما، من بينهم الدكتور مصطفى الرفاعى، وزير الصناعة والتنمية التكنولوجية الأسبق، رئيس جمعية رواد الهندسة والتكنولوجيا، والدكتور سمير فتحى عثمان، رئيس مجلس إدارة شركة رمسيس لإدارة المشاريع الزراعية، والدكتور غريب شبل البنا، مركز البحوث الزراعية، والدكتور خيرت سليمان، الجيولوجى الكبير، والدكتور عبدالوهاب حلمى، استشارى التخطيط الصناعى بجامعة قناة السويس، والمهندس شريف الصيرفى، العضو المنتدب لـ«ميدور» سابقا، وممثلون لكل الجهات الحكومية المعنية ومؤسسات المجتمع المدنى ذات الصلة. وتبدأ الدراسة- التى فرض عليها مُعدُّوها السرية حتى الآن- بالإشارة إلى أن مساحة إسرائيل نحو 33% من مساحة سيناء، لكن عدد سكانها أكثر من 8 ملايين نسمة، بواقع 400 نسمة فى الكيلومتر المربع، بينما سكان سيناء 597 ألفا، بواقع 10 أفراد فى الكيلو الواحد، ما يدل على فراغ مخيف فى الأرض المصرية، التى كانت مطمعا للغزاة عبر التاريخ.

واستعرضت المجموعة- التى بدأت عملها، متطوعة، منذ أكثر من عامين، وشارك معها، قبيل رحيله، الجيولوجى عاطف دردير- كل الدراسات التى تم إعدادها عن سيناء.

وأشارت الدراسة إلى أن دروس الماضى تبين نجاح توطن ملايين المصريين من الدلتا القديمة فى مدن القاهرة والإسكندرية والسويس، بينما فشل التوطن فى الوادى الجديد وشرق العوينات وسيناء وتوشكى، ما يدل على أن عدم توافر العناصر الحاكمة للوجود البشرى كان هو العائق الأساسى أمام أى توطين، ولذلك ينبغى تدارك ذلك فى المستقبل.

وذكرت أن منظومة التنمية المقترحة ترتكز على إقامة نشاط اقتصادى متنوع ومحسوب بدقة، طبقا لدراسات المسح الجيولوجى وخرائط المياه، بحيث تتم إقامة صناعات تحويلية واستخراجية فى قرى ومدن صغيرة، تحت إشراف رئيس منتخب للمدينة.

وأوصت الدراسة بأن يكون الإطار القانونى للنشاط هو مناطق اقتصادية تقيم مجموعات مراكز النشاط الزراعى والصناعى والخدمى والتراثى المطلوبة، وتكون لكل منها عاصمة إدارية تتوفر بها جميع الخدمات والسلطات الحكومية اللازمة للتصديقات، من خلال شباك واحد، مع تحمل الدولة تكلفة إنشاء المراكز الإدارية والمعرفية والإرشادية والتسويقية.

وعلمت «المصرى اليوم» أن مجموعة الخبراء استعانت بخرائط من هيئة المساحة العسكرية، وبخرائط كاملة عن سيناء أعدتها هيئة التعاون اليابانية «جايكا»، وبمعلومات من مصادر سيادية وعامة حول المنطقة ومعوقات التنمية فيها حاليا، وكيفية تذليلها، كما علمت أن المجموعة تنسق مع عدة جهات حاليا، لتعريف المسؤولين التنفيذيين بتلك الدراسة.

وقال أحد الخبراء أنه أطلق اسم المجموعة «39 تنمية» على فريق العمل، تيمُّنا ببطولات المجموعة «39 قتال»، بقيادة الأسطورة العسكرية الراحل إبراهيم الرفاعى، وباعتبار أن الدكتور مصطفى الرفاعى، رئيس الفريق، ينتمى إلى أسرة الشهيد.

------------------------
الخبر : المجموعة «39 تنمية» تنتهى من دراسة جديدة لـ«تعمير وتنمية سيناء» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق