أهم الأخبار اليوم .. خلافات بين المشاركين في مؤتمر التصدير الزراعي بسبب «تباطوء إجراءات الحكومة»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شهد مؤتمر التصدير الزراعي، الذي نظمه الخميس، المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وجمعية «هيا لتنمية وتصدير الصادرات البستانية»، خلاف بين رجال الأعمال وممثلي وزارة الزراعة، بسبب ما وصفوه بتباطؤ أجهزة الوزارة، في أعمال التحليل لعينات المحاصيل الزراعية التي يتم تصديرها للخارج، للتأكد من خلوها من متبقيات المبيدات، وغياب التنسيق بين الوزارات المعنية لزيادة الصادرات الراعية للخارج، خاصة للصين، باعتبارها من «الأسواق الواعدة» للمنتجات المصرية الفترة المقبلة.

وطالب المشاركون في المؤتمر الحكومة بتوفير الاجهزة والمعدات التي تمكن من الإسراع في تحليل العينات، لزيادة التصدير إلى الخارج لتوفير العملات الاجنبية للدولة، وتطوير قطاع التصدير للمحاصيل، خاصة في ظل خطة الدولة لزيادة الصادرات الزراعية إلى الصين وخاصة صادرات العنب والفراولة.

وناشد المشاركون وزارة الزراعة، تفعيل البرنامج القومي لمكافحة ذبابة الفاكهة، لزيادة معدلات نفاذ الحاصلات البستانية إلى الخارج، خاصة وأن القطاع الزراعي يستوعب 50% من العمالة المباشرة وغير المباشرة، مشيريين إلى أهمية التنسيق بين الوزارات المعنية بالانتاج والتصدير الزراعية لحل مشاكل تصدير هذه الحاصلات إلى الصين ودول جنوب شرق آسيا.

وقال المهندس محسن البلتاجي رئيس جمعية «هيا لتنمية وتطوير الصادرات البستانية»، إنه من المتوقع زيادة الصادرات المصرية من الموالح والفاكهة وخاصة العنب والرمان إلى الصين لزيادة معدلات نفاذ المنتجات المصرية للأسواق الصينية، مع التركيز على تصدير العنب الذي يحظي بالاقبال عليه من الجانب الصيني، مشيرا إلى إرتفاع صادرات مصر من العنب من 5 الاف طن عام 1996 إلى 110 ألف طن العام الماضي.

وأضاف «البلتاجي» أن لدي الحكومة خطط للتوسع في الصادرات المصرية من العنب إلى الصين، خاصة بعد اللقاء الذي ضم الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الصيني، على هامش زيارته للقاهرة، مشيرا إلى أن فتح تصدير العنب إلى الصين يساعد في نفاذه إلى أسواق جنوب شرق آسيا وزيادة عائد الدولة من الصادرات، خاصة مع بدء جولة من المفاوضات المصرية الصينية بمشاركة سلطات الحجر الزراعي في البلدين في أبريل المقبل لوضع قواعد تصدير الحاصلات الزراعية والبستانية.

وأوضح «البلتاجي» ان القطاع الخاص أنشأ الساحة المبردة بمطار القاهرة، والتي ساهمت في تصدير 77 ألف طن من المنتجات الزراعية، بالإضافة إلى إقامة محطة تعبئة وثلاجة تبريد بمدينة الاقصر لتصدير المنتجات الزراعية من الصعيد، مشددًا على أن تطبيق الممارسات الجيدة في الأراضي الصحراوية الجديدة «ساهم في زيادة نصيبها من الصادرات إلى 80% من الحاصلات الزراعية التي يتم تصديرها تأتي من هذه الاراضي وليس من أراضي الدلتا ووادي النيل».

وكشف رئيس جمعية «هيا لتنمية وتطوير الصادرات البستانية» عن إعدادها التمويل اللازم لإنشاء أول معمل لتحليل متبقيات المبيدات، ينفذه القطاع الخاص بالتعاون مع الحكومة الهولندية، لزيادة الصادرات الزراعية لمصر، متهما الحكومة بـ«البيروقراطية التي تعوق خطط الدولة المصرية في زيادة الصادرات الزراعية».

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. خلافات بين المشاركين في مؤتمر التصدير الزراعي بسبب «تباطوء إجراءات الحكومة» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق