أهم الأخبار اليوم .. الحكومة تستعد لـ«الصدام الثاني» بعد «الخدمة المدنية»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مسؤول حكومى رفيع المستوى إن رفض مجلس النواب قانون الخدمة المدنية، في جلسته العامة، الأربعاء، كان مفاجأة غير سارة وغير متوقعة للحكومة، خاصة أن الحكومة حصلت على تطمينات من بعض الكتل داخل البرلمان بالموافقة على القانون وإقراره.

وأوضح المسؤول الحكومى أنه حتى اللحظات الأخيرة قبل بدء التصويت كان من المتوقع تمرير القانون، نافيا ما تردد عن استقالة أشرف العربي، وزير التخطيط، وأكدت مصادر بالوزارة أن «العربى» يمارس عمله بصورة طبيعية، موضحة أنه عقد اجتماعات بمقر الوزارة، صباح الخميس، أولها في الثامنة والنصف صباحا، مع عدد من قيادات الوزارة، لمناقشة التفاصيل النهائية في استراتيجية مصر 2030 ومتابعة أعمال الوزارة.

وأصدر «العربى» بيانا، الخميس، تعليقاً على رفض القانون، قال فيه: «ضميرى مرتاح، وأواصل عملى بشكل طبيعى، وأحترم الديمقراطية ورأى نواب الشعب».

وعلمت «المصرى اليوم» أن حالة من الارتباك سادت داخل الحكومة بعد رفض القانون، وأن حضور أعضائها توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع الجانب الصينى حال دون عقدها اجتماعا موسعا، لمناقشة كيفية تلافى آثار القانون.

ومن المقرر أن يعقد رئيس مجلس الوزراء اجتماعا، خلال الساعات المقبلة، بحضور وزيرى التخطيط والمالية، لبحث الخطوة المقبلة للحكومة بعد رفض القانون، حيث إنها أصبحت مُلزَمة بإعادة أجور الموظفين المخاطَبين بقانون الخدمة المدنية إلى ما كانت عليه قبل تطبيقه، وإلغاء نظام المسابقات المركزية في التعيينات.

وقال مصدر بمجلس الوزراء إن الحكومة لم تتواصل بشكل جيد مع النواب، خلال الأيام الماضية، رغم أن رئيس مجلس الوزراء عيّن مستشارا له، للتواصل السياسى مع أعضاء مجلس النواب، وعقد العديد من اللقاءات معهم بمقر مجلس الوزراء.

وأضاف المصدر أنه كان من المفترض أن يعطى هذا المستشار تقييما سليما للوضع، وهو ما لم يحدث، مشيرا إلى عدم وجود تفاهم بين نواب البرلمان والمستشار مجدى العجاتى، وزير الدولة للشؤون القانونية ومجلس النواب، حيث وصل الأمر إلى حد مطالبة بعض النواب بإلغاء وزارة الدولة للشؤون القانونية.

وأوضح المصدر أن الحكومة لن تقدم قانونا بديلا للخدمة المدنية في الوقت الحالى، متوقعا وقوع صدام آخر بين البرلمان والحكومة، بعد تقديم الحكومة برنامجها، المتوقع له أن يتم الأسبوع الأول من شهر فبراير، خاصة أن البرنامج يحتوى بعض الخطوات الإصلاحية، التي قد تلاقى اعتراضا من البرلمان، ومنها تطبيق ضريبة القيمة المضافة، وبرنامج إعادة هيكلة دعم الطاقة المقرر له 5 سنوات، والذى تم بدء تطبيقه في يوليو 2014، كما يتضمن البرنامج خطوات لإعادة هيكلة أسعار الخدمات وزيادة أسعارها، ومنها مترو الأنفاق.

كما توقع المصدر أن يحدث جدل حول برنامج الحكومة قبل إقراره، خاصة ما يتعلق بالخطوات الإصلاحية، لافتا إلى أنه طبقا للدستور، فإن رفض البرلمان برنامج الحكومة يعنى إقالتها، وهو ما سيدفع الرئيس إلى تكليف الأغلبية بتشكيل حكومة جديدة.

وكان مجلس النواب، في جلسته مساء أمس، قد رفض القرار بقانون رقم 18 لسنة 2015 بشأن قانون الخدمة المدنية، وذلك بنسبة 22.67% من المُصوِّتين على القانون من الأعضاء.

في سياق آخر، علمت «المصرى اليوم» أنه من المقرر إطلاق استراتيجية مصر 2030، في مؤتمر صحفى، الخميس المقبل، لتكون خطة مستقبلية لمصر في جميع المجالات سواء الاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية.

ووفقا للاستراتيجية، فمن المقرر تحقيق معدل نمو اقتصادى يصل إلى 7% في المتوسط، ورفع معدل الاستثمار إلى 30%، وزيادة مساهمة الخدمات في الناتج المحلى الإجمالى إلى نحو 7%، وزيادة مساهمة الصادرات إلى 25% من معدل النمو، وخفض معدل البطالة ليصل إلى نحو 5%.

كما تهدف الاستراتيجية إلى تأمين موارد الطاقة، وزيادة الاعتماد على الموارد المحلية، وخفض كثافة استهلاك الطاقة، وزيادة المساهمة الفعلية الاقتصادية للقطاع في الدخل القومى، فضلا عن زيادة مساحة العمران في مصر بنحو 5%، وإنشاء 7.5 مليون وحدة سكنية، والوصول لحلول جذرية لمشكلة المناطق العشوائية.

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. الحكومة تستعد لـ«الصدام الثاني» بعد «الخدمة المدنية» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق