أهم الأخبار اليوم .. هل يندرج فيديو مراسل «أبلة فاهيتا» وأحمد مالك تحت حرية الرأي والتعبير؟

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أثار فيديو نشره شادي أبوزيد، مراسل برنامج «أبلة فاهيتا»، والفنان أحمد مالك، جدلًا واسعًا بعدما قاما فيه بتوزيع «واقي ذكري» على أفراد الشرطة بميدان التحرير، على أنه «بلالين».

«المصري اليوم» طرحت تساؤلا على المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر، هل ما قام به «شادي ومالك» يندرج في إطار حرية الرأي والتعبير، أم ماذا؟.

وقال المحامي والحقوقي نجاد البرعي، تعليقا على الفيديو، إنه يدخل في إطار حرية الرأي والتعبير، وأرفض القبض على مراسل برنامج «أبلة فاهيتا» لأن «ما قام به لا يُجرّم».

وقال «البرعي» في تصريحات لـ«المصري اليوم»، اليوم الثلاثاء: «الفيديو منافي للذوق وهزار تقيل، ولكن ليس به جريمة تقتضي حبس من قاموا به»، مضيفا: «إحنا مش المفروض نقلد رئيس الزمالك، وكلنا معترضين على طريقته في التعامل مع الخصوم».

وقال ناصر أمين، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إنه يرفض القبض عليهم، مضيفا: «هذا عمل ساخر ويندرج تحت إطار الأعمال الساخرة التي هي بالأساس جزء من حرية الرأي والتعبير، ولا يصل لمستوى الجريمة يعني»، بحسب قوله، فيما قال حافظ أبوسعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، إن الفيديو لا يندرج في إطار حرية الرأي والتعبير، وقال: «الفيديو ليس له توصيف غير أنه إهانة لهيئة الشرطة».

وأضاف «أبوسعدة» في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، أن الاعتذار في هذه الحالة قد يكون مقبولًا، ولكن «ما قام به شادي وأحمد مالك إهانة لهيئة الشرطة، وظهر للمتابعين أن الفيديو استهزاء وتحقير من العساكر (الغلابة)».

وأكد: «حرية الرأي والتعبير تقول الشرطة بتقتل بتضرب بتموت، تُطالب بالإصلاح، إنما توزع (واقي ذكري) على الغلابة في الميدان إهانة»، متسائلا: «لماذا لم يقوموا بتوزيعه على الضباط واللواءات؟».

وانقسم متابعو التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد ورافض للفيديو، وتصدر هاشتاج «أحمد مالك»، موقع «تويتر»، وتضمن تغريدات مؤيدة لأحمد مالك وشادي حسين، من بينها ما كتبه «عمر مُحمد»: «لو شايفين اللي عمله شادي أبوزيد وأحمد مالك اعتداء ممكن تدخل على اليوتيوب واكتب بس اعتداءات الشر، وهو هيكملك وهيوريك يعني ايه اعتداء».

ودشن مؤيديوه هاشتاج «متضامن مع أحمد مالك»، وقال إسلام الكرملاوي: «بيعاقبوا احمد مالك عشان استهزأ بالي ضربوه وجبوله نزيف في المخ ومتعاقبوش»، فيما قال حساب «master_m»: «بما أننا في الذكرى الخامسة لفشخ الداخلية وبما إنهم مستمريين في البلطجة والتعذيب والقتل فهذا أقل واجب».

------------------------
الخبر : أهم الأخبار اليوم .. هل يندرج فيديو مراسل «أبلة فاهيتا» وأحمد مالك تحت حرية الرأي والتعبير؟ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق