عاجل

‪يوميات مقاتل في سيناء

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

منذ 5 دقائق — الأربعاء — 15 / مايو / 2019

‪يوميات مقاتل في سيناء

‪يوميات مقاتل في سيناء

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال المجند خيرى فؤاد محمد، أحد أفراد الصاعقة المصرية، خلال حرب العاشر من رمضان والسادس من أكتوبر 1973، إن «أبرز ما رصدناه في يوميات الحرب هو قيام الجنود الأقباط بالتبرع بنصف وجباتهم اليومية لإفطار زملائهم الصائمين خلال شهر رمضان»، مضيفًا أن الحرب شهدت العديد من المشاهد البطولية مثل قيام أبطالنا بقتل الجنود اليهود بالسلاح الأبيض «السمكى» انتقاما لزملائهم الذين استشهدوا في حرب 1967، وحرب الاستنزاف.Sponsored Links

وكشف «المجند خيرى»، المقيم حاليا بمدينة سمالوط، شمال المنيا، عن استشهاد العديد من الصحفيين والإعلاميين أثناء تغطية أجواء المعركة، وقال: «كانوا يرتدون الزى العسكرى، ويقومون بدور لا يقل عن دور الجندى المقاتل». وأكد أن القيادات كانت تخفى على الجنود المصريين خبر استشهاد زملائهم خوفا من تأثرهم وانخفاض روحهم المعنوية، مشيرًا إلى أن زيارات القيادات الميدانية للجنود مثل زيارة الفريق سعد الشاذلى، قائد القوات الخاصة حينذاك، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، كانت ترفع الروح المعنوية للجنود الذين كانوا على استعدادا لمواصلة الحرب والدخول لأعماق أكبر في سيناء.

وأضاف «خيرى» الذي يبلغ من العمر الآن 72 عاما، وهو مدير عام بالمعاش: «ألحقت بالقوات المسلحة، جندى مجند في 20 يناير 1970، وبعد اختبارات وتدريبات تم إلحاقى بقوات الصاعقة المصرية، ثم مدربا بمدرسة الصاعقة بأنشاص، و«كان دورنا تدريب الفرق القتالية التي تشارك في حرب الاستنزاف، وكانت التدريبات ليل نهار وفى كل الظروف المناخية، والإبرار الجوى والبحرى خلف خطوط العدو، والانتقال شرق القناة لضرب مواقع استراتيجية للعدو، وقد نجحنا في تحقيق الأهداف العسكرية مما أثر بالإيجاب على رفع الروح المعنوية للقوات».

وأضاف: «بعد ذلك، تم إلحاقى بالكتيبة 43 صاعقة بالجيش الثانى الميدانى بالإسماعيلية، شرق القناة، كمجموعات سواتر خلف القوات لدعمها بالأفراد والدفع بالمعدات والقوارب المطاطية وغيرها من مستلزمات الحرب، وفى يوم العاشر من رمضان فوجئنا قبل ساعتين من تحليق الطائرات في السماء بإعطاء إشارة البدء في الحرب، والاندفاع بقوه شرق القناة حيث كانت القوات جاهزة للحرب، وسبقها القيام بعمليات تخريبية وتدميرية لمعدات وخطوط إمداد العدو من خلال قوات الصاعقة والمشاة المتخصصة. وتابع المجند السبعينى: «حققنا في رمضان نجاحات كبيرة جدا لم تحقق في تاريخ العسكرية المصرية، بسبب العقيدة الدينية، والقتالية، والروح المعنوية، وأتذكر المجند إسحاق وغيره من المجندين الأقباط وهم يتبرعون للمجندين الصائمين بنصف وجباتهم الجافة لنا وبسؤالهم يقولون إحنا بناكل ونشرب في النهار.. وأتذكر أيضا قيام الصحفيين والمصورين والإعلاميين وهم يؤدون دورهم مثلنا تماما في الحرب، واستشهاد البعض منهم، وكان دورهم رصد أجواء المعركة دون التعامل مع الجنود».

ويؤكد «خيرى»: «استمر دورنا القتالى في الحرب حتى إعلان وقف إطلاق النار، وإنهاء الحرب وعودة الجنود منتصرين وسط الأفراح والابتهاج بالنصر داخل مدن الإسماعيلية والسويس وبورسعيد، وإنهاء فترة تجنيدى في ديسمبر 1974».

ويتذكر المجند لحظة تكريمه أثناء التخرج بشهادات التقدير والهدايا التذكارية، كما منحه محافظ المنيا السابق شهادة تقدير أثناء حفل تكريم أبطال القوات المسلحة، بالإضافة إلى تكريم العديد من الجمعيات الأهلية. وولد خيرى فؤاد محمد في 17 يوليو 1947، تخرج في المعهد العالى الصناعى بالمطرية، والتحق للعمل بالتدريس ثم التجنيد بالقوات المسلحة، وتدرج في العمل الوظيفى حتى درجة مدير عام، ثم انتخب نقيبا للمعلمين بالمنيا، وعضوا بالمجلس المحلى للمحافظة سابقا، وله من الأبناء والأحفاد بجميع مراحل التعليم والجامعات.

64c859e45f.jpg

------------------------
الخبر : ‪يوميات مقاتل في سيناء .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

------------------------
الخبر : ‪يوميات مقاتل في سيناء .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : أسرار الأسبوع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق