ذكرى وحنين

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الخميس 04 فبراير 2016 03:58 صباحاً ... ذِكرى وَحَنين
كُنتُ أنا وَأنتَ .....
وَالحُبُ يَجمَعُنا
نَجمَينِ في سَماءِ العِشقِ
وَالقَمَرُ يُسامِرُنا
كُنتَ وَأنا زَهرَتَينِ في رَبيعٍ
يَختالُ باسِماً في أَعيُنِنا
والآنَ أينَ أنتَ مِني ؟ بَل أينَ أنا ؟؟
غَدى الحُبُ ذِكرى .....
تُشعِلُ نيرانَها في قَلبَينا
لازِلتُ أحياكَ هَوى روحي
فَقَد احتَلَلتَ مِساحاتُ أفكاري
طَيفُكَ لَم يَزَل سابِحٌ في أُفُقِ خَيالي
تَسري بَينَ أضلُعي .. أحتَرِقُ شَوقاً
اُرَدِدُ الحَنينَ لَحناً يُلهِبُ أوتاري
تَحتَرِقُ بِالشَوقِ عَينيَ
فَتَفيضُ بِالدَمعِ أنهاري
ذِكراكَ مَلاكي كَريحٍ
تَعصِفُ بِمَدائني تُبَعثِرُ أشلائي
كُنتَ أنتَ الرَبيعُ بِأوجِهِ
نَسائمٌ تَتَرَقرَقُ على أزهاري
كُنتُ أراكَ حينَ تُداعِبُ زَهري
تَعتَلي أغصاني
تَبتَسِمُ كاِشراقَةَ الشَمسِ
شَفَتَيكَ تُشعِلُ نيراني
عَينَيكَ كَأمواجِ البَحرِ
تَعلو فَوقَ شُطآني
طَيفُكَ فارِسي يُحادِثُني
بِهَمَساتِ العِشقِ يُثمِلُ أوزاني
فَترى حُروفي تَتَناثَرُ على غيرِ هُدىً
تَبحَثُ قَصيدَ أشعاري
أستَدعي أبجَدِياتُ الحُروفِ
تَصِفُ الحَنينَ في صَفَحاتي
أنتَ يامَن كانَ وَلَم يَزَل
نَفسي .. سَكَني وَأوطاني
الآنَ حَبيبي أدرَكتُ مَن أنا ....
فَأينَ أنتَ مِنَ الهَوى ؟ .. وَأينَ مِنكَ أنا ؟
ألَم تَزَل كَما أحياكَ تَحياني؟
أمـاني مـحمد

أماني محمد
04,فبراير,2016

------------------------
الخبر : ذكرى وحنين .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : موقع شعراء

0 تعليق