الرفاق حائرون

0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الجمعة 22 يناير 2016 03:53 صباحاً ... الرِفاقُ حائِرون .. يَتَألَمون ..
يَتَساألونَ عَن حُبي
العَقلُ في جُنون .. يَتَحاوَرون ..
يَبحَثونَ عَمَن أسكَنتُهُ قَلبي
يَتَكاتَفون .. يُتَمتِمونَ ..
يَتَقاوَلونَ لِيَغرِسوا الشَوكَ في دَربي
أيا رِفاقُ أما تَدرون ..
ألا تَشعُرونَ بِأنَ عِشقُهُ أبَدي
العُمُرُ لِأجلِهِ يَكون .. الصَدرُ لَهُ سُكون
.. فَأنا بِحُبِهِ أهذي
وَحَبيبي في فُتون ..
بِمَليكَةَ قَلبِهِ مَفتون ..
بَينَ جَفنَيهِ سَكَني
تُسائِلون .. تَلومون ..
حَبيباً يَحيا السِنينَ مُخلصاً عَهدي
هُوَ حَياةُ الروح وَالكَلِمُ كَدُرٍ مَكنون ..
لَهُ الحَرفَ في شِعري
أنسى بِقُربِهِ الشُجون ..
أسكُنُ بِهِ الروحُ وَهُوَ مِني
فَماذا بَعدُ بِرَقيقِ الحَرفِ مَوزون ..
فائِقُ الحِسِ مُدرِكُ سِرَ حُزني
أنسى بِهِ عَذابَ السِنون ..
فَدَعوني لِنَعيمِهِ وَكَفى عَلَيهِ التَجَني
أتَعلَمون ..
بِأنَني مَن تَحَدى بِحُبِهِ عالَماً
يَقضي الحَياةَ مَعَ التَمني
غارِقٌ في بَحرٍ غَيرُ مَأمون ..
وَقَلبُهُ مَرسى لِحبي وَعِشقي
الآنَ تُصَدِقون .. أم أنَكَم تَعجَبون ..
مِن امرِئٍ يَصدَقَ حُبَهُ فَعَنهُ ياخِلُ لا تَسَلني
تَوأمُ الروحِ في العُيون ..
ساكِنُ القَلبِ بِهِ وَلِأجلِهِ الحَياةُ تَكون ..
وَلَهُ شِعري وَنَثري
أماني محمد

أماني محمد
22,يناير,2016

------------------------
الخبر : الرفاق حائرون .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : موقع شعراء

0 تعليق