الثقافة للجميع ... «نصير»: لم تتخذ أي خطوة لتجديد الخطاب الديني.. والشعب عرف «الإخوان» سنة حكمهم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجيال الحرة .. الجمعة 29 يناير 2016 09:26 مساءً ... - «ازدراء الأديان» يصعب تحديده وتطبيقه.. الأمية سبب وجود التيارات السلفية

ناقشت الدكتورة آمنة نصير أستاذ الفلسفة الإسلامية وعضو مجلس النواب، فى أول اللقاءات الفكرية بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، العديد من القضايا التى أثارت جدلا فى الشارع المصرى خلال الفترة الأخيرة، أبرزها «ازدراء الأديان والأحزاب والأئمة ودور المرأة والتعليم»، فيما هاجمت المذهبية قائلة: «قاتل الله المذهبية».

ووصفت «نصير» الإرهاب بأنه نوع من أنواع الفجور الشرس»، وحول ما يثار بشأن تحميل ابن تيمية عباءة الإرهاب، قالت: «نحن فى هذا الزمان ابتلينا بكثرة الفتاوى بدون فكر وكثرة التطاول دون رحمة وكثرة الأقاويل دون علم، دون أن نعرف كثيرا من ظروف فتاوى بن تيمية، فقد وجد فى زمن الحروب الصليبية التى كانت تريد أن تقضى على الإسلام.. وكانت نصوص وفتاوى بن تيمية ثمار تلك الحروب».

وتابعت «نصير»، لم أر محللًا أو صاحب ثقافة على الشاشات يعرف أبعاد فتاوى بن تيمية وسياقها»، وأدانت أستاذ الفلسفة الإعلام وحملت أساتذة الأزهر المسئولية أيضا فى هذا الخلط لاختلاف الزمان والمكان والأسباب.

وبشأن الحكم الصادر بحبس الكاتبة فاطمة ناعوت بتهمة ازدراء الأديان، قالت «نصير»، لم نجد تحديدًا دقيقا لتهمة ازدراء الأديان، ويصعب تحديده وتطبيقه، مضيفة «لكنه مصطلح من المتربصين.. وأطالب كل صاحب فكر وقلم أن يتكلم بأصول علمية منعًا للغرق.. وأول القضايا التى سنطرحها فى البرلمان ستكون إزالة مصطلح ازدراء الأديان».

وحول الشارع المصرى والتيارات السلفية، قالت: « أن سبب وجود التيارات السلفية أنه لدينا 40 % من الشعب أمي، وهذا عار علينا».

وعن فكرة دخولها البرلمان والعمل فى المجال السياسى العام قالت نصير، «طوال عمرى أستاذة جامعية ولم أفكر فى منصب فى المجال السياسى، ولكن عندما طلبنى الدكتور كمال الجنزوى وأسامة هيكل، وقالا إننا نشكل مجموعة ليكونوا درعًا لمصر وأنتِ عنصر إيجابى معنا ومصر محتاجة لشخصية مثلك، فكان ردى بالقبول «إن هذه الكلمة تلين الحجر».

وردًا على سؤال بشأن خطوات تجديد الخطاب الدينى فى مصر قالت نصير، أنه «لم تتخذ أى خطوة بعد دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى لتجديده، وبحكم أننى أنتمى للأزهر كنت اتمنى أن يكون هناك تغيرا ويكون دورالأزهر أكبر مستقبلًا».

وحول دور للبرلمان فى محو الأمية فى مصر،أشارت البرلمانية بأنه «سنعيد ما فعله جمال عبد الناصر وهو عدم تعيين أى فرد إلا بعد أن يعلم 10 من الأميين، وهذا مشروع قانون سيتم تقديمه داخل لجنة التعليم بالبرلمان».

وعن جماعة الإخوان قالت «لسنوات طويلة استطاعت هذه الجماعة أن تتداخل مع المجتمع، والشعب عرفهم سنة حكمهم جيدًا، وهم يعرفون كراهية الشعب المصرى لهم الآن وذلك على العكس تماما من رؤية الشعب وتعامله معهم خلال حربهم مع عبد الناصر والنقراشى وغيرهما».

------------------------
الخبر : الثقافة للجميع ... «نصير»: لم تتخذ أي خطوة لتجديد الخطاب الديني.. والشعب عرف «الإخوان» سنة حكمهم .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

أخبار ذات صلة

0 تعليق