عاجل

اخبار الثقافة اليوم .. جورج قرم: علينا التخلص من قيود مورست على الفكر العربى

0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
تساءل الكاتب اللبنانى جورج قرم، عن ماهية العقل العربى وهل هو عقل لاهوتى أو دنيوى أو دينى أو مدنى؟.

وأضاف جورج قرم، خلال لقائه بجمهور معرض الكتاب، أن القضايا الدينية اجتاحت كل الحيز السياسية وذلك لعدة عوامل كثيرة منها العوامل الجيوسياسية وهى غائبة عن التحليل.

وتابع الكاتب اللبنانى أن هناك مقارنة ثقافية جوهرية فى بعض الصفات والمميزات والعادات العقلية ويجب أن نضعها فى الاعتبار.

واستطرد "قرم": هناك وطأة التيارات الفكرية الأكاديمية والغربية والتى تناولت عقلية شعب أو أمة أو أى مجموعة بشرية بملامح وصفية ثابتة.

وذكر جورج قرم أن هناك بعض المدونات تسخر من محاولات وصف "روحية" النفس السلفية وتقسم العالم إلى ثنائية مبسطة فى العقل السامى والعقل الغربى أو الشرقى أو بعض التقسيمات "يهودى مسيحى أو عربى أو إسلامى".

وأوضح قرم أن ذلك يؤدى إلى إعطاء شريعة على بساط الأرض الهيمنة الأمريكية وتوظيف الدين السياسى الدولى بهذا الشكل المكثف أحد الأساليب الرئيسية.

وتابع الكاتب اللبنانى أن هناك علاقة بين الثقافة العربية والدين الإسلامى وهى علاقة وطيدة ولا يمكن أن ندمج بينهما ويجب التفريق وأن مراحل الفكر العربى السياسى قبل انتشار الأنواع المختلفة فى الإسلام السياسى.

ويجب أن نتخلص من القيود الجيوسياسية التى مورست على الفكر العربى ولا أحد استطاع أن يكفر محمد عبده لأنه فتح باب الاجتهاد.

وأوضح جورج قرم أنه قبل الإسلام وبعده فى المنطقة العربية كانت الأهمية الأكبر للشعر والبلاغة ثم الاهتمام بالفلسفة والانفتاح على الحضارات المختلفة، موضحًا أن الرسالة المحمدية لم تأت من فراغ ولكن التعايش مع الديانات الأخرى وليس فقط أهل الكتاب ومكة، أما فى العصر الحديث أوضح الكاتب اللبنانى أن هناك تأثرًا كبيرًا بالحريات الثقافية فى العالم وأنواع مختلفة.

وأشار قرم إلى أنه لكى نتخلص من الحرب الباردة المتمثلة فى تفشى الثقافة العالمية فلابد من إعادة النظر فى حدود الفلسفة ومبادئ الثورة الفرنسية.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة اليوم .. جورج قرم: علينا التخلص من قيود مورست على الفكر العربى .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : اليوم السابع - ثقافة

0 تعليق