الثقافة للجميع ... الفائز بـ«ساويرس للسيناريو»: أعمل على «دوائر السعادة» منذ سنوات ولديَّ أحلام سينمائية كثيرة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الاجيال الحرة .. الثلاثاء 19 يناير 2016 06:59 مساءً ... "أحب أن أحكي، وأشعر بسعادة حين أؤثر في الآخرين من خلال ذلك، فقررت أن أعمل بالمسرح والسينما"، هذا ما قاله محمد محروس الفائز بأفضل سيناريو لشباب الكتاب بجائزة مؤسسة ساويرس الثقافية في دورتها الحادية عشر لعام 2015، عن سيناريو فيلمه «دوائر السعادة».

يقول «محروس»، إن السينما حلم دائما ما يراوده، وإنه برغم عمله في البدايات بالمسرح، فهو يرى أن السينما أكثر سحرا، وبرغم عقبات كثيرة واجهها لتحقيق ما يريده، إلا أن الجائزة الأخيرة ربما كانت دفعة معنوية لاستكمال الطريق.

ويضيف لـ«الشروق»: "على المستوى المعنوي، الجائزة كانت دافع لأني كنت بدأت أيأس، خاصة وأن 2015 ألغيت فيها مشاريع فنية كثيرة، أما على مستوى العمل؛ فأنا حققت نجاح في المسرح ولي اسمي بشهادة الناس، وكنت أتمنى أن أحقق ذلك في السينما أيضا".

البداية بـ«الكتابة»

"كنت بكتب روايات من صغري، بكتب من أجل الكتابة وفقط، ولم أفكر في نشر أي من تلك الكتابات، لكني كنت أكتب باستمرار"، هذا ما قاله محمد محروس ردا على سؤالنا له حول بداية علاقته بالكتابة، فبعد تخرجه من كلية بجامعة الأزهر، قرر بعد من عمله في مجالات بعيدة عن المسرح والسينما أن يركز طاقته في الفن، وجاء ذلك مصادفة في 2000، حين كان يعرض نصوص كتبها على جاره المسرحي، فتشجع له وبدأ منذ 2003 عمله بالمسرح، كتابة وتمثيل وإخراج، وكان أول عرض له من كتابته وإخراجه في 2006 باسم «إحدى عشرة زهرة»، وحصد المركز الثالث في مهرجان الساقية الأول للمسرح، بالإضافة إلى جائزة أحسن إضاءة مسرحية عن نفس العرض.

استكمل «محروس» عمله بالمسرح بشكل مستقل، حتى عام 2011، حيث عرض لأول مرة مسرحية من كتابته «البيت النفادي» على خشبة مسارح الدولة، وأثناء ذلك كان محروس يكتب سيناريوهات لأفلام روائية قصيرة وتسجيلية، إلا أن أزمة إيجاد مورد مالي لانتاج تلك الأفلام كان العائق الذي يواجهه كباقي صناع السينما المستقلة، ولكن ذلك لم يمنعه عن تنفيذ بعض الأعمال السينمائية من أفلام روائية قصيرة وتسجيلية. وقال إنه كتب 30 حلقة لمسلسل إذاعي باسم «زعزوع»، وإنه يتواصل الآن مع إحدى جهات الإنتاج لتنفيذ فكرته.

دوائر السعادة

«دوائر السعادة»، هو الفيلم الطويل الأول الذي قرر «محروس» أن يسعى لإنتاجه، وبالرغم من أنه له محاولات في كتابة الروائي الطويل، إلا أنها كانت التجربة المكتملة بالنسبة له، ويقول: "بدأت كتابة سيناريو الفيلم في 2009، وحاولت أنتجه مع أحد الشركات إلا أن تنفيذ الفيلم توقف، ولم أجد منتج آخر، فوجدتها فرصة أن أتقدم بالفيلم لجائزة ساويرس الثقافية، وكنت سأتقدم في البداية بمسرحية، ولكن قررت أن أتقدم بسيناريو «دوائرالسعادة» ولم أتوقع فوزي، ومازال عندي العديد من الأحلام لأحقهها في السينما".

اقرأ أيضا:

فوز وحيد الطويلة ورضا البهات ومحمد خير وطلال فيصل بجوائز ساويرس الثقافية

------------------------
الخبر : الثقافة للجميع ... الفائز بـ«ساويرس للسيناريو»: أعمل على «دوائر السعادة» منذ سنوات ولديَّ أحلام سينمائية كثيرة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - ثقافة

أخبار ذات صلة

0 تعليق