ثورة العفاريت!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هل تعرف مَن قائد ثورة 25 يناير؟.. حتى الآن، لم يجرؤ أحد أن يدّعى أنه قائد الثورة.. ربما قال واحد هنا أو هناك: أنا شاركت فى الثورة وأفتخر.. وربما هناك رموز وأيقونات.. اختفت الآن.. «الوحيد» الذى قال إنه قائد الثورة مرتضى منصور، مع أنه قال من قبل إنه لا يطيقها، ورفض أداء اليمين بصيغته الرسمية، حتى لا يعترف بها.. أيضاً توفيق عكاشة «الوحيد» هو مَن يقول إنه مُفجّر ثورة 30 يونيو!

فى الحقيقة لا أريد أن أشغلكم بمَن قاد الثورة، أو بمَن فجرها.. اعتبروها قامت ونامت والسلام.. أريد أن أنقلكم مباشرة إلى ثورة جديدة، لها صاحب ولها نتيجة حاضرة.. فهذه هى الثورة بكل المقاييس.. العالم يتحدث الآن عن طائرة أسرع من الصوت.. تطير من «نيويورك» إلى «لندن»، فى 11 دقيقة.. مخترعها مهندس كندى.. تطوف العالم فى نصف الساعة فقط.. أتصور أنها العفريت الجديد، إلى عرش بلقيس!

ربما نتذكر قصة سيدنا سليمان، والعفريت، وعرش بلقيس.. كان الخلاف بين واحد يأتى بالعرش قبل أن يقوم سليمان من مقامه، وواحد قبل أن يرتد إليه طرفه.. المسألة الآن بشرية.. ليست فيها قدرات خاصة ولا عفاريت.. لكنها شىء يخضّ.. 11 دقيقة إلى لندن، و24 دقيقة إلى شنغهاى.. قريبة الشبه بـ«عفريت سليمان».. يا دوب تقوم تقف فقط.. لا وجبات ولا مضيفات ولا نوم.. طائرة طلقة ما إن تنطلق حتى تهبط!

إنها ثورة العلم فى مقابل تخاريف الشرق.. ثورة فى مقابل اهتمامات جنسية فقط لا غير.. طائرة تعمل بالأوكسجين المُسال.. تحمل عشرة ركاب فقط.. إذن هى طائرة رئاسية.. أو طائرة رجال أعمال.. يُقال إن الطائرة الجديدة قادرة على الوصول إلى سرعة تعادل 12.427 ميل فى الساعة.. معناه أنك أمام ثورة حقيقية صامتة.. لا تعرف الرغى ولا الرطرطة.. لكنها قد تغير مسار التاريخ، وبلا ضجيج!

هذه هى الثوررة ولّا بلاش.. كنا نقول إن العالم قرية صغيرة.. أظنه الآن أصبح مجرد شارع فقط.. ربما أقل من شارع صلاح سالم الشهير، أو شارعى الهرم وفيصل.. قد تحتاج إلى ساعة، حتى تقطع شارع الهرم.. وهو لا يصل إلى عشرة كيلومترات.. الآن تستطيع أن تتحرك من لندن إلى نيويورك أو العكس، وتصل إلى الجانب الآخر، قبل أن يصل الراكب من ميدان الجيزة إلى ميدان الرماية، فالوقت له ثمن!

تخيلوا، وصل العالم إلى القمر، ونحن نتكلم.. وتوصل مهندس كندى إلى اختراع طائرة طلقة، أشبه بعفريت من الجن.. تقطع آلاف الكيلومترات فى دقائق، ونحن نتعارك حول قادة الثورتين.. فمَن يقول إنه قائد ثورة يناير، ومَن يقول إنه قائد ثورة يونيو.. يكتبون التاريخ على هواهم مثل الإخوان.. فقد قيل إن الكتاتنى ومرسى والعريان قادة ثورة 25 يناير بمنتهى التبجح.. نحن شعوب تتكلم، وهم شعوب تعمل!

اشبعوا بثورتكم، ولكن اعملوا فقط.. الثورة الجديدة علمية بحتة.. قادتها لا يتكلمون ولا يتشاتمون أبداً.. الثورة عندنا فى «التوك شو».. «ثورة الكلام لا الفعل».. نختلف أهى ثورة أم مؤامرة؟.. سنظل نتكلم ونتأخر.. نستهلك ولا ننتج.. وهم يعملون للمستقبل.. اخترعوا الطائرة العفريت، أشبه بـ«عفريت سليمان»!

------------------------
الخبر : ثورة العفاريت! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق