ممنوع البُوس!!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إلهامى عجينة، عضو مجلس النواب عن دائرة «بلقاس»، وقبل أن يبترد حلف اليمين، تحرك سريعاً، الأمر لا يحتمل الانتظار على نار، وقبل أن يقسم مخلصاً أن يحافظ على سلامة الوطن والنظام الجمهورى وأن يرعى مصالح الشعب وأن يحترم الدستور والقانون، سارع بإطلاق حملة لـ«منع البوس» بين الرجال والنساء وبعضهم البعض، البوس المختلط!!

«عجينة» يستهدف منع البوس فى جميع المصالح العامة كمرحلة أولى لمنع البوس فى عموم القطر المصرى، وتعميم السلام بالأيدى، ومن بعيد لبعيد، خشية انتقال الأمراض والفيروسات، أخشى أن يناقش البرلمان فى جلساته المقبلة مشروع قانون لمنع البوس فى المؤسسات والمصالح والوزارات، والباصات وأنفاق المترو.. وفى غرف النوم!

أول القصيدة بوس، النائب الوقائى منزعج من تفشى ظاهرة البوس فى المصالح الحكومية، يراها خطراً داهماً على صحة المصريين، يستاهل النائب «عجينة» بوسة على هذه الحملة غير المسبوقة، هنا تلمح دور النائب الواعى المدرك لطبيعة وتحديات المرحلة، وتجييش منابر الدولة فى عمل جماعى للقضاء على ظاهرة البوس الجماعى التى تفشت بين المصريين جالبة الأمراض وناقلة للفيروسات، أخشى فيروس أنفلونزا الخنازير ينتقل بالبوس!

النائب فى طريقه إلى وزير الصحة التقى وزير الأوقاف، وزير الصحة طبيعى مسؤول عن صحة المصريين، والوقاية من الأمراض الفيروسية خير من العلاج، ومصر تحتاج إلى خطة وقائية لمنع البوس بين المصريين، وتزويد الوحدات الصحية بمانع للبوس (على شكل كمامة بشفاط) وكما نجحت حملة منع التدخين فى المصالح الحكومية يمكن أن تثمر حملة منع البوس.

ما يحيرنى فى هذه الحملة، لماذا التقى النائب عجينة بوزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ماذا يفعل وزير الأوقاف لمنع البوس فى المصالح الحكومية؟.. هل يخطب فى الناس، البوس محرم شرعا مثل التظاهر، هل يمرر الوزير خطبة جمعة موحدة تنفر الناس من البوس فى الطرقات.

هل يستخرج الوزير من آثار السلف الصالح ما يحض على منع البوس، البوس مكروه، البوس من عمل الشيطان، ويُنفّر المسلمين من تبادل القُبَل كلما تقابلوا كل صباح ومساء، وما جزاء من يبوس بالمخالفة لوصايا وزير الأوقاف، هل يدخل المسلم البواس النار حدف فى بوسة بريئة براء من الشهوات؟!

اهتبال المنابر حتى فى حملة منع البوس غريب وعجيب، ربنا يرحمنا، وبعيداً عن استدعاء المؤسسة الدينية إلى حملة منع البوس الجماعى، يقينا آفة المصريين البوس، وعنده حق «عجينة»، البوس الجماعى بين الرجال المصريين صار طقساً، وخمسة اموووووواه اسم برنامج فضائى، وبين النساء تشيع القُبَل، شريطة ألا تفسد المكياج، وأخيراً صارت القُبَل بين الجنسين من الشباب عادة، وقبلة الحبيب زى أكل الزبيب، مسكرة.

مساهمة مخلصة منى أن يسعى النائب «عجينة» إلى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لمنع إذاعة الأغانى التى تحض على البوس، أغنية القُبْلة.. القُبْلة.. القُبْلة لأم كلثوم نموذج ومثال، وبالمرة تنقية الأفلام من القُبَل، بعلامة إكس حمراء على الشفاه، وتعميم تحذير كما هو كائن على علب السجائر.. «البوس يؤدى إلى الوفاة»، مع حملة ملصقات فى المصالح الحكومية.. «ممنوع البوس قطعياً».

سؤال على هامش المَبْوسَة، ماذا تفعل إن مط أحدهم بوزه وهم بتقبيلك ثلاثاً؟.. تضربه على وشه مثلاً، ربما وتقلب خناقة، وتنتهى بقطيعة، فعلاً النائب الفاضى يعمل قاضى، يوووه قطيعة تقطعنى إيه حكاية البوس اللى ضربت فى البلد، مهرجان للبوس الجماعى فى جامعة القاهرة، ونائب يطالب بمنع البوس، عفوا أسمع فى الجوار همسا، متجيب بوسة..!!

------------------------
الخبر : ممنوع البُوس!! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق