عاجل

مطلوب وزير أهداف إماراتي

0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجرت المصرى اليوم حديثا مع وزيرالاستثمارأشرف سالمان في الجزء الأول منه استوقفنى اجاباته على بعض الاسئلة، فحين سُأل عن تقيمه للاصلاح قال:«هناك مسؤولية كبيرة جداً على كل إصلاحى، أنا لا أوافق على من يهاجم العمالة المصرية، التي لم يتم تدريبها أو الأخذ بيدها، أو لم يهيأ العمل لها، من السهل أن تقول إن الـ245 ألف عامل في نحو 125 شركة تابعة لقطاع الأعمال العام لا يصلحون، لكن أين واجب الشركة وواضعى النظام، نحن نلوم من لم يلتزم بحزام الأمان أثناء قيادة السيارة، ونقول «شعب معندهوش ثقافة»، في حين أن نفس المواطن نجده يلتزم بقواعد القيادة إذا ذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية، التزاما منه بالنظام، وبالتالى وظيفة أي إصلاحى تغيير الثقافة، وإدارة مقاومة التغيير».

أستوقفتنى جملته الأخيرة عن وظيفة أي إصلاحى ،وهى تغير الثقافة وإدارة مقاومة التغيير، وهذا الرد، كافى للرد على سؤال آخر عن من يعوق تنفيذ الشباك الموحد لتوفير الاجراءات على المستثمر، فحين سُأل :من هم من يريدون البلد كما هي؟

أجاب :«مش عارف» مين هم اللى عايزين البلد زى ما هي.

و بسؤاله: كيف يمكن توفير فرص عمل؟

أجاب: البلد يشهد 2.6% نموا في السكان منذ 15 عاماً، ولآخر 3 سنوات معدلات نمو في الناتج المحلى الإجمالى 2%، وإذا احتجنا لتشغيل أيدٍ عاطلة، والتقدم، يجب خفض عجز الموازنة، وضخ استثمارات وأموال، وتغيير ثقافة الكسل إلى ثقافة العمل، ومنح المستثمرين الثقة في الاقتصاد الوطنى.

واتوقف هنا عند جملتة الأحيرة ايضا، تغيير ثقافة الكسل إلى ثقافة العمل، الحوار كان مهما وبه تفاصيل كثيرة عن الاجراءات التي اتخذتها الوزراة وكيف يتابع مشاكل المستثمرين ومستقبل عدد من القوانين الجديدة ...الخ، لكنى استخرجت مايلفت نظرى واعتبره حجر الأساس لأى استراتيجية تبنى عليها الدولة سياستها الاقتصادية التي يجب أن يكون هدفها تحسين معيشة الناس وزيادة رضا الشعب بمختلف فئاته عن أداء الحكومة.

وزير الاستثمار وضع يده على نقاط مهمة: هناك من يعوق الاستثمار خوفا على وضعيته وحتى تستمر المنظومة السابقة بكل موبقاتها، لابد من تغيير ثقافة الشعب من التواكل للعمل، تدريب العمالة وتعليمها ،وكل ذلك يحتاج لإدارة حكيمة للقضاء على مقاومة التغيير....النقاط الثلاث مرتبط بتغيير الثقافة والسلوك وهذا لايتأتى إلا بالتعليم والتدريب المستدام.

ولا أعرف هل هذه وجهة نظر الوزير الشخصية أم رؤية الوزارة في كيفية إدارة المعوقات التي تقابلها في كل مكان في مصر؟ كما سبق واعترف الرئيس انها مليانة خرابات، واذا كان الأمر كذلك فلماذا لايتم التعامل مع الأمر بصورة غير تفليدية، ولنا في الشيخ محمد بن راشد حاكم دبى قدوة حسنة، بعيدا عن موضوع وزير السعادة الذي استحدثه والذى لايلائم ظروفنا الحالية،فلم نصل لهذه الرفاهية بعد، فنحن نحتاج وزير الرضا بالموجود .

الشيخ محمد بن راشد حاكم دبى «شقلب»كيان الحكومة واستحدث لأول مرة في الوطن العربى وزراء أهداف بدون وزارات ووضح ذلك قائلا :أن الحكومة الجديدة ستضم عدد أقل من الوزارات، وعدد أكبر من الوزراء للتعامل مع ملفات وطنية واستراتيجية متغيرة وديناميكية، وأننا أقررنا تشكيل مجلس أعلى للتعليم والموارد البشرية للتخطيط، والإشراف على قيادة تغيير كامل في كوادرنا الوطنية.

الهدف الذي تعمل عليه دبى الآن وتعتبره استثمار المستقبل :التعليم والتدريب، هو ما جعل حاكم دبى يعطى صلاحيات لوزارة التربية والتعليم بالإشراف الاستراتيجي على قطاع التعليم، من الحضانات حتى الدارسات العليا.

بن راشد يدرك أن وتيرة المتغيرات عالميا في قطاع التعليم «متسارعة»، وهو يقول أن :«حجم التغييرات من حولنا وحجم الطموحات، التي نريدها لشعبنا يتطلب فكرًا جديدًا في شكل الحكومة وآليات عملها».

ما صرح به الشيخ محمد بن راشد ليس جديدا، فبداية أي تنمية ونهضة حقيقية هو الاهتمام بالتعليم، وتقديم خدمة تعليمية مواكبة للعصر ولسوق العمل،لدينا مئات الدراسات عن ذلك، كلها حبيسة الادراج التي القينا بمفاتيحها في بحر الظلمات لأنها لاتلزمنا !!.

لاتوجد دولة في العالم عبرت من التخلف إلى التقدم دون نظام تعليمى فعال يسير وفق المستويات العالمية ولجميع المواطنين،الموضوع معروف ولكن ما الذي يمنعنا من البدء فيه، لوكنا صادقين في الرغبة في التقدم والتحديث، ولمائا لايضع الرئيس خطة زمنية لذلك تسابق الزمن كما يفعل مع باقى المشروعات.

كل مرة يتحدث فيها الرئيس عن طموحة لمصر أجمل وأفضل«مصر أد الدنيا»، أتوقع ان يبدأ في الحديث عن استراتيجية قصيرة المدى وطويلة المدى لتحديث التعليم في مصر مهما كلفنا الأمر، فالشىء الوحيد الذي يجعل الشعب يربط الحزام ويتقشف هو اقتناعه أن ابناءه يتلقون تعليما جيدا يفيدهم ويحسن مستقبلهم، الاسثمار في التعليم يجب أن يكون على قائمة أولويتنا في المرحلة القادمة، ويمكن أن نستعير تجربة دبى،ونفكر في وزراء أهداف يتم الاستعانة بهم لإنجاز ملفات محددة في خطة الارتقاءبالتعليم وبالتعاون مع الوزير المختص، وإذا لم يجد الرئيس شخص مناسب في مصر لامانع من نشر إعلان في صحف الإمارات :مطلوب وزير أهداف صاحب همة وإنجاز ..

EKTEBLY@HOTMAIL.COM

------------------------
الخبر : مطلوب وزير أهداف إماراتي .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق