عاجل

المصريون وصلاح وميسى ورونالدو

0 تعليق 79 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

سيبقى الارتباط بأى ناد وتشجيعه والانتماء له أحد أسرار وغرائب وعجائب كرة القدم.. فهذا الارتباط لا تحكمه أى قواعد وقوانين.. ولا يولد أو يكبر ويدوم وفق أى أسباب ودوافع منطقية واضحة ومفهومة وظاهرة.. وقد يكون الانتماء الجغرافى مثلا سببا لتشجيع أندية مثل الاتحاد السكندرى والإسماعيلى والمصرى وأى ناد يلعب باسم مدينة أو محافظة.. أو الانتماء الأسرى ووراثة تشجيع الأهلى أو الزمالك وتعلمه من أسرة وأب وأخ أو حتى قريب أو صديق.. لكن حتى هذه القواعد لها استثناءات وليست ملزمة لكل الناس، وقد يحدث العكس تماما سواء بالنسبة للمدينة أو العائلة..

كما أن الانتصارات والبطولات ليست دائما هى السبب ودافع اختيار ناد بعينه للانتماء إليه.. وأحيانا يكون للنجوم الكبار دور فى جذب المزيد من المشجعين الصغار وهم فى بداية حياتهم الكروية.. وإذا كان التشجيع الكروى فى مصر ليس أمرا واضحا تماما ويرتبط بكثير من العوامل والغرائب أيضا، فإن تشجيع المصريين لأندية أوروبا أمر يصبح أكثر غرابة دون أى أسباب واضحة أو مفهومة ومؤكدة.. فتشجيع برشلونة أو الريال أو مانشستر أو ميلان يبقى حكاية خاصة بكل مشجع قد يعرف أو لا يعرف كيف ولماذا بدأت.. ويتحول الارتباط بهذه الأندية البعيدة أحيانا إلى قصص ارتباط وحب حقيقية دون أى تمثيل أو ادعاء، وقد تكون أسبابا لشجار وصدام حاد وعنيف.. وبقيت أفكر فى ذلك وأنا أقرأ ما كتبه الصحفى سيمون موللوك فى جريدة «ديلى ميل» الإنجليزية منذ أيام حين بدأ يشرح الأسباب والظروف والحسابات التى قد تنتهى بمحمد صلاح لاعبا فى ريال مدريد أو برشلونة خلال الصيف المقبل وبعد انتهاء المونديال الروسى.. فهل لو جرى ذلك بالفعل وانتقل صلاح للريال مقابل مائتى مليون جنيه استرلينى، أى أربعة مليارات جنيه مصرى، سيبقى المصريون المتحمسون لبرشلونة يشجعون برشلونة أم سيتحول بعضهم لتشجيع الريال ومحمد صلاح؟.. وهل سيبقى الكلاسيكو الإسبانى وقتها بنفس معانى وقواعد هذا الكلاسيكو قبل انتقال صلاح إلى أى من الناديين الكبيرين؟.. فهناك كثيرون فى مصر لم يكونوا يهتمون بأودنيزى أو روما فى إيطاليا، لكنهم بدأوا الاهتمام ثم التشجيع بمنتهى الحماسة والصدق حين لعب صلاح لهذين الناديين.. وهو ما جرى هذا العام مع نادى ليفربول الإنجليزى.. وإذا كان النجم الكروى الإنجليزى الكبير إيان راش هو أول صوت أوروبى يساوى فى القيمة والموهبة والمكانة بين محمد صلاح وليونيل ميسى وكريستيانو رونالدو.. وبدأ يقدم دلائله على ذلك فى المواهب والسرعة وحسن التصرف وابتكار خطوات وحلول جديدة لإحراز الأهداف الصعبة والجميلة.. فهل سيتحول مصريون كثيرون لتشجيع صلاح حين يلعب أمام ميسى أو رونالدو، أم سيبقى تشجيع الريال وبرشلونة كما هو ولكن مع نظرة خاصة ووضع مميز لمحمد صلاح؟.. وهل سيجد الكثيرون aأنفسهم وقتها أمام حيرة ومأزق وتناقض الانبهار بنجم كروى أجنبى كبير، لكنهم لن يمنحوا نفس هذا الانبهار لنجم آخر لمجرد أنه مصرى ملامحه تشبه ملامحهم ويتحدث لغتهم وينتمى مثلهم لنفس الأرض ونفس الوطن؟!

------------------------
الخبر : المصريون وصلاح وميسى ورونالدو .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق