«القانون فى إجازة»

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

أعود إلى بداية السبعينات عندما أطلق السيد سعد زايد، محافظ القاهرة، تصريحا يقول «القانون فى إجازة» وهى عبارة خطيرة مازال يطبقها البعض فى وقتنا الحالى، وهو ما ظهر من خلال مشاهدتى برنامجا حواريا تم بثه من خلال قنوات «صدى البلد»، الذى استضاف رئيس نادى الزمالك فى حوار طويل، أكد وصمم من خلاله خلافه مع ما حدث أخيرا حول مشكلة النادى الحالية حول فتح حساب باسم هانى زادة أحد أعضاء مجلس الإدارة بعد تجميد حسابات النادى فى البنوك تنفيذا للأحكام النهائية لصالح رئيس النادى السابق ممدوح عباس، كما صمم الرئيس الحالى على براءته من الاتهامات التى وجهت إليه، وفى نفس الوقت ولرفع حرارة الحوار كعادته من خلال الاتهامات التى وجهها إلى الجميع، من ضمنها اتهام معالى وزير الشباب والرياضة بالموافقة على فتح هذا الحساب منذ سنتين، مع شن هجوم عنيف كعادته على الرئيس السابق بأنه أهدر الملايين التى أنفقها على شراء اللاعبين بالملايين والاستغناء عنهم بملاليم،

بالإضافة لإيجارات وهمية لمحال سور النادى، ضاربا عرض الحائط بالقانون الذى ينص على أن الأندية الرياضية هى مؤسسات تابعة للدولة ورقابة الجهاز المركزى للمحاسبات والنيابة الإدارية والبنك المركزى كباقى الوزارات والمصالح الحكومية والمحلية، كما لم يخل الحوار من مفاجأة بعد تأكيده على تجديد الأهلى عقود الثنائى عبدالله السعيد وأحمد فتحى على غير الحقيقة، إلا أنه فوجئ باتصال هاتفى من المهندس عدلى القيعى يكذب ما قاله، أما المضحك أن رئيس الأبيض حمل فى محافظ مليئة بمستندات ورقية للرد على جميع الأسئلة التى تم طرحها تؤكد أنه على حق كما أضاف كعادته أيضا أنه على وشك ضم لاعب أفريقى سوبر للأبيض يوم السبت المقبل فى صفقة توازى 40 مليون دولار، مهددا فى حالة استمرار الأزمة بعقد اجتماع للجمعية العمومية لتقديم استقالة جماعية للمجلس، وهو ما ينطبق علية الحكمة الشهيرة التى تقول «خرجوا عن النظام فصارت الفوضى.. وعمت الفوضى فصارت نظاما»، وعلى الرغم من أننى كتبت منذ سنوات أناشد اللجنة التأسيسية للدستور الجديد عدم الجمع بين رئاسة الأندية والاتحادات الرياضية واللجنة الأوليمبية وعضوية البرلمان أو أى منصب وزارى وهو ما طبقته الدول الأوروبية ومنها إيطاليا التى واجهت نفس المشكلة عندما نجح بيرلسكونى فى الانتخابات عام 1994 وتمت مطالبته إما بالاستقالة من رئاسة نادى إيه سى ميلان أو عضويته بالبرلمان فخرج بيرلسكونى من المأزق وقام بتعيين ابنته لرئاسة النادى.

** مازالت مشكلة سوء أداء الحكام المصريين بعد فضيحة رسوب جميعهم باستثناء حكمين فقط فى اختبارات اللياقة البدنية الأخيرة، مع تأجيلها لمدة أسبوعين مما يدل على عدم اهتمام رئيس اللجنة عصام عبدالفتاح بسبب سفره المتكرر وتفرغه للمشاركة فى البرامج التليفزيونية، يا كابتن عصام لقد أصبح حكام أفريقيا أفضل كثيرا من حكامنا المحليين بعد أن تألق حكم مباراة الأهلى الأخيرة مع نادى مونانا فى بطولة الأندية الأفريقية وعقبالنا.

------------------------
الخبر : «القانون فى إجازة» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق