لماذا ننجح أفراداً وليس جماعة؟

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أحمد جلال

إذا سألك سائل عن مصريين نبغوا عالمياً فى الفنون، والعلوم، والطب، والرياضة، فسوف تتوارد على ذهنك فى التو واللحظة أسماء ساطعة سطوع الشمس مثل نجيب محفوظ، وأحمد زويل، ومجدى يعقوب، ومحمد غنيم، ومحمد صلاح، مع حفظ الألقاب. ولو ألح السائل فى السؤال عن أسماء أخرى، فلن تجد صعوبة فى الإجابة، حيث إن نجاحات المصريين كأفراد كثيرة، فى داخل مصر وخارجها، فى ريفها وحضرها، وفى شمالها وجنوبها. السؤال الأكثر صعوبة هو: لماذا يبدو الأمر كما لو أن المصريين ينجحون كأفراد، وليس كجماعة؟.

وحتى لا يكون فى الأمر نوع من التجنِّى، يبدو لى أن هذه المفارقة أكثر وضوحاً فى مجال الرياضة، حيث يتبوأ المصريون هذه الأيام صدارة العالم فى لعبة فردية مثل الاسكواش، لكننا لا نحتل مكانة رفيعة فى اللعبات الجماعية، مثل كرة القدم، أو الكرة الطائرة، أو كرة السلة.

بالطبع لم يكن الأمر كذلك دائماً، فقد سبقت الحضارة الفرعونية غيرها من الحضارات فى الزراعة، والملاحة، والطب، والهندسة، والعمارة، والفنون. فيما تلى ذلك من أزمان، لم تتمكن مصر من احتلال مركز الصدارة عالمياً فى الاختراعات العلمية، أو القدرة التنافسية، أو أنظمة الحكم الرشيد. وكانت النتيجة ما نحن عليه الآن من تواضع فى رغد العيش، وتفاوت فى الفرص، وضعف فى المشاركة السياسية. ربما لهذا السبب لم تكن مصادفة أن تكون شعارات ثورة 25 يناير 2011: «عيش، حرية، كرامة إنسانية».

لماذا انتهى بنا الحال إلى ما نحن عليه؟. إضافة إلى المؤامرات الخارجية التى حِيكت ضدنا، ظنى أن المفارقة بين نبوغ المصريين كأفراد وتواضع أداء المجتمع ككل ترجع إلى ثلاثة أسباب: الأول له علاقة بالقواعد التى يعمل المصريون فى إطارها، الثانى له علاقة بمَن يضعون هذه القواعد، والثالث له علاقة بتوافر رغبة المجتمع الصادقة فى التفوق، والقدرة على تفعيل هذه الرغبة.

■ فيما يتعلق بالقواعد التى تؤثر فى سلوك المصريين، تحفيزاً أو تثبيطاً، فقد اتسمت هذه القواعد بشكل عام، ولفترات طويلة، بغياب المنافسة، وتفشى الاحتكار، وطغيان المحاباة لصالح جماعات بعينها. فى نفس الوقت غابت السياسات والمبادرات الداعمة للتفكير النقدى، والبحث العلمى، والإبداع، وبذل الجهد. النتيجة كانت إحجام المصريين عن المشاركة فى سباق غير عادل، وانتشار الاتِّكالية، والاعتماد على شبكات العلاقات الاجتماعية فى الترقى.

■ أما بخصوص مَن يصنعون هذه القواعد، فقد كان نصيبنا على مر العصور من نظم التوريث، والغزاة، وطبقة النبلاء، القديم منها والجديد، أكثر من غيرنا من الدول. وفى العقود الأخيرة، يبدو أن الحكام قد عقدوا صفقة مع المواطنين يتم بمقتضاها منحهم قدراً من العطايا الاقتصادية مقابل التخلِّى عن الحريات والممارسات السياسية. هذه الصفقة أفرزت سياسات وقواعد غير مُحابِية للتقدم، وفى نفس الوقت بزوغ طبقة مستفيدة من استمرار الأوضاع على ما هى عليه، وترسيخ أركانها لخدمة مصالحهم.

■ السبب الثالث والأخير أن المجتمع لم تتوفر لديه الرغبة الصادقة فى التفوق عالمياً، والقدرة على تفعيل هذه الرغبة. أحد الأسباب أن مصر كانت مُعرَّضة على مر العصور للتهديد الخارجى، مما أدى إلى تواضع الطموحات إلى مجرد الحفاظ على سلامة ووحدة البلاد. السبب الآخر له علاقة بانشغال الأغلبية بقوت يومها نتيجة سوء أحوالها المعيشية، وانشغال النخبة بالحفاظ على مصالحها الضيقة. بالطبع كانت هناك محاولات نهضوية، مثل تجربة محمد على فى القرن التاسع عشر، لكنها كانت محاولات غير مكتملة الأركان، وتم وأدها قبل أن تؤتى ثمارها.

ماذا يعنيه كل هذا بشأن المستقبل؟. ليس لدىَّ شك فى قدرة المصريين كأفراد على الإنجاز. ما ينقصنا للنهوض كجماعة هو إعادة صياغة القواعد التى نعمل فى إطارها لتحفيز المواطنين على الجد والاجتهاد. ثانياً: نحتاج نضجاً سياسياً يضمن أن يعمل الحكام دائماً على النهوض بالوطن لصالح كل مواطنيه. وأخيراً: نحتاج إرادة النهوض، وهذا يتطلب كتلة حرجة ممن لديهم الرغبة والقدرة على ذلك. هل بدأنا فى استيفاء هذه الشروط فيما توالى من أحداث منذ يناير 2011؟. سوف أترك الإجابة للقارئ الكريم. ما ليس لدىَّ شك فيه أن مجتمعنا أكثر حيوية مما كان عليه فى فترات سابقة، وأن أمامنا فرصة حقيقية لترجمة نجاح المصريين كأفراد إلى نجاحنا كجماعة.

------------------------
الخبر : لماذا ننجح أفراداً وليس جماعة؟ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق