القبلية المهنية

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار


النقاش حول دور النقابات فى دعم العاملين فيها والعمل على الحفاظ على حقوقهم لا يخلو من انتقادات من قبل بعض أعضاء هذه النقابات، ورغم قناعتى بأن الظروف التى تعمل فيها النقابات المهنية فى مصر فى غاية الصعوبة، وخاصة نقابة الأطباء، لأسباب سبق أن ذكرتها من قبل، إلا أن هناك رؤية أخرى جاءتنى من اللواء طبيب عمرو أبوثريا، استشارى الجراحة العامة، وجاء فيها:

1- الطبيب، وخاصة حديثى التخرج، يخرج إلى سوق العمل بعد انتهاء دراسته الطبية وفترته التدريبية المعروفة بـ «سنة الامتياز» بدون إعداد كاف للقيام بأعباء عمله. فهو يُعد لمواجهة المريض والمرض، ناقصا خبرات إدارية تتعلق بإجراءات تتم فى أكثر من اتجاه، وغير مُعدّ للتعامل مع سلوكيات وأنماط مختلفة من البشر، ويُترك وحيدا فى المواجهة سوى من هيئة إدارية وتمريضية تعتبره المستوى الوظيفى الأعلى وتنتظر تعليماته، وقد يطلب منها عونا بحكم خبراتها وعمرها فتفيده بما تيسر. والحل فى تطبيق وتنفيذ دليل للعمل الإدارى وبروتوكولات للتعامل الطبى وسياسات وإجراءات واضحة مُحدّثة على مدار السنين تحتوى على كل ما يتعلق بالخطوات التنفيذية التى قد تواجه الطبيب فى المواقف المختلفة.

2- القبلية المهنية، وهو ما نلاحظه فى مصر نتيجة الموروث الثقافى، نتيجة عوامل اقتصادية واجتماعية وتعليمية عديدة، تنتشر هذه الفئوية البغيضة بالرغم من أننا كلنا مصريون ووطننا واحد. وللأسف الشديد، ينجح بعض هواة الزعامة والإثارة والتهييج وإشعال الحرائق (ولا يجدون متنفسا لممارسة نزعاتهم لضيق المجال العام)، أقول يتسللون إلى النقابات والنوادى وينجحون فى الحصول على أصوات زملائهم فى الانتخابات.. والباقى معروف.

3- دور النقابات الحقيقى قبل الدفاع عن مصالح أعضائها هو الارتقاء بالمهنة، وترقية مهنية الأعضاء من خلال ما يتم تنفيذه من دورات تدريبية تسد أوجه القصور وتدعم ما تتضمنه مناهج الدراسة.

4- ننفرد فى مصرنا بخاصية قد لا توجد فى مجتمعات مماثلة، وهى التعامل مع الأشخاص طبقا لوظائفهم، وطبقا لما أفرزه المجتمع من طبقية بغيضة لا أساس حقيقى لها، ولو آمن الجميع بأننا ركاب مركب واحد، ولكل منا دور فيه لا يقل أهمية عن الآخر، وهذا الدور ضرورى ولازم وواجب احترام صاحبه كإنسان أولا قبل أن يكون ضابطا أو وكيل نيابة أو مهندسا أو عامل نظافة، هذه ثقافة ينبغى تنميتها والتركيز على أهميتها بدلا من الحديث عن كليات القمة... إلخ.

مع خالص التقدير والاحترام لكم ولكتاباتكم.

عمرو أبوثُريا

استشارى الجراحة العامة

لواء طبيب متقاعد.

------------------------
الخبر : القبلية المهنية .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق