د.أمانى فؤاد تكتب: أربع قنابل موقوتة فى مواجهة خطة وزير التعليم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كثيرا ما تعجبت ممن يتصدى للدفاع عن الشيوعية فيكرر أنها على المستوى النظرى حلم لا خلل به، بل تنطوى على اليوتوبيا التى طالما بحث عنها الإنسان. يقولون إن الصدع يكمن فى التطبيق على أرض الواقع. وأحسب أن نجاح أى أيديولوجية يتحقق حين تضيق المسافة بين النظرية والتطبيق أو تكاد أن تنعدم.

فى ندوة مشروع إصلاح التعليم وهو ما أحسبه المشروع الأهم الذى بإمكانه أن يخرج مصر من كبواتها؛ حيث يعيد بناء الإنسان المصرى ويرمم ما طرأ على شخصيته من خلل، ويحافظ على هويته الخاصة وانتمائه لوطنه، كما ينمى قدرته على الإبداع والتفكير كانت لى بعض الملاحظات:

ــ فى البداية رجوت أن ينتبه الوزير لمن يطنطن حوله من المقربين الذين اعتادوا تملق كل مسؤول ليصوروا له الأمر كأنه ليس فى الإمكان أبدع مما خطط ويفعل، كما أنهم يتعمدون إسكات أى أصوات تنقل حقائق الواقع للمسؤول.

د. طارق شوقى هناك بعض القضايا التى تشبه مجموعة من القنابل الموقوتة التى إن لم تتخذ حيالها موقفا وحلولا جذرية وليس التأجيل والمسكنات لن تسفر خطة تطوير التعليم عن الآمال التى نرجوها جميعا.

فى مصر يوجد أربعة أنواع مختلفة من التعليم: الحكومى، والدينى الأزهرى، والمدارس الأجنبية، ثم الدولية، هذه الأنواع المختلفة الثقافة والمناهج تنتج شعوبا مختلفة، متناحرة، وليس شعبا واحدا، ففى الوقت الذى تحرص فيه بلدان العالم على توحيد التعليم لخلق حالة من الهوية المشتركة والانتماء للوطن نقر نحن تلك الأنواع التى توقعنا فى فخاخ الطائفية، واحتكار الصواب، والتوجس من الآخر الذى يصل لتكفيره. التنوع والتعدد الثقافى فى المراحل العليا من التعليم ليس عيبا لكن ليس فى مرحلة التأسيس الأولية.

ــ ضرورة معرفة الأبعاد الحقيقية لواقع المجتمع وأعنى به زيارة الوزير التفقدية المفاجئة للقاعدة العريضة من مدارس الريف والمدن الصغيرة والإلمام بأوضاعها وتجهيزاتها المتردية، الرؤية العينية لمستويات الدخل المنخفضة للكثير من الطبقات الفقيرة والوسطى، وتغلغل الخرافات البعيدة عن التفكير الموضوعى والعلمى. إن الوعى الكامل بالبيئة الحاضنة للطالب المرجو من منتج الخطة الجديدة شديد الأهمية لمعرفة كيفية المواجهة العلمية.

ــ الإلمام بالوضع الثقافى للمدرس المصرى، وتغلغل الأفكار الأصولية الرجعية سواء السلفية أو بقايا فكر جماعة الإخوان المسلمين الكامنة فى الآفاق الذهنية للمدرسين، فهم نموذج من جموع الشعب الذى ظل الخطاب السلفى الرجعى يحفر الأخاديد فى عقولهم لعقود طويلة منذ السبعينيات، وكان خطابا وحيدا، كيف ننتظر التغيير لنقل هذه الخطة التعليمية الطموحة ممن يفتقد معطياتها الثقافية. مع الإشارة إلى أن برامج الإعداد التى توفرها الوزارة لتأهيل المدرسين برامج صورية فى كثير من المدارس. يحتاج المدرس المصرى برنامج إعادة تأهيل ثقافى تنويرى شامل بجانب التأكد من تدريبه على التابلت الوسيط التعليمى بصورة حقيقية.

ــ مع استمرار أوضاع المدرسين المالية على هذا النحو وبلا حافز مجزٍ يوفر الكفاية للمدرس لا تتوقع أن تلمس تغييرا فى قدر عطاء المدرس، ستستمر طامة الدروس الخصوصية، كما سيظل تهرب المدرس من المدرسة وليس الطالب فقط ليعمل فى وظيفة أخرى أو اثنتين.

لقد أنجز دكتور طارق شوقى بمساعدة المتخصصين تخطيطا متكامل المحاور لإصلاح التعليم، وفى عرضه له كان واضحا إحاطته بالكثير من المشكلات التى يواجهها التعليم على المستوى النظرى، كما يمتلك رؤية واضحة للهدف من الخطة، إنسان قادر على تنمية مهاراته وقدراته، مبدع يستطيع أن ينافس فى سوق العمل. وبدا الوزير غير مرتعش من الهجوم المجتمعى لوقوف الإرادة السياسية وراءه، كما عرض الوزير لخطته بمرونة تجعله لا ينكر أن الخطط والمناهج الموضوعة لم تزل فى طور التكون والاختبار على أرض الواقع، وهو ما يوفر مرونة مواجهة ما يستجد من مشكلات يفرزها تنفيذ الخطة، لكننى أنبه مرارا على ضرورة تفكيك القنابل الموقوتة السابقة.

------------------------
الخبر : د.أمانى فؤاد تكتب: أربع قنابل موقوتة فى مواجهة خطة وزير التعليم .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق