عاجل

ليسوا ملائكة!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وصل القاهرة وفد من صندوق النقد الدولى لمراجعة برنامج الإصلاح الاقتصادى، والموافقة بالتالى على الشريحة قبل الأخيرة من قرض الصندوق لنا!.. وليست هذه هى المرة الأولى التى يجىء فيها وفد من هذا النوع إلينا، فلقد جاء من قبل مرات!.

وكنا قد اتفقنا مع الصندوق على قرض قيمته 12 مليار دولار، نحصل عليها مُقسطة على شرائح، وقبل كل شريحة يأتى الوفد الزائر، ويراجع ما انقضى من مراحل برنامج الإصلاح الاقتصادى، وبناء على تقييمه يتقرر موعد صرف الشريحة، إلى أن بلغ مجمل ما حصلنا عليه حتى اليوم ثمانية مليارات دولار، وبقيت شريحتان قيمة كل واحدة ملياران!.

وفى كل مرة كان وفد الصندوق يصل من قبل، كنت لا أشعر بالارتياح، وكنت أحاول أن أستقبل شعوراً بالارتياح إلى وجوده بيننا، لكن دون جدوى!.

إننى أُقدّر تماماً وجهة نظر الذين يشعرون بالارتياح لوجود أفراد الوفد بيننا، وأُقدّر ما يُقال من جانبهم عن أن اتفاق الصندوق معنا على القرض معناه الثقة فى اقتصادنا بشكل من الأشكال، وعن أن معدل الفائدة على القرض منخفض للغاية، وعن أن الحصول على الشرائح واحدةً بعد أخرى سوف ينعش اقتصاد البلد على نحو من الأنحاء.. وعن.. وعن.. إلى آخر ما يُقال فى هذا الاتجاه!.

ولكنى على الجانب الآخر لا أستطيع أن أقفز فوق الظرف الدولى الذى نشأ فيه الصندوق، فيما بعد الحرب العالمية الثانية، ليكون نادياً للدول الكبرى تتحكم من خلاله فى اقتصادات باقى الدول، وتجعلها تدور فى فلك محدد، فلا تتجاوزه!.

ولا أستطيع أن أقفز فوق حقيقة تقول أن إطرافاً دولية بعينها هى المتحكمة هذه الأيام، وقبل هذه الأيام، فى الصندوق، وفى حركته على المسرح الدولى، وفى قروضه، وفى أحجامها، وفى اتجاهاتها، وفى كل دولار يخرج منه لإعانة أى دولة تطرق بابه فى واشنطن!.

ولا أستطيع أن أتناسى أن تجارب الغالبية من الدول التى تعاملت مع الصندوق، تاريخياً، وحصلت على قروض من خزائنه، لم تكن تجارب ظريفة!.. ويكفى أن نقارن بين تجربة مهاتير محمد فى ماليزيا، الذى تراجع عن الحصول على قرض من الصندوق، وبين تجارب دول فى أمريكا الجنوبية، وفى غير أمريكا الجنوبية، اتفقت، ثم حصلت، ثم تمنت فيما بعد لو أنها لم تتفق ولم تحصل!.. فالذين يتحكمون فى الصندوق ليسوا ملائكة، وهو نفسه ليس جمعية خيرية!.

------------------------
الخبر : ليسوا ملائكة! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق