شكرا أبوتريكة

0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كأى مصرى طبيعى محب لبلده وقف النجم المصرى العالمى (أمير القلوب) محمد أبوتركية يدعم الملف المصرى فى الاتحاد الأفريقى حتى فازت بتنظيم بطولة الأمم الأفريقية، ليؤكد الرجل للمرة الألف أنه صاحب وطنية صادقة وخلق رفيع وموهبة استثنائية، وأنه فى النهاية صاحب رأى يختلف معه ولكن لا يختلف عليه.

وقدم أبوتريكة دعما كبيرا لملف الاتحاد المصرى وحضر الاجتماعات «الماراثوينة» التى جرت مع الاتحاد الأفريقى فى السنغال حتى حصلت مصر على حق تنظيم البطولة، فهو يمثل صورة مشرقة للكرة المصرية والعربية والأفريقية وأخلاقه الرفيعة كإنسان وموهبته الكبيرة كلاعب تجعله يتصرف بهذا النبل ويفصل بين الإساءات والاتهامات الباطلة التى وجهت له وبين تصرفه كمصرى طبيعى فعل كل ما بوسعه لكى تنال بلده تنظيم البطولة القارية الأولى على أرضها.

بالطبع لا يوجد إرهابى واحد فى تاريخ البشرية (أو محرض أو داعم للإرهاب) يمكن أن يتصرف مثل أبوتركية، فقد أثبت وطنية صادقة فى مواجهه حملة المباخر والشعارات، وتعفف على الرد على كل الاتهامات التى وجهت إليه.

لقد ظل أبوتريكة مصدر سعادة لملايين المصريين لسنوات طويلة، وحين عبر عن آرائه السياسية فى عهد مبارك اكتفى فى 2009 برفع قميصه الرياضى ليرى الناس جملة: متعاطف مع غزة، وفى عز حملات السباب بين جزء من الإعلام المصرى والجزائرى نأى أبوتريكة بنفسه عن هذا المستنقع وأعلن بعد نجاح الجزائر العربية فى الوصول إلى كأس العالم أنه سيشجعها فى موقف قومى نبيل.

والصادم أن الحملة الظالمة ضده (الحمد لله صارت من أقلية) جاءت رغم قرارات نيابة محكمة النقض بإلغاء إدراجه على قوائم الإرهاب وأوصت برفع التحفظ على أمواله، ومع ذلك هناك من يصر على أن يدخل فى خصومة ثأرية معه ومع آلاف مثله يمكن وصفهم بدرجات متفاوتة بمعارضين لسياسات وليسوا محرضين على إرهاب.

أبوتريكة حمل آراء وتقديرات سياسية مختلفا عليها فهو ضمن ملايين من المصريين أيدوا محمد مرسى دون أن ينتموا لتنظيم الإخوان، وجزء كبير من هؤلاء تراجع عن هذا التأييد. أبوتريكة على خلاف موهبة استثنائية أخرى مثل محمد صلاح (لاحظ إشادة الثانى بالأول فى المؤتمر الصحفى) صنعه الواقع المصرى بعيوبه ومميزاته، على خلاف صلاح الذى «يتمحك» فيه البعض رغم أن تفوقه راجع للمنظومة الرياضية الأوروبية التى لا علاقة لها بواقعنا.

أثق فى توصيات محكمة النقض وأرى أن التلكؤ فى عودة أبوتركية هو لأسباب سياسية لا علاقة لها بجرائم ارتكبها أو حرض عليها، ولن تنجح محاولات البعض فى حشر أبوتريكة مع القتلة والإرهابيين، وهو نموذج للخير والمحبة حتى لو اختلفنا مع كل آرائه السياسية.

فمرحبا بعودة قريبة لأبوتريكة لوطنه.

[email protected]

------------------------
الخبر : شكرا أبوتريكة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

0 تعليق