للجهل هيبته!!

0 تعليق 24 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«صاحوا وغضبوا واشتعلت حناجرهم بصيحات معتادة..

تجمعوا وجلبوا معهم بؤسهم وخيباتهم فتحول المشهد إلى بؤس جماعى وخيبة كبيرة...

وقف أمامهم أصحاب الزى الرسمى منتظرين الأوامر للتدخل والتعامل!!، لكن الأوامر كانت دائما تحفظ الوضع على ما هو عليه وتحفظ للجهل هيبته»...

تكرر الأمر فى بلدتنا مئات المرات.. تداولته جميع الصحف كخبر صغير معتاد، وتناولته وكالات الأنباء العالمية بكثير من الاهتمام!.

ثم عاد الكبار إلى مكاتبهم الخشبية، والتى نادرا ما تحتوى على جهاز كمبيوتر، وإن كان موجودا فهو غالبا ملىء بالأتربة ومغلف بالبلاستيك الأسود.. هنأهم المنافقون- كالعادة- بالنجاح الباهر فى السيطرة على الوضع وبأن القرية تحت إدارتهم ستهنأ بأسبوع كامل من الهدوء حتى نهار الجمعة القادمة وحينها.. هتعدى إن شاء الله!.

بينما هناك فى المدينة البعيدة، والتى تشهد احتفالات العيد يتقدم شاب فى زهرة شبابه لتفكيك إحدى القنابل التى زرعها أحد أبناء بلدتنا هناك فى محاولة لغزوة لم يكتب لها النجاح.. ويستطيع وحده أن يفتدى أرواح المئات من الأبرياء الذى كان من المقدر لهم- بحسب تقدير حناجر قريتنا الغاضبة- أن يفنوا وأن يمزقوا!، لكن هذا الشاب أفسد خطتنا وللأسف لم يعد إلى مكتبه الخشبى ولم يهنئه أحد.. لكن بكاه الكثيرون!.

يسمونا بلد المتناقضات! وهل نحن كذلك؟! لا أعرف!! كل ما أعرفه أن هناك من يبذلون حياتهم فى صمت.. ومن يسمون الأمور بأسمائها الحقيقية فلا يصفقون لفشل ولا يتهاونون مع فساد!

وهناك على الجانب الآخر.. مواقع يحكمها الجهل بقانونه ويفوز فى كل جولة..

وهناك من يصفقون لهذا الفشل ويهنئون أصحابه على إحكام السيطرة!!.

وأن هناك جهاز كمبيوتر لم يستخدمه أحد قط مكتوب فى كل مواقعه العالمية «أن الجهل يبدو واثقا وعالى الصوت طالما غابت هيبة القانون وقوته.. وأن وقوف السلطة فى دور المشاهد والحامى للجهل.. يصنع للجهل هيبته»!!!.

وأن «لو أردنا احترام القانون فعلينا أن نجعل القانون محترماً» كما قال لويس برانديز، لكن ربما أن هذه الجملة لم يقرأها أحد قط!، لأن للجهل هيبته!.

------------------------
الخبر : للجهل هيبته!! .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

0 تعليق