اخبار الثقافة الان ... اليوم الثاني لـ«معرض الكتاب»: «أوسكاريزما مارشينج باند» تستحضر ثراث «حسب الله»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وسط الضجيج المعتاد ورتابته، يمكنك أن تسمعهم من بعيد، مازالوا عنيدين ينتابهم الأمل ويصرون عليه. وعلى المسرح المكشوف لأرض المعارض تعلو موسيقى «كارفان» ويبدأ الكرنفال.

أحمد نجدى أو «أوسكار»، وفرقته الموسيقية «أوسكاريزما مارشينج باند»- فرقة تعتبر نفسها مشروعًا موسيقيًا- يحملون آلات الإيقاع والنفخ مستحضرين تراث «حسب الله» يتقدمون جمع من المستمعين، يلهثون ألحانًا وإيقاعًا منتظم تحت ثقل آلاتهم يدوية الصنع.

«الموسيقى والناس والشارع هما مشروعنا» يتحدث أحمد نجدي عن فرقته ويضيف: «النهاردة كنت في أسعد حالاتي واحنا بنعزف في معرض الكتاب»، يستشعر أحمد نجدي الحنين للماضى وذكريات شراء الكتب من سور الأزبكية وتتملكه الحماسة أكثر عندما يبدأ العزف وسط الحضور في نفس المكان.

هلال الحاكمي مدير الفرقة يتحلي بنفس الشعور: «لما تمت دعوتنا إنهاردة حبينا نيجي ونلعب مزيكا من غير مقابل لأننا بنحب المكان وله ذكريات من أيام الجامعة»، ويضيف أن العزف في الشوارع بدون مقابل مادي جزء من الاتفاق مع باقي أعضاء الفرقة».

وسط الحضور تتحرك الفرقة في مشهد أقرب للمولد، تشق طريقها بصعوبة بينما تتوزع نظرات المتجمعين بين الآلات وبين العازفين وفي لقطات قريبة تلحظ سرعة النقر على الطبول وضحكات العازفين.

«بندق» عازف الطبول بالفرقة يتحدث عن سعادته أثناء العزف وسط الناس: «الناس وهى بتتفرج بتدينا طاقة للعزف رغم ثقل الآلات».

ويضيف أحمد نجدي: «إحنا من غير الناس ولا حاجة، وأفضل مقابل لينا إن الناس تنبسط وإحنا بنعزف».

بعدسة أكثر اتساعًا يبدو معرض الكتاب في حلة مبهجة، يتراقص رواده على إيقاعات كرنفالية تختصر مشهدا خاصًا ومميزًا لوجه جديد من الأمل والبهجة يتناسق مع رسالته.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... اليوم الثاني لـ«معرض الكتاب»: «أوسكاريزما مارشينج باند» تستحضر ثراث «حسب الله» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق