اخبار الثقافة الان ... «نبيل علي».. «مهندس» اللغة العربية و«مُعلم» البرمجيات (بروفايل)

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لابد أنك صادفت كتبه – إن لم تقرأ أحدها – عند تجولك في أروقة معرض الكتاب، فبين كتب التكنولوجيا والعلوم والمعارف تظهر كتاباته متميزة، تسبق زمنها، تفسر العصر الرقمي، تشرح مكنوناته، وتبسط مفاهيمه..

فهو رائد تكنولوجيا المعلومات في الوطن العربي.. وخبير المعلوماتية والبرمجيات.. والمتخصص في حوسبة اللغة العربية.. والباحث في ثقافة المعلومات والذكاء الاصطناعي..

إنه الدكتور «نبيل علي»، الذي غيبه الموت الثلاثاء الماضي، عن عمر يناهر 78 عاما، قضاها باحثاً في علم المعلوماتية تنظيماً وتطبيقاً وتعليماً.

ولد الراحل بالقاهرة عام 1938، وحصل على البكالوريوس في هندسة الطيران عام 1960، ثم على الماجستير 1967، والدكتوراة في هندسة الطيران عام 1971.

بدأ حياته العملية مهندس طيران في القوات الجوية المصرية، ثم عُيِّن مديراً لمعالجة المعلومات في شركة مصر للطيران، التي أنشأ فيها أول نظام للحجز الآلي في المنطقة العربية.

تَولَّى بعد ذلك عدداً من المناصب العليا في مجال المعالجات الحاسوبية داخل مصر وخارجها، فأدار مشروع إطلاق كمبيوتر صخر، وكان نائبا لرئيس شركة الإلكترونيات العالمية في اليونان لمدة سنتين، ومديراً لمشروع المعونة الأمريكية لإقامة الشبكة العلمية والتكنولوجية في القاهرة.

كمبيوتر صخر

صَمَّم الدكتور نبيل أول مُحرِّك بحثي للغة العربية على أساس صرفي، وأول قاعدة بيانات معجمية للغة العربية، وأول برنامج للقرآن الكريم أنتجته شركة صخر، وأول قاعدة معارف للشعر العربي، وبرنامج الإعراب الآلي للغة العربية، وبرنامج التشكيل الآلي للغة العربية، كما طَوَّر العديد من المعالجات الآلية الأخرى للغة العربية، وصَمَّم نموذج المعمل المتقدِّم لتعليم العربية وتَعلُّمها، وغير ذلك من برمجيات تعليمية وثقافية.

كما أشرف على بعض رسائل الدراسات العليا في مجال «النمذجة المعلوماتية» في كلية الهندسة بجامعة عين شمس و«الخصائص المعجمية النحوية للأفعال» في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة و«اللسانيات الحاسوبية العربية» في المركز القومي للبحوث بالقاهرة.

حاضر الراحل لبعض الوقت في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكلية الهندسة بجامعة القاهرة، وكان باحثاً زائراً في قسم اللسانيات في جامعة كاليفورنيا في لوس انجلس، وهو عضو في عدد من الجمعيات العلمية والثقافية وكان رئيساً لجمعية هندسة اللغة في مصر، ومنذ عام 2000 وهو يعمل باحثا متفرغا في بحوث ثقافة المعلومات والذكاء الاصطناعيٍ وتطبيقه على اللغة العربية.

أَلَّف الدكتور نبيل على أول كتاب في اللغة العربية والحاسوب إضافة إلى عِدَّة كتب أخرى منها كتاب: «العرب وعصر المعلومات»؛ و«الثقافة العربية وعصر المعلومات»، و«الفجوة اللغوية: رؤية عربية»، و«العقل العربي وعالم المعرفة»، كما نشر العديد من المقالات العلمية، وأجرى عدداً من الدراسات للمنظمات العربية والإقليمية منها «مسح للمحتوى الرقمي العربي» وهي دراسة راسة مقدمة لمنظمة إسكوا عام 2010.

وهي المؤلفات التي أظهرت مقدرته الفائقة على عرض مادته وتحليلها وتحويلها من مادة نظرية إلى برامج عملية تفيد مستخدمي العربية والكمبيوتر، وقد هيَّأته جهوده المتواصلة للإسهام في مجال المعالجة الحاسوبية للغة العربية في أعماله وتطبيقاته التي تعد مرجعاً للدارسين ومصممي البرامج.

حصل الدكتور نبيل على على عدد من الجوائز، منها جائزة الإبداع في تقنية المعلومات من مؤسسة الفكر العربي، عام ٢٠٠٧، وجائزة أفضل كتاب ثقافي «تَحدِّيات عصر المعلومات» من الهيئة العامة للكتاب عام 2٠٠٣، وجائزة أحسن كتاب في مجال الدراسات المستقبلية من الهيئة العامة للكتاب بوزارة الثقافة المصرية عام ١٩٩٤، كما حصل على جائزة الملك فيصل آل سعود العالمية عام ٢٠١٢ في اللغة العربية والأدب في مجال المعالجة الحاسوبية للّغة العربية.

الدكتور نبيل علي

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... «نبيل علي».. «مهندس» اللغة العربية و«مُعلم» البرمجيات (بروفايل) .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق