عاجل

اخبار الثقافة الان ... في ندوة «الغيطاني»: الكاتب الراحل لم يبخل بمهاراته على الصحفيين الشباب

0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استهل الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد حديثه عن الكاتب الراحل جمال الغيطاني، خلال ندوة معرض الكتاب، أمس، قائلا: «الغيطاني أحد رموز حرب ١٩٧٣، لأنه استطاع في تغطيته للحرب أن يوصل ويوثق أحداث هامة ليس في استرداد الأرض، وإنما فيما يخص كرامة كل مصري».

وقال مكرم: «يُعد الغيطاني أحد أهم منابر الأدب في الشرق الأوسط، واستطاع أن يغطي حرب أكتوبر بإحساس يجعل كل مصري يشعر بالفخر باسترداد الأرض والكرامة، لأنه كان شخصية فريدة، فلم نراه يومًا يتنافس بطريقة غير شريفة مع أحد الزملاء، وإنما كان مبتسمًا طوال حياته، ولم يعط الصحافة كواليس وساعات حرب أكتوبر فقط، وإنما أعطانا معرفة كاملة عن عمارة مصر القديمة التي أبدع في الكتابة عنها».

ووصف طارق طاهر رئيس تحرير جريدة أخبار الأدب، جمال الغيطاني قائلاً: «المقربون من الغيطاني يعلمون أنه شخص كتوم، وقد يكون ذلك أحد أسباب مرض قلبه، لأنه كان يكتم بعض الأشياء عن الآخرين، لم يبخل بمهاراته على الصحفيين الشباب، فكان متحمسًا لإخبارنا بكل معلومة عن الصحافة، ولم يكن يعطي أذنه لأي مسئول، رغم ما تم ممارسته ضده من ضغوط في قضايا عديدة، كما أنه لم ينعزل لحظة عن هموم الوطن، وتصدى لفساد الدولة، كذلك وضع خريطة الطريق لأخبار الأدب».

وذكر طاهر أن الغيطاني ومحرري جريدة أخبار الأدب، الوحيدين الذين أعلنوا رفض العمل تحت رئاسة أحد رجال الإخوان المسلمين أثناء حكمهم.

وتابع طاهر: «لم يكن أحد يعرف عن الرقيب عبدالعاطي صائد الدبابات، إلا أن الغيطاني استطاع أن يقدم قصة البطل إلى المصريين ليحصل بعدها البطل على وسام نجمة سيناء، ولم يتوقف الأمر عند ذلك وإنما عند وصول خبر للغيطاني أن هناك جندي استطاع صيد العشرات من الجنود الإسرائيليين، استقل سيارته سريعًا لمقابلته وتعرض لقذف العدو، ولم يستطع مقابلة الجندي البطل، ليكتشف بعدها الغيطاني أن هذا البطل هو الفنان أحمد نوار، الذي تقلد مناصب عديدة في وزارة الثقافة».

وكشف محمد الغيطاني ابن الكاتب الصحفي، أن دور والده لم يتوقف على نقل بيان عسكري، وإنما وقف في خط المساواة مع المقاتل، لأنه كان يقف مع الجنود والضباط واشترك مع إبراهيم الرفاعي في الحرب على العدو.

وتحدث محمد الغيطاني عن حرص والده على الاحتفاظ بقطعة إلكترونية لعشرات من السنين، وعند سؤاله عن ماهية هذه القطعة أوضح أنها جزء من طائرة «فانتوم» وقعت أثناء الحرب.

وخلال نفس الندوة، قال إيهاب الخضري مدير تحرير جريدة أخبار اليوم: «من أهم التجارب في تاريخ الصحافة، هي تجربة الغيطاني في أخبار الأدب، لأنها كانت تحدٍ صعب لم تستطع صحف كبرى أن تخوضه، ولولاها ما استمرت هذه التجربة الفريدة لأعوام طويلة».

وأشار الخضري أن الغيطاني لم يكتف في مجلة أخبار الأدب، بالأخبار الأدبية والثقافية فقط، وإنما قام بتفجير عدد من القضايا الهامة في المجتمع وقتها، مثل قضية عبدة الشيطان، وتخصيص عدد خاص عن الآثار من خلال قضاء ليلة داخل حجرة الهرم الأكبر.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... في ندوة «الغيطاني»: الكاتب الراحل لم يبخل بمهاراته على الصحفيين الشباب .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق