اخبار الثقافة الان ... مناقشة كتاب «وديع فلسطين.. حارس بوابة الكبار الأخير» بأتلييه القاهرة

0 تعليق 103 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يناقش أتيلييه القاهرة، اليوم الثلاثاء، كتاب «وديع فلسطين.. حارس بوابة الكبار الأخير»، للكاتبة والصحفية ولاء عبدالله أبوستيت، حيث يناقش الكتاب الناقد الدكتور مدحت الجيار، والشاعر والناقد عادل جلال، والكاتبة والروائية نفيسة عبدالفتاح، ويدير المناقشة أمل سالم.

والكتاب هو أشبه بسرد السيرة الذاتية لـ«سفير الأدباء» وديع فلسطين، وهو مقسمٌ على ثلاثة فصول جاءت كالتالي:

الفصل الأول: «وديع فلسطين ..حياته ومساراته بين الصحافة والفكر، وفيه حديث عن ميلاده ونشأته وعمله وحياته وأعماله وما ناله من تكريمات في عناوين فرعيها جاءت كالتالي:» الميلاد والنشأة (من أخميم.. للسودان.. وحتى العاصمة)، بين المقتطف والأهرام والمقطم، التدريس بالجامعة الأمريكية، حياته بعد إغلاق المقطم، ميراثنا من وديع فلسطين، عضويات وتكريمات».

الفصل الثاني: «حكاياته وآراءه»، ويقسم الفصل إلى أربعة أقسام: الأول؛ «المقطم لسان حال الاحتلال البريطاني» ويتضمن حديث عن نشأة المقطم وارتباطها بالاحتلال، ثم ذكريات وديع فلسطين مع الصحيفة، وعلاقته بكريم ثابت باشا، المستشار الصحفي للملك فاروق.

وأما القسم الثاني فأتي بعنوان «حكاياته عن المقطم» ويضم عناوين:«المقطم وهواها الانجليزي، هو والطربوش والملك، صاحب فكرة السد العالي، إسرائيل المزعومة ورفض تدويل القدس، قضية العروبة وحلم الجامعة العربية، المقطم قبل ثورة يوليو، الثورة والمقطم، بداية القطيعة مع الثورة.

ويأتي القسم الثالث بعنوان «معلم الأجيال المغضوب عليه»، ويتناول عناوين: «قسم الصحافة بالجامعة الأمريكية، مسز آدمز الأم الرؤوم في الجامعة، مغضوب عليه أو منسي».

وأخيرا يأتي القسم الرابع بعنوان «أصعب مراحل التاريخ المصري»، وفيه حوار معه نشرته المؤلفة في مجلة الثقافة الجديدة، وتناول بحديثه فترة حكم الإخوان، وسعيهم لتحويل مصر لإمارة أطلق عليها تسمية «إخوانستان».

الفصل الثالث: وجاء بعنوان «قبس من أعلام عصره»، وتضمن علاقته ومعايشته برموز الأدب والثقافة في مصر والوطن العربي، وجاءت عناوينه على النحو التالي: «حكاياته مع عميد الأدب العربي، باكثير وصداقة ربع قرن، العقاد ..دودة القراءة، نجيب محفوظ، مي زيادة، خليل مطران شاعر القطرين، إسماعيل أدهم وقصة انتحاره، نزار قباني وميلاده القاهري، مؤرخ اليمن عبدالواسع الواسعي، عبدالرحمن شكري وهجر الكتابة، الدكاترة زكي مبارك، الأخوان على ومصطفى أمين ووالداهما، نازك الملائكة رائدة الحداثة، شاعر الأطلال المظلوم».

وفي تصديره للكتاب يقول وديع فلسطين، لذي أتم عامه الـ95: «هذا كتاب عني فيه كثير من الحقائق التي يجهلها الناس أرجو أن يلقى من الاهتمام ما هو جدير بالتعب الذي تكبلته الكاتبة حتى سجلت كل هذه الروايات والأحاديث مع تمنياتي لها بالتوفيق والنجاح».

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... مناقشة كتاب «وديع فلسطين.. حارس بوابة الكبار الأخير» بأتلييه القاهرة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق