اخبار الثقافة الان ... صدر حديثاً.. قائمة بأحدث الكتب في المكتبات

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

■ صدر حديثاً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب كتاب «الإنترنت وشعرية التناص فى الرواية العربية» تأليف الدكتور محمد هندى يتناول ما أضافه الإنترنت إلى ظاهرة التناصية فى الرواية العربية، خصوصا أنه أصبح محوراً أساسياً فى تشكيل القصص بأبعاده الواقعية والدرامية فتوظيفه لم يكن مجرد الاقتباس أو الزخرفة الشكلية إنما يحمل دلالة موضوعية وفنية تختلف باختلاف الرؤى التأليفية، ويعرض الكتاب للتناص المفهوم والماهية وأشكال التناص فى مرحلة الإنترنت والفصل الثانى بعنوان صورة التناص وعلاقتها بالأنا الساردة فى رواية الإنترنت والتناص فى الشعر والتناص مع الأغنية، أما الفصل الثالث والأخير فيتحدث عن آليات تقديم التناص فى رواية الإنترنت.

■ «احتفلى بى أيتها المكيدة» هو الديوان الأحدث للشاعر والروائى يوسف وهيب ويثير فيه وهيب القضايا الكبرى التى اختفت من الشعر لفترة طويلة تحت وطأة الذاتى واليومى والتفاصيل البسيطة، وكلها مفردات تعتبر من أساسيات القصيدة الجديدة. أو سمة مميزة لها. واعتبر وهيب القضايا الكبرى ممثلة فى الوطن والحب والجمال والخير وما إلى ذلك من قيم مرتكزا لقصائد ديوانه. ويعبر العنوان عن الفخ المنصوب للإنسان. فنجده مثلا فى فى قصيدة «سلام على إبراهيم» يستحضر القومية المصرية فى أكثر من موضع منها «أبنائى مصريون ويدركون هذا. لا يعادون أحدا. لكنهم يكرهون من جاء يعاديهم. باسم آلهة غريبة» كما نجد الاحتفاء بالأنثى موجود على طول الديوان.

■ فى مجموعته القصصية الأخيرة «الخريف الأخير لعيسى الدباغ» الصادرة مؤخرا عن دار بدائل، نقف على حضور الماضى ويقظة الحلم ويستعيد حسين عبدالرحيم، العديد من ملامح الماضى متمثلا فى نوستالجيا حية لأحداث وشخوص مميزة. يحضر الماضى بقوة فى العديد من قصص المجموعة، ويتخلله الجو النفسى المأساوى، يتحول بفعل الصور المكثفة إلى ما يشبه الحلم، إلا أنه فى نهاية كل قصة تحدث اليقظة، ويتحول الحلم إلى واقع والماضى إلى حاضر. ويبدو الزمن.. سن الخمسين.. بكل ما يحمله من دلالات مسيطرا على روح الراوى فى أكثر من قصة، واستدعاء الماضى ونلاحظ أن عنوان المجموعة على اسم بطل رواية السمان والخريف لنجيب محفوظ، يشير إلى الرابط الروحى بين الكاتب وأديب نوبل الراحل.

■ «المقطوعة الأخيرة» هى المجموعة القصصية الأحدث للقاص والروائى أحمد عزت الصباغ وهى صادرة عن دار«اكتب» للنشر وتضم 18 قصة وتعد تكملة للثلاثية التى بدأها بروايته السابقة «سيمفونية روح» والتى حققت نجاحًا كبيرًا بفوزها بجائزة الشارقة الثقافية وتجسد مجموعة «المقطوعة الأخيرة» محاولة الوصول لما وراء الروح يذكر أن الصباغ صيدلى ورسام بورتريه فاز بالعديد من الجوائز الأدبية.

■ صدر عن دار الرواق للنشر والتوزيع، حديثًا، كتاب «حارة وحيطة وعربية: أشعار عامية من وحى شوارع مصرية» للشاعر حازم ويفى، ويتضمن الكتاب نصوصا شعرية غنائية مستوحاة من العبارات، والكلمات التى يكتبها سائقو السيارات، فضلًا عن الأقوال المأثورة التى تملأ جدران الشوارع بمصر ويقول المؤلف «قناعتى أن لسان العامة هو دوما المصدر الأساسى لقاموس لغة الأشعار العامية المصرية، ولذلك فإن كل الأشعار فى هذا الكتاب من وحى شوارع مصر، حيث طارت سيارات النقل والتكاتك والميكروباصات ملتقطا صورا لما هو مكتوب عليها متخيلا نفسى مكان مؤلفها المجهول» يذكر أن حازم حمدى محمد ويفى هو شاعر وسيناريست، كتب مجموعة من الأغانى للعديد من الفنانين والفرق الموسيقية، وصدر له ديوان شعر بالعامية بعنوان «حرف الميم» عام 2016، كما شارك فى كتابة فيلم «ظرف طارق» عام 2006، ومسلسل «عرض خاص» فى 2010.

■ عن الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية، صدرت طبعة جديدة من ديوان أمجد ناصر «حياةٌ كسردٍ متقطع»، يقول ناصر فى تقديمه للديوان: «وقعتُ مثل غيرى فى هذا الالتباس الذى جعلنا نكتب قصيدة لها شكل قصيدة التفعيلة وتقطيعها إلى أبيات على الصفحة، لكن من دون وزن، ونسميها قصيدة نثر، حتى صدر هذا الديوان طارحاً عليَّ، وربما على الشعرية العربية، سؤالاً لم يبرح مذ ذاك: أهذه قصيدة نثر، أم أقاصيص؟ شعر، أم حكايات مبتسرة؟ لم يكن سهلاً تقبّل نصوص هذا الديوان باعتبارها قصائد، وقصائد نثر بالتحديد، لأن الشكل السائد لقصيدة النثر العربية له هيئة قصيدة التفعيلة تماماً. نثريتها عند من يكتبونها تأتى من غياب الوزن ليس إلا».

■ تصدر دار «الكتب خان»، رواية «سيدتان جادتان» للكاتبة الأمريكية جين بولز، عن ترجمة وائل عشرى وتسرد الرواية قصة صديقتين تعيدان اكتشاف نفسيهما عبر تجربتين غاية فى الخطورة. «كرستينا جويرنج» و«فريدا كوبرفيلد»، أولهما عانس ثرية، والأخرى متزوجة، تبيع الآنسة «جويرنج» منزلها الذى ورثته عن عائلتها وترحل للإقامة فى بيتٍ متهالك فى إحدى الجُزر الموحشة، لتتورط فى عدد من العلاقات المرتبكة مع رجال غريبى الأطوار. وتنطلق السيدة «كوبرفيلد» مع زوجها فى رحلةٍ بحرية إلى بنما، لكنها تقع فى الحب، وتهجر زوجها، وتنسحب إلى عالمٍ من القسوة والتمركز حول الذات. تلتقيان فى النهاية، بعد التجربة، لتُحصيا خسائرهما الرواية مفعمة بالسخرية والغموض، وتفكك العالم المتداعى لنساء الطبقة الأرستقراطية، بميولهن الفوضوية وإحساس الاغتراب الذى يكتنف حياتهن.

■ صدر مؤخرًا عن دار الطليعة الجديدة ببيروت٬ أحدث كتابات المفكر البريطانى من أصل باكستانى طارق علي٬ تحت عنوان «المبارزة.. باكستان على مسار رحلة القوة الأمريكية»، ومن ترجمة حسين على، وجاء فى مقدمة الكتاب: «يفضِّل الغرب أن يرى باكستان من خلال نظرة أحادية. تعطى صحف الأوروبيين والأمريكيين الشماليين انطباعًا بأن المشكلة الرئيسية - إن لم تكن الوحيدة - التى تواجه باكستان، هى قوة الملتحين المتطرفين المتخفين فى كشمير الهندية، الذين، - كما ترى تلك الصحف- على وشك السيطرة على البلاد. على هذا الأساس، فإن ما أوقف الإصبع الجهادية من إيجاد طريقها إلى الزناد النووى، هو الجنرال مشرَّف. كان واضحًا فى عام 2007 أن الجنرال ربما يغرق فى بحر من المشاكل؛ لذلك دفعت وزارة الخارجية الأمريكية طوق نجاة منفوخًا إلى حدوده القصوى فى هيئة بنازير بوتو. لكن البعض كانوا يتساءلون، منذ عدة شهور قبل مأساة اغتيالها فى ديسمبر 2007، فيما إذا كانا سيغرقان سويًا؟».

■ أصدرت الهيئة العامة المصرية للكتاب، الطبعة الثانية من كتاب «الرؤية والأداة عند نجيب محفوظ»، من تأليف الناقد والأكاديمى الراحل عبد المحسن طه بدر ويقع الكتاب فى 450 صفحة من القطع الكبير بغلاف للفنان أحمد أغا، ويحتوى على مقدمة للمؤلف ومدخل وخمسة أبواب ولكل باب فصلان بالإضافة للمصادر والمراجع ويصدّر طه بدر فى كتابه مدخل أولى لنجيب محفوظ يذكر فيه إن الأدب وثيقة تسجيليه للأديب، لا للتاريخ والواقع، ليس المهم إدخال شكل جديد إلا إذا كان مقرونًا برؤية جديدة.

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... صدر حديثاً.. قائمة بأحدث الكتب في المكتبات .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق