اخبار الثقافة الان ... معتز الإمام يرسم «في الظل» احتفاءً بالزاهدين (صور)

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رفع ريشته ومدّها في العُزلة.. في الظلّ، ليرسم عن الغارقين في التخلّي والترك، من لا يغريهم البريق واللمعان، غير المكترثين بالحضور، هكذا أطلق الفنان معتز الإمام، معرضه تحت عنوان «في الظل» بجاليري «أوبونتو» في الزمالك 25 ديسمبر الماضي والمستمر حتى 15 يناير، لينخر ثغرة للضوء إلى الناس والموجودات الذين عرفوا قيمة ذواتهم الداخلية فانغمسوا فيها فرحين، المخلوقات والأماكن واللحظات الدافئة البعيدة عن أضواء الكرنڤال، بعيدًا في عمق الإهمال.

50 عملًا فنيًا تمثل احتفاءً بالزهد في النجومية وبالزاهدين من الناس والأشياء، كما يقول الفنان سوداني الأصل معتز الإمام، لـ«المصري اليوم»، ويوضّح أن المعرض «محاولة لتسجيل إعجاب بالعناصر الجمالية العادية، المشهد المعتاد الذي عادة ما نفشل في استبصار عاديته، من هنا جاء تقديم معرضي كتسجيل صوت محبة وامتنان للعادي البسيط ظاهريًا، العميق المُزدحم بالتفاصيل الغنية».

تتسق عناصر اللوحات، مع موضوع المعرض، حيث يقول «الإمام»: «استخدمت تراكيب لونية من تخليط ألوان ثانوية هي أيضاً تدعم فكرة المعرض كدرجات لونية نادرة الاستخدام هي أيضاً قابعه (في الظل) بالنسبه للدائرة اللونية فكانت الحالة العامة للمعرض موضوعاته وألوانه متجانسة إلي حد بعيد، وجاء هذا المعرض كمحاولة لتحريك غير المُدرك الغني المتواضع من المشاهد والأوقات والألوان».

يعتمد معتز الإمام في فنّه على خلفيّة نفسية، فقد مارس ما يُعرف بالعلاج بالفن، فهو يوضّح أن «الفن عامل مؤثر وحاسم في الصحة النفسية وإذا أردنا تصحيح مفهوم العلاج بالفن لأنني أراه مصطلح غير موفق فأنا اقترح تسمية ممارسة الفن للتخلص من المشاعر السلبية وتدعيم الصحة النفسية بممارسة الفنون، فالرسم والتلوين فعل عظيم ومعقد ينبغي أخذه بالجدية اللازمة وهو فعل تراكمي يستخلص الخبرات المعرفية والفلسفية ويستدعي الذاكرة البصرية ويرتبط ارتباطًا وثيقًا جدًا بعلم النفس خاصة والعلوم الإنسانية عامةً».

الهوية تتشكل بنِسَب متفاوتة وتتغير دلالتها وفق عوامل كثيرة من ضمنها العنصر الزمني والتطور التكنولوجي وسهولة تصدير واستيراد الصورة فأصبح العالم أكثر إنفتاحاً وتلاقحت الثقافات ولكن يبقى تأثير الوطن الأم موجودًا في الذاكرة البصرية والأحداث التي شكلت الوجدان والمزاج، هكذا هي رؤية «معتز» الذي وُلد وكبر وتخرّج في السودان، ومارس فنّه فيها ثم انطلق في الوسط التشكيلي المصري، لكن هذه الإشارات الأصوليّة للوطن الأم ظاهرة بشكلٍ ربما غير متعمّد منه، لكنه يرى أيضًا أنه كفنان مشارك في الحركة التشكيلية المصرية يتأثر بها ويؤثر فيها.

معتزالإمام، فنان سوداني المولد يعيش بين مصر والسودان.، ولد في مدينة كسلا شرق السودان ودرس الفنون الجميلة وتخرج في جامعة الخرطوم للعلوم والتكنولوجيا، وهو عضو في الاتحاد السوداني للفنون التشكيلية وكذلك عضو بأتيليه القاهرة.
شارك في العديد من المعارض الجماعية والفردية على المستوى الإقليمي وكذلك الدولي منها بينالي بيكين الخامس عام 2012 ومعرض "مدرسة الخرطوم: حركة الفن الحديث في السودان " في مؤسسة الشارقة للفنون، وبينالي دي ساريا في إسبانيا، 2017. وأقام ثلاثة عشر معرضاً خاصاً ، كما شغل منصب رئيس تحرير مجلة "Not Apaetheid Cam Casoria “الفنية والتي نشرت في إيطاليا، وله العديد من المقتنيات سواء في المتاحف العامة أو لدى أفراد ومؤسسات.

من لوحات معرض «في الظل» للفنان معتز الإمام
من لوحات معرض «في الظل» للفنان معتز الإمام
من لوحات معرض «في الظل» للفنان معتز الإمام
من لوحات معرض «في الظل» للفنان معتز الإمام

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... معتز الإمام يرسم «في الظل» احتفاءً بالزاهدين (صور) .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق