اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده».. «حريق القاهرة» 26 يناير 1952

0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كان مصطفى النحاس باشا، وقع معاهدة 1936 مع الإنجليز والتي كانت تقضي بانسحاب القوات البريطانية من مصر إلى منطقة القناة، على أن تدعم مصر بريطانيا في حربها مع الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية، فلما انتهت الحرب لصالح بريطانيا لم تف بوعودها لمصر ورفض الإنجليز الانسحاب، فأعلن النحاس في ٨ أكتوبر ١٩٥١ إلغاء معاهدة ١٩٣٦، وأنه غير مسؤول عن حماية الإنجليز في خط القناة، ودعم الفدائيين.

وفي صباح ٢٥ يناير ١٩٥٢ قام القائد البريطاني بمنطقة القناة، أكسهام، باستدعاء ضابط الاتصال المصري وطلب منه أن يسلم البوليس المصري أسلحته للقوات البريطانية، ورفض الضباط المصريون، وأقر وزير الداخلية، آنذاك، فؤاد سراج الدين، موقفهم فقام الإنجليز باقتحام مدينة الإسماعيلية.

وحاصرت الدبابات والمصفحات البريطانية مبنى المحافظة بـ7 آلاف جندي بريطاني بأسلحتهم، ومدافعهم بينما كان عدد الجنود المصريين المحاصرين لا يزيد على ٨٠٠ في الثكنات، و٨٠ في المحافظة بالبنادق، وقاوم المصريون حتى آخر طلقة بعد ساعتين من القتال، وسقط خمسون شهيدًا.

و«زي النهاردة» ٢٦ يناير ١٩٥٢ انتشر الخبر في القاهرة، واستقبله المصريون بالغضب والسخط، وخرجت المظاهرات من الطلاب ورجال الشرطة، وفي أثناء ذلك اندلع حريق القاهرة، وخلال ساعات كانت النار قد التهمت نحو ٧٠٠ محل، وسينما، وكازينو، وفندق، ومكتب، وناد، في شوارع وميادين وسط المدينة.

كان من المنشآت التي طالها الحريق محال «شيكوريل» و«عمرأفندي»، و١٣فندقًا كبيرًا منها «شبرد» و«متروبوليتان» و«فيكتوريا»، و٤٠ دار سينما بينها «ريفولي، وراديو، ومترو، وديانا، وميامي»، و٧٣ مقهى ومطعمًا وصالة منها جروبي والأمريكين، فضلًا عن مقتل ٢٦ شخصًا.

وأعلن «النحاس» الأحكام العرفية، وأعلن نفسه حاكمًا عسكريًا عامًا، وحظر التجول في القاهرة والجيزة من السادسة مساءً حتى السادسة صباحًا.

وهناك كتب وأبحاث تناولت حريق القاهرة، ومنها كتاب للدكتور محمد أنيس، صدر في التسعينيات، ودراسة لجمال الشرقاوي، صدرت في أواسط السبعينيات بعنوان «أسرار حريق القاهرة في الوثائق البريطانية».

ومن أحدث الكتب التي عرضت ضمن فصولها لحريق القاهرة كتاب «القاهرة.. خططها وتطورها العمراني» للدكتور أيمن فؤاد، أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة القاهرة، ورئيس الجمعية المصرية للدراسات التاريخية، وتعليقا على استمرار غموض هذا الحادث والطرف المتورط فيه.

القاهرة خططها وتطورها العمرانى لأيمن فؤاد السيد - صورة أرشيفية

ويقول الدكتور أيمن فؤاد، إن كل الأطراف السياسية المتنازعة على الساحة آنذاك انتهزت وقوع هذا الحادث لتتبادل الاتهامات وكل منهم يريد توريط الآخر، وكانت حركة الضباط الأحرار قد شاع خبرها فطالت الاتهامات القصر واليهود والضباط الأحرار وخاصة أن الساحة كانت متوهجة والمشهد السياسي أقرب إلى التخبط والفوضية لكنني أرجح من كل هذه الأطراف الحركات الإسلامية وبالأخص الإخوان إذا لاحظنا أن أكثر ما استهدفه الحريق هي دور السينما والأندية والكازينوهات والبنوك الأجنبية والمحال والفنادق الأجنبية.

ولعل دافعي لهذا الاعتقاد أن تاريخ الخلافات السياية اللاحقة في مصر سهدت حوادث مماثلة على يد الإخوان فهم طزال الوقت تمتعوا بحرية حركة وإمكانات تمكنهم بمثل هذه الأعمال التخريبية كما أن فكرة الوطن ومصر لاتهمهم في شيء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

------------------------
الخبر : اخبار الثقافة الان ... «زي النهارده».. «حريق القاهرة» 26 يناير 1952 .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق