اخر اخبار الفن ... The Revenant: هل التزم الفيلم بقصة هيو جلاس الحقيقية؟

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يحكم أفلام السير الذاتية عدة أشياء أهمها تقمص الممثل للشخصية التي سيجسدها والإطار الزمني/التاريخي للأحداث.

ويقدم أليخاندرو جونزاليس إناريتو، المخرج الفائز بعدد من جوائز الأوسكار، قصة هيو جلاس، القرصان وصائد الفراء وساكن الحدود القاسي في القرن التاسع عشر، في أحدث أفلامه The Revenant (٢٠١٥)، الذي حصد ثلاث جوائز كبرى من جوائز "الكرة الذهبية" (Golden Globes).

ويجسد ليوناردو دي كابريو شخصية هيو جلاس في الفيلم، ويظن الكثيرون أن الممثل الهوليوودي يقترب بشدة من جائزة أوسكار "أفضل ممثل عن دور رئيسي".

ومن الوارد أن يضيف أو يغيّر صناع العمل بعض الأحداث دون الالتزام بحذافير السيرة الذاتية للشخصية التي ينقلونها إلى الشاشة الكبيرة، كما هو الحال في حالتنا هذه.

ونستعرض في التقرير الآتي أوجه الشبه والاختلاف بين ما ورد في "العائد"، وقصة هيو جلاس الحقيقية.


هيو جلاس الشخصية الرئيسية ولد في ١٧٨٠ وتوفي في ١٨٣٣ الأهم من ذلك هو ملامح شخصية جلاس عنيفة للغاية وهو من ضمن مجموعة من الرجال تحكمهم قوانين القرصنة في ذلك الوقت والحياة في الغابات.

جلاس ولد لأبوين أيرلندي-سكتولندي لذا وجهه وملامحه كانت بعيدة كل البعد عن دي كابريو وجهه كان صارما حادا لا يقترب أبدا من وجه ليو الطفولي بالإضافة لعيناه الباردتان.


الحادثة مقتبسة عن قصة حقيقة وليس مشهد عنف خاص بالفيلم ويليام آشلي وأندرو هنري وهما شخصيتان حقيقيتان أسسا شركة روكي مونتين للفراء في ١٨٢٢ وفي يونيو ١٨٢٣ فريق آشلي وكان مكونا من ٧٠ رجلا تمت مهاجمتهم من محاربي أريكارا وكانوا أكثر من ٦٠٠ محارب لكنف في الفيلم بدا العدد وكأنه أكثر وحسب عدد من السجلات فإن أكثر من ١٢ أو ١٨ رجلا من رجال آشلي قد قتلوا.


في الفيلم ظهرت ١٠ شخصيات هربوا وهم كابتن هنري وجلاس وابنه هاوك والصيادون جون فيتزجرالد وجيم بريدجير، يجب أن نشيد بما قدمه هاردي لشخصيته من مشاغبة وعنصرية وهي شخصية فيتزجرالد الحقيقية، جلاس كان شخصية طيبة مقارنة بهم ويحب ابنه، لكن الحديث عن حب جلاس لزوجته من قبائل الباوني أمر غريب للغاية لأنه لا يوجد دليل حقيقي يثبت أن جلاس قد حظى بعلاقة حب مثل هذه أو قد أنجب ابنا لكن في النهاية المخرج أليخاندرو إناريتو وضع لمسته.


في طريقهم للعودة، اعترض طريقهم دب متوحش أم لدبين صغيرين، مشهد تحطيم الوجه أو الصراع لم يصور ما حدث حقيقا لجلاس في تلك المعركة الغير متكافئة، لكن إناريتو فشل تماما في تصوير ذلك المشهد وتحول إلى طريقة هزلية حينما ماتت الدبة بجوار جلاس، تاريخيا جلاس دخل في صراع مع دب في أغسطس 1823 وجرح بشدة حتى إن البعض قال أن ضلوعه قد ظهرت لكن كلها شهادات من دون وثائق تثبت.


حينما ساءت حالة جلاس بعد أن هاجمه الدب طلب الكابتن هنري من فيتزجرالد وبريدرج وهاوك أن يظلوا مع جلاس حتى يموت ويدفنوه، ورأينا صراعا بين هاوك وفيتزجرالد لكن هل حدث هذا فعلا؟ هذا الصراع لم يحدث تاريخيا من الأساس لأن هاوك لم يكن موجودا في الفيلم جلاس يرى فيتزي يقتل ابنه أمام عينيه لكي يحصل على دافعا إضافيا للحياة.


جلاس تاريخيا نجى من الحادثة وسحب جسده الممزق لمسافة مئات من الأميال أشارت بعض التقارير أنها ٢٠٠ ميل، وذلك ليسعى خلف من تركوه ليموت وحيدا، على الرغم من أنه كان يكتب ويقرأ جلاس لم يكتب يوما قصته بيديه، لقد نشرت لأول مرة بواسطة صحفي في صحيفة بـ فلاديلفيا وتسمى The Portfolio.


الفيلم وضع عدة عوائق إضافية أمام جلاس مثل الجليد في حين أن تلك الحادثة حصلت له في الفترة بين أغسطس وأكتوبر، وتعقب الأريكارا له ومطاردته، واضطراره لسلخ حصان ميت من اجل أن يصنع لنفسه مكانا لينام فيه، صور الفيلم تلك المعاناة بطريقة رائعة، لكن التشخيص من دي كابريو والحوار لم يكن متطورا ومناسبا للصورة، مما جعل المشاهد يشعر أن بعض المناظر الطبيعية أو الأراضي مكررة، في الحقيقة جلاس زحف جنوبا نحو شايان ريفر واستغرقتها لرحلة 6 أسابيع، ونجا من العوائق البرية والطرق حتى انه جعل ذئبين يأكلان من لحم قدمه حتى لا يتعرض لغرغرينا، ساعد جلاس الهنود وقدموا له العلاج والطعام والأسلحة.

مقالات أخرى للكاتب

comments powered by

------------------------
الخبر : اخر اخبار الفن ... The Revenant: هل التزم الفيلم بقصة هيو جلاس الحقيقية؟ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : فى الفن

أخبار ذات صلة

0 تعليق