كيف تداوي قلبك المحطم بالأغاني؟

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الانفصال، هي النهاية الحتمية لمعظم العلاقات العاطفية في كثير من الأحيان.

حسنا، في كل الأحيان، هذا لو كان لنا حرية الاختيار ولم يقم الأهل والأحباب بمهمة فصل الجنسين أو بتزويج ابنهم أو ابنتهم عند بلوغ التاسعة عشر والذي –للأسف- مازال يحدث حتى الآن في أوطاننا العربية الحبيبة.

لو كانت لك (أو لكِ) تجربة عاطفية واحدة، فستكون حتماً؛ فاشلة.

ولو كانت لك (أو لكِ) أكثر من تجربة عاطفية، فستكون أولهم غالباً؛ فاشلة.

ربما تكون قصة حب فاشلة هي الشرارة الأولى لتتوطد علاقتك بالموسيقى. وربما تكون هي حجر الأساس في بناء ذوقك الموسيقي أو هدمه. فكم منا تمرد على منير واستمع –مع كثير من عذاب الضمير- لتامر حسني بعد أن هجرته حبيبته؟ كم منا يعشق سماع الموسيقى الكلاسيكية ولم يجد متنفساً لألمه من الانفصال سوى على أنغام المدفعجية؟

هناك أغاني لا يجب أن تستمع إليها وأنت مازلت تحت أثر صدمة الانفصال (Breakup)، وهناك مطربين بعينهم لا ينبغي على فتاة تركها حبيبها يوم الفالنتين أن تستمع إليهم -عمرو دياب، بالتأكيد!

على طريقة فيلم High Fidelity (2000)، يمكن تقسيم مراحل التأقلم مع الانفصال إلى خمس مراحل أساسية، كل مرحلة ولها قائمة الأغاني الخاصة بها.

HIGH-FIDELITY


* محلوظة المحرر: مُحِنَ يُمحَن، مَحْنًا، والمفعول مَمْحون، ومُحِن الشخص أي وقَع في محنة، فهو ممحون. (المعجم: اللغة العربية المعاصر).

يتعامل الشخص السينيكالي (Cynical) مع الشخص الرومانسي على أنه قصة ممحونة مملة. لكن في نظر الكثير "الحب من غير أمل أسمى معاني الغرام"، حتى لو كان هذا الحب موجه لحبيب كان يحبك بالفعل لكنه توقف عن حبك لسبب أو لآخر.

معظم الناس غير المتحذلقين (Uncynical) يمرون بهذه المرحلة في بداية الانفصال. هناك دوما أمل بأن الحبيب سيعود، مشاعر مازالت معلقة، وكثير من الـ I will always love you حتى لو تركتني. آلاف الأغاني صنعت من أجل الإمساك بهذه الحالة وترجمتها موسيقيا:

١) تامر عاشور - وقت الوداع

لو كان دراكيولا هو أمير الظلام، فتامر عاشور هو أمير الكآبة. أغانيه اليائسة الكئيبة تحمل عزة نفس دفينة تعطي للانفصال هيبة أكبر من "خناقة اتنين متصاحبين".

"وقت الوداع" هي أغنية مثالية لتعيش معها حالة من المحن والحب الذي بلا أمل. هنا الحبيب يتذكر حبيبته القاسية التي تركته بالخير نظراً لأصله النبيل أكثر منه لبكاءه على الحبيبة ذاتها. بل وهناك نقطة شديدة الإيجابية في هذه الأغنية وهي "عمري اللي عيشته ما كان مزيف ولا ممكن يتنسي - ولا وقت عدى عليا عادي وقلبي عاشه في يوم وراح"، وهذا على عكس كثير من أغاني الانفصال الغارقة في البكائيات والندم على ما فات.

هل جرح قلبك مازال طازجًا؟ فلتستمع إلى "وكفاية عندي يكون وحشني وفاكره دايما باشتياق/ ده أنا قلبي دايما ع الوفاء علشانه من زمان حلف". هل مازلت تكن لحبيبك مشاعر رغم أنه جرحك؟ "جرح الوداع" هي تلك الأغنية التي تحقق لك فرصة البكاء والنهنهة دون أن تشعرك بمدى بؤسك.

٢) محمد محيي - ليه بيفكروني

أغنية بداية الالفينات الأيقونية والتي ظهر فيها محمد محي مرتديًا السلوبيت الأكثر شهرة في الثقافة الشعبية، هي في حقيقة الأمر أغنية انفصال عظيمة لهواة البكاء على الماضي واجترار جراح القلب. الحبيب لا يستطيع نسيان حبيبته، وكلما نساها، أعادته الذكريات لنفس المشاعر التي يحاول التخلص منها.

لو كنت تحاول مقاومة مشاعر الانفصال وتجبرك الظروف على معايشتها مراراً، ردد وراء محي "كان قلبى خلاص ارتاح، من حيرة وعذاب وجراح، قصدك يعني أرجع ليك، وأرجع أشكى مر أحوالى".

ولمزيد من استلذاذ العذاب المتأصل في الطبيعة المصرية، ادعوكِ للغناء بصوت عال مع الكورس "لحكايات حبى ليك، اللي كان بيناديك، من زمان ويلاقيك... ناسي غرامي وناسي الشوق".
هذا أفضل!

٣) عمرو دياب - قاللي الوداع

إنه "الهضبة"، وعندما ينكسر "الهضبة" يشعر كل شاب مصري أنه هو الذي انكسر. فعمرو دياب هو الذي غنى "أهو ليل وعدى وراح" وتحدث عن معاناة الذكر المصري الحديث المحتار كيف "ينسى واحدة" لأن "أصلها بتفرق بين واحدة وواحدة، في واحدة بتنساها بواحدة، وواحدة مابتتنسيش".

هنا "الهضبة" جريح، في واحدة من أغانيه شديدة الكآبة، "قاللي الوداع". كلمات الأغنية شديدة البساطة قد لا تترك أثراً، لكن اللحن المميز وصوت "الهضبة" بالتأكيد سيصنعان من تجربة انفصالك شيء شديد العمق، أكثر مما تحتمله واحدة من آلاف قصص الفراق والتي بالطبع لن تريدها أن تصبح هكذا عزيزي الممحون.

٤) هاني شاكر - بتحبيه

غالباً في كل أغاني هاني شاكر، الميلودراما سيد الموقف. ليس غريباً تسيده ولفترة طويلة عرش الغناء العربي، خاصة وهو يمثل كل ما تهفو إليه النفس المصرية من كآبة وإفراط في الصعبانيات.

وفي هذه الأغنية، يتساءل الحبيب عما إذا كانت حبيبته تحب حبيبها الجديد مثلما كانت تحبه، أي أنه تيقن أنها خلاص تخطته وبدأت علاقة جديدة ومع هذا لم يتخل عن حبها، بل مازال يتخيل علاقة حبهما ويحاول اجترار الذكريات كأي جمل أصيل مركباً صورة حبيبها الجديد على مشاهد لقاءاتهما العاطفية!

على العموم، ليس هذا بجديد على هاني اليائس في جميع أغانيه، المفرحة منها والنكدية. وهي تنفع لك أو لكِ لو كنتما من هواة تعذيب النفس والمازوخية خاصة في كوبليه "يعني اللي بينكم زي اللي كان بينك وبيني ... قولي لا قبل الدموع ماتخبي عيني"، والذي يمثل قمة الوكسة العاطفية ويجعلك تنتظر أن يكون الكوبليه القادم "بتبوسيه زي ما كنتي بتبوسيني، بتحضنيه زي ما كنتي بتحضنيني".

٥) إليسا - لو تعرفوه

في برنامجه "جابت راجل"، تحدث الصحفي إبراهيم الجارحي عن السر الذي يجعل الرجال يعشقون إليسا. فهذه "المزة" الفاتنة ذات الصوت الناعم، تتذلل لحبيبها ولا تغني سوى عن مشاعر المرأة المنكسرة الضعيفة المهزومة المتعلقة مازالت بحبيب –غالباً- قاس، لا يعبأ بمشاعرها. إليسا تحيي الـ"دكر" الكامن داخل جميع رجال العالم العربي، سواء استطاعوا التعبير عنه أو لا، لكن أغانيها على الأقل تعطيهم الفرصة أن يكونوا مكانه ولو في الخيال.

أغنية "لو تعرفوه" تحقق هذا التخيل وأكثر، لكنها أيضاً مفيدة للفتاة اليائسة الباحثة عن الحبيب الهاجر الغادر بل وتقرر انتظاره في إخلاص مع بعض من تلقيح الكلام على الطريقة المصرية الخالصة في "كمان بقى عرفوه، من فات قديمه تاه".

٦) روكسيت – It must have been Love

الثنائي السويدي الشهير روكسيت دوما ما يرتبط بصوت مطربته ماري فريدريكسون في أغنية "Listen To Your Heart" والتي كانت أحد أكثر الأغاني الفردية تحقيقًا للمبيعات في عام ١٩٨٩. وفيها تنصح فتاة بالاستماع إلى صوت قلبها قبل أن تهجر حبيبها.

في "It must have been Love" نلمح معالم الهجر الشهيرة في العالم الغربي، فبينما يتغنى معظم مطربي التسعينيات عن الأحضان والابتسامات مع التلميح بالعلاقة الحميمة بين الحبيبين بصورة غير مباشرة، يتغنى الغربيون للوحدة المتعلقة من مغادرة الحبيب للبيت. فتتحدث المرأة عن بارفان حبيبها، وتي شيرتاته القديمة، وشكل المكان بعد أن غادره، ورائحته التي مازالت عالقة بالفراش.

ونلمح هذا عندما تقول روكسيت:

"Lay a whisper on my pillow,
Leave the winter on the ground.
I wake up lonely, there's air of silence
In the bedroom and all around"

٧) أديل – Someone like You

ملكة النكد في العالم الغربي. مما لا شك فيه أن أديل ممحونة من الدرجة الأولى، لكن ما يعطي أغانيها عمقا وأصالة هي كونها مستلهمة من تجربة عاطفية مريرة كادت تدمر مشوارها الفني قبل أن يبدأ، تداخل فيها الهوس بالاكتئاب والاحتياج العاطفي، وأنتجوا ألبوم 21 والذي غنت فيه أديل "Someone like You" ليستقبلها العالم بالتصفيق والبكاء في آن واحد.

"Someone like You" هي في رأيي أغنية ممحونة إيجابية، على عكس روائع هاني شاكر على سبيل المثال، فكل فتاة بائسة ستستمع إليها ستفكر في القوة التي انتابت أديل بعدها والتي دفعتها للاستفادة من التجربة في أن تنطلق بتجربتها الفنية وتفخر بجسدها وهيئتها وطريقتها البريطانية الفجة، فتصل لموسوعة جينيس في تحطيم أرقام مبيعات الأغاني الفردية والألبومات وأيضا تصدر قوائم البيلبورد وهي مكانة لم تصل إليها مطربة قبلها.

وبعيدا عن هذا، فالأغنية مازالت Hopeless وتصلح للبكاء على الحبيب الذي مضى قدمًا بحياته وتزوج في ليالي الشتاء الدافئة:

"Never mind, I'll find someone like you
I wish nothing but the best for you too
Don't forget me, I beg
I'll remember you said,
"Sometimes it lasts in love but sometimes it hurts instead."

هي مازالت بالفعل "واقعة فيه لشوشتها"، لكن بعض الكرامة لا تضر.

٨) وليد سعد – سابني وراح

هذه الأغنية الكئيبة بلا مبرر كانت من الأغاني المفضلة لدى مراهقي بداية الألفية الثانية. لم تتوقف القنوات عن بث الفيديو كليب ولم يكن من السهل نسيانها خاصة مع النغمة البكائية الحزينة والكليب الكوميدي والذي مثل بداية الملحن وليد سعد كمطرب، وربما نهايته؛ من تصوير مفلس للأصدقاء الثلاثة الذين يسيرون سوياً وقد جرحوا في نفس ذات الوقت وأخذوا في البكاء معاً. لكن بضعة مقاطع من الأغنية قد تحيي فيك جراح المراهقة الساذجة والحب خارج أسوار المدرسة، أو بعد الانتهاء من درس البيولوجي.

أياً كان موقفك من الأغنية، لا تخبرني أنك لم تغن مع وليد بصوت عال "سابني تاعبني وهو ارتاح، ارتاااح يا هوا" ولو حتى مرة.


مبروك، لقد وصلتِ للمرحلة الثانية. لم تعودي بائسة تتمنين العودة لهذا الحبيب الغادر لأنه ببساطة أثبت جديته في الانفصال، وربما ارتبط بنفس البنت التي كانت تذهب معكِ لدرس العربي في الثانوية.

الغيظ يتملكك، الغيرة تأكل قلبك. كل ما تقع عليه عيناكِ يزيدك انفعالاً، وحروب الُعزب والمرتبطين على Facebook تستحوذ اهتمامك أكثر مما ينبغي.

المرأة المجروحة الرداحة. ما أجملها سواء أديل أو شريفة فاضل. أغاني الردح النسائية عادة تكون محملة بعاطفة انتقامية متوحشة لم تروض بعد. وبالقائمة الآتية، يمكننا اكتشاف أي المطربات كن أكثر فتكاً بالحبيب في بكائياتها بعد الإنفصال (Post-Breakup):

١) أم كلثوم – اسأل روحك

كيف يمكن ذكر سيرة كوكب الشرق في مقال خفيف عن الأغاني الحديثة؟

ربما تأخذنا النخبوية ونتساءل عن إمكانية أن نحب عدوية وموزارت، أو تيرينس ماليك وجون هيوز، أو أي شيئين شديدي التضاد ببعضهما البعض؟

هكذا هي أم كلثوم، المرأة الأصل، الحقيقية على الرغم من مظهرها وصوتها اللتين لا يمتان لعالم الأنوثة بصلة. لأم كلثوم أغاني في كل منحى من مناحي الحب.

في الهجر والفراق والألم المصاحب لما بعد الإنفصال، تبنت أم كلثوم جميع وجهات النظر، فجسدت أغنياتها شخصيات: المغرومات، واللواتي يؤمن أن الحياة يجب أن تستمر والمنتقمات. فقالت "أصون كرمتي من أجل حبي، فإن النفس عندي فوق قلبي"، و"أنت ما بينك و بين الحب دنيا، دنيا ما تطولها و لا حتى بخيالك، أما نفس الحب عندى حاجه تانية، حاجة أغلى من حياتي و من جمالك"، و"عايزنا نرجع زي زمان، قول للزمان ارجع يا زمان، وهاتلي قلب لا داب ولا حب، ولا انجرح ولا شاف حرمان".

يجب لفت الانتباه أيضاً إلى أن على عكس المطربين الذكور أمثال هاني شاكر ومحمد محيي وإيهاب توفيق والذين يغنون دوماً للحبيبة التي "حلقت لهم"، فإن أم كلثوم دوماً تبادر بالهجر للحبيب الخائن أو الغادر أو المغترب عنها، مما يجعلها مثالية أن تسمعها الفتاة التي تمر بالمرحة الثانية من تبعات الانفصال.

في "اسأل روحك" تلقن الست حبيبها الغادر درساً في الأدب، وتختار لمحة شديدة الخصوصية في التعبير عن محاولة امرأة التغلب على الهجر ونسيان كل ما يتعلق بالحبيب، " و أنا علشان انساك، بابعد عن كل مكان .. رحته و لو مرة معاك، و اهرب من أقرب ناس يعرفوا قصتي وياك، و باغيّر أي كلام بيجيب سيرة لذكراك".

٢) جلوريا جاينور - I Will Survive

الأغنية الأكثر شعبية على مر التاريخ، والتي تستخدم في كل ما يتعلق بالحماس والصمود والاستمرار شأنها شأن لحن Eye of the Tiger الشهير لـ Survivor. لكن المتسابق في هذه الأغنية امرأة تخطت انفصال عصف بمشاعرها، وهي هنا تثبت لحبيبها قدرتها على الحياة من بعده والصمود، وتطرده خارج حياتها.

جلوريا جاينور امرأة أفروأمريكية بحنجرة ذهبية، وغنائها التصاعدي للأغنية من الهمس في البداية بخوفها مما سببه الانفصال عن الحبيب حتى ثباتها أمام محاولته استعادتها مرة أخرى:

"Go on now, go walk out the door
Just turn around now
‘Cause you're not welcome anymore
Weren’t you the one who tried to hurt me with goodbye?
Did you think I'd crumble?
Did you think I'd lay down and die?"

٣) أديل - Rolling in the Deep

الردح على مذهب أديل. هنا تتجلى قدرات أديل الغنائية، فتخربش ويبدو الجزء الأكثر إظلاماً من شخصيتها، مما يجعلها أكثر من مجرد الحبيبة التي تجلس بحزن وهي تجتر ذكريات الحب القديم.

في مجلة Rolling Stone، وصف صوتها بأنه يثير القشعريرة في النفس، ويعبر عن النفس الأنثوية المجروحة والغاضبة في نفس الوقت. حتى لو احتوت الأغنية على بعض المحن الـ"أديلي" المعتاد، فإن النبرة الغاضبة الشرسة التي تغنيها بها، تعطي لذكرياتك مع الحبيب الغادر –عزيزتي المجروحة- طعماً مراً. يمكنكِ نشرها على Facebook مع تسليط الضوء على بضعة كوبليهات معينة، لزوم التلقيح المعتاد في هذه الحالات.

٤) شيرين - كتر خيري

شيرين كثيراً ما تقع في قفص المرأة الذليلة في الحب، التي تحتمل ما بدا من حبيبها، وتعطي الثقة لجيل كامل من الفتيات أنهن لسن وحدهن البائسات، فشيرين بجلالة قدرها تتذلل وتتمحون للحبيب، لكن أغاني شيرين في الانفصال تمثل قمة ال "فُجر في الخصومة".

في "كتر خيري" تبدأ سلسلة أغاني النساء الانتقامية وليست فقط الرداحة. فبدلاً من "تركني الواطي" تطور الموضوع إلى "إما وريته الواطي"، يمكننا متابعة مراحل الانفصال أو الخيانة الهستيرية عن طريق تعبيرات وجه نادية الجندي في أي فيلم قامت ببطولته، ولن تختلف كثيراً عن هذه الأغنية.

التهديد والوعيد على أشده، عادة يكون كل هذا على الفاضي، لكن الأمر يختلف مع امرأة مثل شيرين "هيجيني عشان يراضيني هقول على عيني منستغناش، وبناقص عند بعند وبعد ببعد ونيجي على بعض خلاص".

الكوميدي، أن الكليب يظهر شيرين امرأة مبتسمة تحاول إغراء زوجها وهي تقطع الخضر وترتدي فستان سكسي، مما يدعم نظرية أن المرأة المصرية الرداحة في أغنياتها تفعل هذا حقيقة لإعادة اجتذاب الرجل وليس رغبة في القطيعة ذاتها! وهي تيمة تتكرر أيضاً في الأفلام والمسلسلات العربية.

٥) آمال ماهر - سكة السلامة

عادة ما تغني آمال ماهر للمرأة شديدة الرومانسية، شديدة البؤس، "أعرف منين"، "إيه بينك وبينها"، و"اتقي ربنا فيا" خير دليل. لكن آمال تمردت أخيراً على تلك الصورة النمطية وأضافت إلى مكتبتها حالة المرأة القوية اللامبالية والتي يصل بها الأمر للردح للحبيب الغادر، "هو انتا محدش قالك على قلبتي، فى العند تعالى يا معلم و دى حتتى، باتلكك آه باتلكك ماشى يا سيدى أنا ظلماك، مش فارقة أنا أكون فى عيون الناس مستبيعة و انت ملاك".

واو! بالنسبة لواحدة كانت تترجى حبيبها أن يخونها مع أي واحدة إلا صديقتها الأنتيم المهم ألا يتركها، أن يصل بها الاستهتار ألا تهتم حتى باللوم الذي سيلقيه الآخرون عليها بعد الانفصال، هذا يعتبر تقدم هائل لآمال.

٦) أصالة – مابقاش أنا

هذه الأغنية ستصبح النغمة المفضلة لمصاصة دماء أو قاتلة متسلسلة تركها حبيبها. كم العنف والغل والغضب الذين بها يمكنهم إكفاء كل فتاة مجروحة إلى سابع جدة. يمكن أيضا عزيزتي المرأة استخدام هذه الأغنية في الإيقاع بزوجك لو شككتي في خيانته أو أنه يذهب عند أمه أكثر من اللازم، فهي تصلح للضغط على أعصاب المتهم حتى يعترف بأي جريمة ارتكبها ولم يرتكبها حتى.

صوت أصالة يعد من أفضل الأصوات العربية قوة وعمق، لذا فإن امتزاجه بهذه الأغنية الانتقامية المرعبة يجعله مثيرا للقشعريرة. نصيحة للفتاة التي تشاجرت مع حبيبها مشاجرة تافهة، لا تستمعين إليها وإلا انتهى كل شيء: "سترعبينه يا ماما!".

" لو مندمتش على الأيام اللي بعدتها/ لو مدفعتش تمن الغربة اللي أنا عيشتها/ لو مشربتش كاس المر اللي شربتها/ مبقاش أنا!"

يجعلك تتخيلها تخطط لمقتله بينما هي تقود السيارة وعلى شفتيها شبح ابتسامة قاسية، على طريقة إيمي إليوت-دان في فيلم Gone Girl.

Gone Girl



ماذا تفعلين عزيزتي المراهقة الجريحة مايلي سايرس للانتقام من حبيبك المز ليام هيمسورث بعد انفصال قاس؟ تمتطين كرة حديدية وأنتِ عارية، تتأرجحين مستخدمة الكرة كإسقاط على قلبك الأشبه بإعصار من الألم، محطماً كل شيء حوله. ربما حتى نفسه.

هذه الأغنية هي التي صنعت مايلي سايرس الحديثة والبعيدة كل البعد عن فتاة ديزني البلهاء التي تغني للأطفال والمراهقين. تم استخدام الأغنية في الترويج لمسلسل "آسيا" من بطولة منى زكي على إحدى القنوات العربية، فكانت كل ربات المنزل والموظفات العاديات يتغنين بلحن الأغنية في اليوم التالي لعرض البرومو.

هذه الأغنية قد تبدو محاولة مراهقة للردح للحبيب، ولكنها طاقة هادرة من الألم والغضب، ستجعل كل فتاة تفرغ فيها مشاعرها المكبوتة كما أنها أيضاً فرصة لإفراغ طاقة الجنون الكامنة في أعماق انسان انكسر وهو شعور لو تعرفون سام ومؤلم مهما كانت درجة سخريتنا منه.


حسناً هي تركتك. كيف ستتصرف؟ لقد أخذت "الوقحة" معها كل الهدايا التي أهدتها إياك في عيد الحب وذكرى لقائكما الأول؛ كانت الهدايا معظمها دباديب على العموم، فلا يهم، لكنها أخذت أيضاً رابطة العنق الأنيقة وزجاجة العطر... الخلاصة: أنت غاضب.

أنت لا تطيقها. المشهد الذي يحاول فيه توم إيجاد عيوب في سمر من فيلم 500 Days of Summer أصبح عنواناً لحياتك. ستخرج مع الشباب وستدخنون كثيراً وتلعبون كل ألعاب البلاستيشن (PlayStation) لكنها مازالت عالقة بذهنك، وليس بمحن كما كنت في البداية لكنه مزيج من الغضب والازدراء.

إلى من ستتجه؟ عُمَد الانفصال في العالم العربي. كلا ليسا هاني شاكر ومحمد محيي، لقد اكتفيت منهما، خاصة وهي الآن ارتبطت بأحمق آخر، وأنت تحتاج لتخطي مشاعر الغيظ المكبوتة تلك.

١) عمرو دياب - يومينهم

ماذا تنتظر؟ "الهضبة" ذات نفسه يخبرك أن "يومينهم وهييجي غيرهم، يا قلبي ما تسيبك منهم، انساهم تلاقيهم ورا ضلك ماشيين". الهضبة عنوان حياة كل شاب على مفترق الطرق، وعندما يغني "أحنا في حالنا وهما في حالهم"، فيمكنك تخيله يعطيك سيجارة وينصحك بأن ترمي وراء ظهرك، مما يعطيك دفعة ثقة لا مثيل لها.

٢)Eamon - (F**k It (I don’t want You back

لو أنت مغتاظ فعلاً منها، لو أنها غيرت الحالة العاطفية إلى مخطوبة (Engaged) بعد يومين من فراقكما، دع Eamon مطرب الهيب هوب الشهير يخرج كوامن طاقة غضبك.

لا بأس بالكثير من السباب أثناء الانفصال، وحتى ما بعد الانفصال. وهذا هو ما يفعله Eamon من نشر غسيل حبيبته القذر على الملأ في الأغنية، مما يعطيك شعور –ولو مؤقت- بالنشوة حتى لو شعرت بالندم قليلاً بعدها:

"F**k what I said it don't mean shit now
F**k the presents might as well throw 'em out
F**k all those kisses, they didn't mean jack
F**k you, you hoe, I don't want you back"



تامر هو النموذج الذكوري من شيرين. كثير من المُحن أثناء العلاقة، كثير من الشرشحة بعد العلاقة. في أغنيتيه الشهيرتين لا يكتفي تامر بأن يأمر الفتاة، محاولاً ممارسة سطوة ذكورية عليها بعد أن "خرجت من طوعه خلاص"، لكنه أيضاً يعايرها بتفاصيل علاقتهما ويقول "اعتذري للي هيجي بعدي خليه يسامحني أصل أنا، أخدت كل حاجة في عهدي وشوفي عهدي كان كام سنة".

تامر هنا يبدي أسفه على المغفل الذي أتى بعد أن أخذ هو كل شيء، وكأنه يقول له "اشربها.. خلاص ما بقيتش تنفع."

ذكورية؟ بالتأكيد، وهذا هو حال الكثير من أغاني تامر حسني، لكن الانسان أحياناً يبحث عن الأغاني المتحيزة. في الانفصال لا وقت للنبل، خصوصا وأنت تدندن مع نفسك.

٣) جورج وسوف - شكرا

إذا حضر الطبيب الجراح، حلا الكلام. جورج وسوف يتمتع بميزة ربما لا يحظى بها مطرب قبله ولا بعده، وهو أن جميع الرجال يحبونه؛ سميعة أو على خفيف، كبار أو صغار، سائقي ميكروباص أو أساتذة جامعة، وهذا لأن جرح القلوب لغة عالمية لا تعرف الطبقية. للسلطان العديد من الأغاني التي تبكي القلب المحب والحبيب الغادر، لكن نبرة الصوت تلك لا يمكن أن يخرج منها أغنية ممحونة بأي حال من الأحوال. عن الردح حدث ولا حرج، إذا أراد جورج وسوف أن يجعل حبيبته في نص هدومها، ثق أنه سيفعلها على طريقته. خذه رفيقك بينما يقول، "على كل جرح جرحتهولي بقول حبيبي شكرا، وقت الخداع مطالش بيا ده كان قليل جدا، هفكرك لما الندم هيغيرك اني ممتش يوم في بعدك"، واعرف أنك هكذا هزمت تلك التافهة بالضربة القاضية.

٤) محمد حماقي - رسالة

فارس الأغنية الحديثة، مما لا شك فيه أن حماقي له مكانة عالية في قلوب معجبيه من البنات قبل الولاد، لكنه هنا يرسل رسالة شديدة اللهجة للحبيبة الغادرة، وهو ما يتنافى كل التنافي مع طبيعة أغانيه "الكيوت": "أيوة لسه لك مكان في قلبي، بس مش واقفة عليك سنيني، مش هموت علشان مانتاش جنبي، أصلك أنت مش اللي بيحييني".


تأتي هذه المرحلة بعد أن يكون مر سنة تقريبا على الانفصال. ربما تكون(ي) قد ارتبطت أو لا، وأنت حتمًا أكثر نضجًا من المرحلة الفائتة. لكن، يكون في القلب بقايا من حنين ناحية الحبيب القديم، وتحاولين أن تقنعي نفسك بأنكِ لو قابلتيه ستكونين بخير، حتى وهو قد استقر مع الفتاة الجديدة، ولم يعد لكِ مكان في حياته بعد. ستحاول التظاهر بأنك غير مبال، وأنك مرحب بوجودها في حياتك مرة أخرى ولكن في إطار أكثر هدوء ولا تغلفه المشاعر القديمة.

الأغاني التي استطاعت التعبير عن هذه الحالة قليلة، خاصة في العالم العربي حيث المشاعر متطرفة إما المحن العاطفي أو الكراهية العنيفة. لكن في العالم الغربي، هذا شعور متواجد وبكثرة:

١) عمرو دياب – آه من الفراق

لم يترك الهضبة مرحلة من مراحل الانفصال إلا وغنى لها. هنا هو يتغنى لفكرة "خلينا أصحاب" وكيف أنها مؤلمة للغاية للطرفين، وتدل أيضاً على كونهما مازالا يكنان المشاعر لبعض وإن لم يعترفا بهذا علناً.

"آه من الفراق، اللي يتفقوا الحبايب فيه يبقوا صحاب، آه من الفراق، اللي بنشوف الحبايب فيه دا اصعب عذاب"

طب ما ترجعوا لبعض أحسن! هناك وقت بالتأكيد يمكن فيه أن يتعامل اثنان كانا في علاقة عاطفية بطريقة عادية وطبيعية، ويمكن السير في طريق "خلينا أصحاب" لو استطاع كل منهما الحفاظ على مسافة خاصة بعيد عن الآخر، وما قد يثيراه في نفس بعضهما البعض من ذكريات، لكن مش بدري كدة يا عمور، يبدو هنا أن عمرو وحبيبته كانا من السذاجة بحيث اتفقا على الصداقة خبط لزق بعد الانفصال. فلتستمعا إلى حكمة ميراندا هوبز، المحامية السينيكال الشهيرة من مسلسل Sex and the City والتي تقول إنها لم تستطع إقامة صداقة على الإطلاق مع أي حبيب، لأن ببساطة: "We didn’t work out, you need to not exist".

٢) جوتييه - Somebody that I used to know

هذه الأغنية شديدة الشعبية، للنجم البلجيكي الأسترالي جوتييه حققت لنجمها شهرة غير مسبوقة، وتصدرت قوائم الأغاني في أمريكا وبريطانيا وأستراليا. يكمن تفرد الأغنية في لحنها الأشبه بقصيدة شعرية (Ballad)، إضافة إلى الكلمات المميزة، كما أن تأثيرها كان شديد الخصوصية مع المراهقين تحديداً في هذا الوقت، والذي مازال بعضهم يعتبرها أغنية الانفصال الخاصة به، رغم مرور عدة سنوات على إصدارها.

الأغنية تتحدث من وجهة نظر حبيب هجرته حبيبته ورفضت حتى بقاءه في حياتها كصديق، لكن الفتى كما يبدو شديد التأثر والتعلق بها:

"But you didn't have to cut me off
Make out like it never happened and that we were nothing
And I don't even need your love
But you treat me like a stranger and that feels so rough
No you didn't have to stoop so low
Have your friends collect your records and then change your number
I guess that I don't need that though
Now you're just somebody that I used to know"

٣) ماجدة الرومي – كن صديقي

ليست هذه الأغنية الراقية أغنية الانفصال بالمعنى المفهوم، لكنها أيضا تتطرق إلى السبب الذي يجعل صداقات الرجال والنساء تفشل في كثير من الأوقات، لكن فلنفترض أن الست ماجدة تحادث حبيبها القديم، تطلب منه الصداقة والتي لا يفهمها كونه كان يحبها كجسد وأنثى، وحتى بعد انتهاء الحب، مازال ينظر إليها نفس النظرة: "أنا محتاجه جداً لميناء سلام، وأنا متعبة من قصص العشق وأخبار الغرام".

تصوير الأغنية للحب والعشق بالتعب بينما الصداقة مريحة لا مشاعر فيها هو تصوير شديد الشاعرية بالطبع، وربما الخيالية كذلك، لكن تصوير الأغنية لفشل تلك الصداقة عبقري، ويلخص الموقف في بساطة: "غير أن الشرقي لا يرضى بدور، غير أدوار البطولة."

٤) تريشا ييروود- This is me You’re Talking to

تريشا مطربة موسيقى الكانتري الشهيرة، تغني بالتيمات المعتادة لنساء الكانتري؛ الحبيب الغادر أو الخائن، الزوجة المخلصة، المدينة الصغيرة و"كلام الناس اللي لا بيودي ولا بيصلح".

وهنا على العكس من الأغاني السابقة، تريشا تطلب من حبيبها القديم ألا يتظاهر بإمكانية أن يكونا أصدقاء. لا داعي للكذب أو تمثيل الدبلوماسية عليها فهي:

" Me, the one who really knows you
Me, the one whose heart you've broken
Me, the one who was still hopin'
You might be missing me"

هي صحيح مازالت تحبه، ولن "تتنازل عنه أبداً مهما يكون"، لكنها أيضاً لن تكون مجرد صديقة فلا داعي للف والدوران.


نعم يا شباب، إنها تستمر. أحياناً نصل لهذه القناعة بارتياح، وأحياناً يتملكنا الغضب والرثاء لأنفسنا. السوشيال ميديا جعلت الأمور أسوأ بالطبع، لكن الحقيقة هي الحقيقة. الحبيب سيتزوج وينجب أطفالاً، وهي ستسافر مع زوجها إلى المالديفز، وكل سيمضي في طريقه البعيد عن الآخر.

شيء محزن؟ الحياة كلها لعبة حظ أصلاً، لكن ما تعلمه جراح القلوب للبشر بعد معاناة مع الأمل الرومانسي أو الهستيريا والقوة الزائفة أن الحل الأمثل للتعامل مع أي شيء، هو باعتباره أمر واقع، لا تغيير فيه. يمكنكم تضييع الوقت في مطاردة الحبيب الغادر على Facebook أو التلسين على حبيبته الخائنة في جلسات النميمة، لكن حتى وأنتم تفعلون هذا، تقبلوا بصدر رحب أن هذه الصفحة أغلقت وتعايشوا معها.

هنا تكونوا وصلتوا أعزائي المجروحين لقمة النضج العاطفي، وهي المرحلة الأخيرة في تبعات الانفصال، والتي لو تعلمون لا يصل إليها غير قلة من البشر.

١) أصالة – خانة الذكريات

أغنية "يلا عادي، يلا عادي" يكفيها تكرار كلمة عادي حتى تعرف أنها عن مرحلة "الحياة تستمر". تأقلمت أصالة في هذه الأغنية مع جرح القلب وهجر الحبيب وانتهاء القصة. صحيح أنها تردح له كثيراً في منتصف الأغنية لكنها تعود وتقول أنه "عادي" لأنها اعتادت جراح القلب أصلا "ويلا عادى هي جت على جرح يعنى، ما الجراح بالكوم في قلبى عادى يعنى"، وهي من علامات النضج عندما يبدأ الانسان في اكتشاف أنه ربما هو السبب في اجتذاب المخابيل أو متجمدي المشاعر، فليس هذا خطأ "الزفت" لكنه خطأك أنك تجتذب الكثير من "الزفتات" الذين يحطمون قلبك.

٢) سميرة سعيد – محصلش حاجة

مما لا شك فيه أن ألبوم الديفا الجديد حمل مساحة كبيرة من التجريب والتجديد سواء في نوعية اختيار الأغاني، أو حتى تعاملها مع شعراء وملحنين "مطرقعين" من جيل الشباب. تبدو هذه الأغنية في ظاهرها، مجرد أغنية ردح أخرى.

بعد عدة كوبليهات من الردح و"السف" على حبيبها القديم، مع أيضا التفاخر بكونها "باكل واضحك بشتغل وأعمل كل حاجة، لأ لأ مش زعلانة وكئيبة، مش ماسكة صورته وبتقهر زي العبيطة، ولا ماشية وبخبط دماغي في كل حيطة"، تأتي لحظة تنوير قصيرة ولكن مؤثرة، تتحدث سميرة إلى نفسها وهي تعترف داخليا بأنها "مقدرش أنكر إني لسه في جزء فيا، بيقولي طب كنتي استنيتي عليه شوية، متمثليش إنك عايشة طبيعي وعادية، متمثليش إنك سليمة".

هذه الأغنية كما قال صلاح جاهين وصلت للفلسفة، أغنية هدمية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. حتى مبدأ المضي قدماً بحياتها لا يعني شيئاً، لأن في حقيقة الأمر لا أحد يتخطى جراح القلب. كل هذا الهراء عن "في داهية، وبالسلامة، وولا بيهمني" هي ميكانزمات دفاع يتخذها الانسان ليقلل من شعوره بالألم والظلم، والذكي هو من يأخذ تجربة جرح القلب كما هي فلا يحاول العبور من خلالها ولا فوقها، بل يتقبلها بصدر مفتوح وينتظر ما قد تجود عليه به؛ قصيدة شعر، أغنية، فيلم سينمائي، علاقة أخرى.

لكن سميرة في نهاية الأغنية تعود للهراء المعتاد، "بالعكس حتى انا حاسة مرتاحة وسعيدة، مطلعش انها حاجة وحشة اعيش وحيدة، هبدأ حياتي بصفحة فاضية ولسه بيضا، وبشنطة شخصيات جديدة" مما يدلنا على أن الانسان بطبعه يعشق خداع نفسه، ويستلذ القوة المزيفة حتى مع وعيه الكامل بزيفها.

٣) ديليا ماتاشي – Da, mama

أغنية رومانية لهواة الاستماع لأغاني بغير لغتهم الأم. ليس فقط هذا، لكن أغنية ديليا عظيمة جداً فيما يتعلق بالإمساك بلحظة المضي قدما كونها تعني عدم محاولة تخطي الانفصال ذاته. أغنية Eurobeat بسيطة قد يتم الاستماع إليها بينما نرقص، لكن الإمساك بمعناها يعطي الكثير من الأبعاد لآخر مرحلة من مراحل الانفصال.

في هذا الأغنية، تصرخ ديليا بأنها تشرب الخمر، ليس لتنسى على طريقة الأفلام العربي، بل لأنها مجروحة، وهي لا تتهرب من هذا الجرح، ولا تحاول الاختباء وراء رومانسية مزيفة، بل أنها تهاجم أمها في إسقاط واضح على الضغط الذي يمارسه الأهل والأحباب على الشخص المجروح بأن ينسى ويحاول مقاومة الألم، فتخبرها "نعم يا ماما، أنا أشرب الخمر، لأنها الطريقة الوحيدة التي أستطيع بها نسيانه، وأنا لا أنتظر غفرانك، لا تقولي أنكِ لم تكوني يوماً مثلي."

هذا الاحتفاء بالألم والجرح والتعامل معه كأمر واقع أو كمرض خبيث لا نملك حياله سوى التعايش، هو قمة النضج في المشاعر.

٤) أم كلثوم – الأطلال

ليس هناك من هو أعظم من أم كلثوم للإمساك بلحظات شديدة التعقيد في المشاعر الانسانية. الفضل أيضاً يعود لجيش الملحنين وكتاب الأغاني الذين دعموا مشروعها الغنائي الذي لم يتكرر في تفرده وتعقيده، لكنها بصوتها كانت قادرة على الإمساك بأكثر من إحساس، حتى تفنده وتجزأه إلى حالته الأولية، وتصعد بمشاعر المستمع للسماء السابعة.

"الأطلال" رائعة إبراهيم ناجي المعقدة شديدة الجنسانية، تختتمها سومة بتلك اللحظة التي يخشاها كل محب، حتى ولو بعد فراق دام سنوات وهي لحظة اللقاء الثاني.

يلتقي اثنان كانا في حالة من السكر في العشق بعد مرور سنوات على افتراقهما، فإذا بهما كالغرباء. ولا يثير هذا في نفسيهما أي مشاعر، لأنهما تعلما المضي قدما بحبهما.

صحيح أن الأغنية كاملة ليست معبرة عن مرحلة "الحياة تستمر" (Moving on)، ولكن المقطع الأخير يكاد يلتقط تلك اللحظة بكاميرا حساسة.

"وإذا ما التأم جرح جدّ بالتذكار جرح
فتعلّم كيف تنسى وتعلّم كيف تمحو
يا حبيبي كل شيءٍ بقضاء ما بأيدينا خلقنا تعساء
ربما تجمعنا أقدارنا ذات يوم بعد ما عز اللقاء
فإذا أنكر خل خله وتلاقينا لقاء الغرباء
ومضى كل إلى غايته لا تقل شئنا فإن الحظَّ شاء"

Tweet to @JaylanSalman

مقالات أخرى للكاتب

comments powered by

------------------------
الخبر : كيف تداوي قلبك المحطم بالأغاني؟ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : فى الفن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق