صحتك معانا ... التشققات البيضاء والكلف وتساقط الشعر ضرائب الحمل.. اعرفى أسبابها واطمئنى

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الاجيال الحرة .. الجمعة 12 فبراير 2016 09:21 صباحاً ... فى فترة الحمل تتعرض المرأة للعديد من التغيرات الهرمونية التى تؤثر بصورة مباشرة على جميع الأعضاء الحيوية فى الجسم، ويمتد هذا التأثير فى كثير من الحالات إلى البشرة، حيث غالبًا ما تلاحظ المرأة تغيرات معينة فى طبيعة بشرتها على مدار شهور الحمل.

ويوضح الدكتور محمد لطفى الساعى أستاذ مساعد الأمراض الجلدية والتناسلية أن من أهم التغيرات التى تتعرض لها بشرة المرأة فى فترة الحمل تشمل:


تلاحظ جميع النساء خصوصًا ذوات البشرة السمراء زيادة فى التصبغ خلال الحمل فى مناطق مثل الإبط، وحلمات الثدين والفخذين إضافة إلى زيادة اللون الداكن فى الندب والشامات القديمة ويعود فرط التصبغ إلى ازدياد مستويات البروجسترون والأستروجين وهما هرمونان من شأنهما تحفيز إنتاج مادة الميلانين فى الجلد.

كما يصاب وجه المرأة الحامل بالكلف (elasma) ويعرف أيضًا بقناع الحمل ويظهر على شكل بقع سمراء إلى بنية اللون مبقعة ومنتشرة بشكل متناظر وأكثر أماكن ظهوره الجبهة والذقن.
و صيب الكلف حوالى 50 % من النساء الحوامل وما بين 5٪ و34٪ من مستخدمات أقراص منع الحمل وتعد أشعة الشمس أيضًا من العوامل المسببة للكلف بجانب أنها تزيد من فرط التصبغ. وتختفى عادة بقع الكلف بعد الولادة ببضعة شهور وقد تمتد إلى سنة أو أكثر فى بعض الحالات.


من أكثر التغيرات حدوثًا، تصيب ٩٠٪ من الحوامل وعادة ما تظهر الإصابة بها فى أواخر الثلث الثانى من الحمل، حيث تظهر على شكل خطوط زهرية إلى بنفسجية اللون تتطور مع الوقت إلى اللون الأبيض.
ومن أكثر مناطق الجسم إصابة بها البطن، الصدر، الأرداف، الأذرع، الأفخاذ ويجهل سبب الإصابة بخطوط الحمل رغم أنه يبدو بأن الاستعداد الوراثى والهرمونات واكتساب الوزن خلال الحمل هى مسببات تكونها ولا يوجد علاج لخطوط الحمل لكنها تميل لتصبح تقريبًا بلون الجلد بعد الولادة دون اختفاء مظهرها.
وتحدث هذه التغيرات بسبب زيادة هرمون الأستروجين ومنها زيادة فى الشعيرات الدموية وتظهر عند 50٪ من الحوامل وكذلك احمرار باطن الكفين وهو مرض يصيب ثلثى النساء البيض وثلث السمراوات وعادة يتلاشى بعد الولادة بأسبوع أو أسبوعين.

أما الإصابة بالدوالى varicosities فهو أمر شائع يحدث عند نسبة كبيرة من الحوامل وتعزى الإصابة به لازدياد الضغط على أوردة الحوض والفخذ ويمكن أن يتفاقم وضع الإصابة بالدوالى ليتحول إلى الإصابة بتجلط عند 10٪ من الحوامل.


تتغير خلال فترة الحمل مراحل الدورية الطبيعية لنمو الشعر ونتيجة لهذا فإن الشعر فى مرحلة النمو يزداد فى حين أن عدد البصيلات فى مرحلة الخمول والتساقط تقل وتحدث هذه التغيرات فى الثلثين الثانى والثالث من الحمل، وتلاحظ معظم الحوامل ازدياد كثافة شعر فروة الرأس وبعد الولادة ينقلب الوضع وتكون هناك بقايا من البصيلات فى مرحلة الخمول ويزداد تساقط الشعر ابتداء من 4 إلى 20 أسبوعًا بعد الولادة كما يكون هناك زيادة فى نمو الشعر بالجسم وهى زيادة مؤقتة تعود إلى المعدل الطبيعى بعد 6 أشهر من الولادة.
تظهر فى البداية على شكل خطوط حمراء متعرجة طولية غير منتظمة فى جدار البطن وسرعان ما تظهر فى الصدر والذراع وفى أنحاء أخرى من الجسم ثم تصبح هذه الخطوط بيضاء باهتة اللون.
حيث تظهر تعرجات فى الجلد على شكل عنكبوت.
غالبًا ما تظهر فى الصباح كاحمرار اليدين وتورم فى الشفتين والجفون لكنها تختفى فى آخر النهار.
وفيه تصاب الحامل بنزيف متكرر نتيجة إصابتها بدوالى الشرج
يجب علاجها قبل الولادة حتى لا يتعرض المولود للإصابة أثناء الولادة.
- التغير فى نسبة ومستوى إفراز الهرمونات وهذا يؤدى إلى تغير لون الجلد.
- أسباب وراثية.
- تمدد جدار البطن وهذا يؤدى إلى التعاريج البيضاء.
- تمدد الأوعية الدموية السطحية القريبة من الجلد وهذا يؤدى إلى الوحمة العنكبوتية وتورم الجفون والشفتين واليدين.
- كبر حجم الرحم وهذا يؤدى إلى دوالى الشرج.
- الفطريات والخمائر وزيادة الإفرازات المهبلية، وهو ما يؤدى إلى حكة بالأعضاء التناسلية.
- زيادة هرمون البروجسترون ويتسبب فى تساقط شعر الرأس بعد الولادة
- السمنة التى تسبق الحمل وتؤدى إلى ظهور الزوائد الجلدية.

------------------------
الخبر : صحتك معانا ... التشققات البيضاء والكلف وتساقط الشعر ضرائب الحمل.. اعرفى أسبابها واطمئنى .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : اليوم السابع - صحة

0 تعليق