اخر الاخبار .. النيابة تُعاين شقة الباحث الإيطالي: اختفاء ملابسه الشخصية وجهاز «اللاب توب»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حصلت «المصرى اليوم» على تفاصيل معاينة نياية حوادث جنوب الجيزة، مساء الاثنين، لشقة الباحث الإيطالي جوليو ريجينى، بشارع ينبع في منطقة الدقي، والذي عُثر على جثته أعلى نفق حازم حسن بطريق «مصر – الإسكندرية» الصحراوي، 3 فبراير الجاري، وعلى جسده آثار لكدمات وسجحات.

وأكدت النيابة، برئاسة أحمد ناجي، تحت إشراف المستشار ياسر التلاوي، المحامي العام الأول للنيابات، أن معاينة الشقة الغرض منها إثبات أن «جوليو» كان يقيم بتلك الشقة، رفقة محمد الصياد، محامي شركات، وصاحب البلاغ باختفائه، وأيضًا «جوليان» مدرسة اللغة الألمانية.

وانتقل حسام نصار، وكيل النيابة، إلى الشقة لإجراء معاينة تصويرية لها، برفقة خبراء المعمل الجنائى، وتبينّ أنها مكونة من 3 حجرات، وصالة، وحمامين، وأن «جوليو» كان يقطن إحدى الحجرات المطلة على «بلكونة» ومساحتها تبلغ 5×5.

وجاءت المعاينة في وقت مماثل لخروج «جوليو» من شقته يوم 25 يناير الماضي، تمام السابعة ونصف مساءً، بغرض لقاء صديقه «جيناروا» أستاذ العلوم السياسية بالجامعة البريطانية بالقاهرة، بمنطقة باب اللوق، للذهاب لحفل عيد ميلاد صديقًا لهما.

وتبينّ من خلال المعاينة، أن حوائط جدران حائط الحجرة الخاصة بالباحث الإيطالى لونها «أوف وايت»، وداخلها سرير نوم واحد، و«تسريحة»، ودولاب ملابس جميعها لونهم بنى.

وأفادت المعاينة عدم وجود أى متعلقات شخصية لـ«جوليو» بالحجرة سواء أكانت كتب دراسية أو أوراق بحثية يعدها عن «الاقتصاد المصرى وحركة النقابات المستقلة» لاستكمال دراساته العليا بالجامعة الأمريكية فى القاهرة، أو حتى ملابس الباحث الإيطالى، وثبيت من خلال المعاينة عدم وجود كتابة عبارات على الحوائط سواء بالحجرة أو الشقة يمكن التعرف من خلالها على انتماءات «جوليو» السياسية أو غيرها.

وباستجواب النيابة لـ«الصيّاد» عن سبب اختفاء متعلقات «جوليو»، والاستعلام عن جهاز الحاسب الآلى الخاص به «اللاب توب»، أفاد المحامى المقيم بالشقة، بأن كلاً منّ:كلاوديو جولينى، وباولا، والدا الباحث الإيطالى جاءا إلى القاهرة يوم 30 يناير الماضى، بعد بلاغه بقسم شرطة الدقى باختفاء نجلهم، بحسب المحضر المحرر فى 27 يناير الماضى، والذى يحمل رقم 705 جنح الدقى، وذلك بعد أن «جيناروا» أستاذ العلوم السياسية السفير الإيطالى بالقاهرة باختفاء «جوليو»، فما كان من السفير إلا أن أبلغ والدا «جوليو» للحضور إلى مصر، ومتابعة القضية عن كثب.

وأضاف «الصيّاد»، فى التحقيقات، أن والدا «جوليو» حضر للإقامة بذات حجرة نوم نجلهم، وجمعا متعلقاته لدى مغادراتهما البلاد، يوم 6 فبراير الجارى، بعد العثور على جثته والحصول على إذن بتسليم الجثة والتصريح بدفنها، مؤكدًا أن جميع ملابسه وجهاز الكمبيوتر الخاص به، وأوراقه البحثيه جمعها الوالدين.

وذكر مصدر قضائي، أن النيابة وجدت صعوبة في الإمساك بأي خيوط تفيد حركة سير التحقيقات من خلال معاينة الشقة، وطلبت تحريات أجهزة الأمن حول صحة أقوال «الصياد»، مشيرًا إلى أنه حال ثبوت صحيتها ستبحث النيابة ما إذا كان هناك إمكانية بإرسال جهاز «اللاب توب» الشخصي من إيطاليا من عدمه، لفحص ما به من معلومات وبيانات، وبيان ما إذا كان تلقى تهديدات من ثمة أشخاص خلال دراشات على مواقع التواصل الاجتماعي أم لا.

وفى ذات السياق، تسلّمت النيابة رسميًا إفادة من إحدى شركات الاتصالات بأنه بتتبع هاتف «جوليو» تحدد النطاق الجغرافى للهاتف بمنطقة الدقى بذات محيط سكنه، وطلبت النيابة من أجهزة الأمن البحث والتحرى عن ما إذا «جوليو» جرى اختطافه من محيط السكن من عدمه.

ويأتي ذلك، بعد أكد «جيناروا» صديق جوليو، أمام النيابة، أنه اختفى بعد قرابة 25 دقيقة من مغادرة المنزل، متوجها للقائه بمنطقة باب اللوق.

وأشارت مصادر قضائية، إلى أن فرق البحث الجنائى لا تزال تجرى تحرياتها حول الواقعة، ولم تضبط أى مشتبه بهم حتى الآن أو متهمين.

------------------------
الخبر : اخر الاخبار .. النيابة تُعاين شقة الباحث الإيطالي: اختفاء ملابسه الشخصية وجهاز «اللاب توب» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم - مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق