احدث الاخبار الاقتصادية ... 3 مؤشرات على رفع أسعار المياه والكهرباء.. وخبراء: إيرادات الدولة ضعيفة

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد أسبوع واحد فقط من إصدار البنك الدولي وثيقة مفصلة عن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يشترطه لإقراض مصر مليار دولار، طالب الرئيس عبدالفتاح السيسي، السبت، الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان، بشرح كافة تفاصيل المشروعات للمواطنين، قائلاً: «مصر تحتاج إلى 35 مليون متر مياه صالحة يوميًا بيكلف كام على مصر عشان أوفر مياه صحية للمصريين المتر بكام، فمصر بحاجة إلى 40 مليون جنيه يوميًا لتوفير مياه صحية».

وأضاف «السيسي»، خلال مقاطعته لكلمة الوزير في افتتاح عدد من المشروعات الخدمية بـ6 أكتوبر، السبت: «لو نتحدث عن تكلفة المحطة الدولة لازم نكون منتبهين لنفسنا إحنا عايزين نعرف عشان أرشد الاستهلاك وعشان مقولش المياه غالية عليا بوفر المياه للمواطنين بأقل من التكلفة الحقيقية».

وتتضمن شروط وثيقة البنك الدولي خفض فاتورة دعم الطاقة من 6.6% من الناتج المحلي الإجمالي في 2014 إلى 3.3% في 2016 على أن تنخفض تدريجياً بحلول 2018، وشمل برنامج الاتفاق زيادة متوسط تعريفة الكهرباء على جميع فئات المستهلكين من 0.226 جنيه لكل كيلو وات في عام 2014 ليرتفع إلى 0.451 جنيهاً لكل كيلو وات بالساعة بحلول عام 2018.

ولفتت الوثيقة إلى ضرورة خفض نسبة فاتورة أجور موظفي الحكومة من 8.2 % في 2015 إلى 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي في 2018.

وتؤيد الدكتورة بسنت فهمي، عضو مجلس النواب، الرئيس السيسي، قائلة «ترشيد الاستهلاك هو أولى خطوات معالجة العجز الهائل في الموازنة».

رفع دعم الكهرباء خلال 5 سنوات

قررت الحكومة المصرية رفع الدعم عن الطاقة الكهربائية تدريجيا، على مدى 5 سنوات بسبب تكبد وزارة الكهرباء أعباء إضافية بسبب تراجع سعر صرف.

وقال وزير الكهرباء محمد شاكر في يوليو الماضي إن خطة رفع أسعار الكهرباء لخفض الدعم تدريجيًا، على مدار 5 سنوات، مستمرة دون تغيير.

وأشار الوزير خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي إلى أن وزارة الكهرباء تحملت أعباء إضافية بسبب تراجع سعر صرف الجنيه مقابل الدولار خلال العام الماضي، والتوسع في استخدام المشتقات البترولية في توليد الكهرباء، وتقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي الأرخص.

إلا أنه أكد أن هذه التكلفة لن تدفع بالوزارة لزيادة الأسعار على المستهلكين بما يزيد على الحدود المقررة في خطة تقليص دعم الكهرباء على مدى 5 سنوات.

وتضيف الخبيرة الاقتصادية في تصريحات لـ«المصري اليوم»: «لازم نشرح للناس العجز جاي منين؟، وليه مضطرين ترشيد الاستهلاك، حتى لا تلجأ الحكومة لرفع الدعم».

وتوضح أستاذة التمويل في الجامعة البريطانية أن إيرادات الدولة ضعيفة، ولابد من تقليل المصروفات بترشيد الاستهلاك ورفع الدعم تدريجيًا.

زيادة المياه في بداية 2016

وفي بداية عام 2016، طبقت وزارة الإسكان زيادات في أسعار المياه تتراوح في الشهر من 7 إلى 10 قروش لاستهلاك الشريحة الأولى للمتر المكعب، بحسب السفير حسام القاويش، المتحدث باسم مجلس الوزراء.

أضاف القاويش خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «على مسؤوليتي» على قناة «صدى البلد»، أن الزيادة ستكون على الفئات الأكثر استهلاكا، والدولة راعت الشرائح الأدنى في زيادة الأسعار.

وأشار إلى أن هذا الأمر تراعيه الدولة وعندما تم زيادة أسعار الكهرباء راعينا أيضا الفئات الأدنى في الاستهلاك.

ولفتت النائبة في مجلس النواب إلى ضرورة طرح الحكومة الأزمات بشفافية على الجمهور، حتى يتفهم الناس.

وأشارت «فهمي» إلى ضرورة اتخاذ قرارات سريعة والإصرار على تطبيقها كما يحدث في كل دول العالم، من بينها غلق المحلات في السابعة مساء ترشيدًا للكهرباء، ومنع غسل السيارات بالمياه المدعمة توفيرًا للمياه.

ويري الخبير الاقتصادي رضا عيسى إن رفع الدعم أمر ضروري على غير المستحقين فقط، دون المساس بمحدودي الدخل.

ويقول عيسى لـ«المصري اليوم»: «الحكومة تتخد منهجًا واحدًا في علاج الأزمات، دون البحث عن بدائل بعيدًا عن جيوب المواطنين البسطاء».

ويشير إلى أن «رفع الدعم وترشيد الاستهلاك يجب أن يبدأ من شركات الأسمنت والحديد والبتروكيماويات».

وتعجب عيسي من حديث الرئيس عن تكلفة دعم المياه بـ40 مليون جنيه يوميًا: «الدولة تدعم المصانع وملاعب الجولف، وتتحدث عن دعم المياه للمواطنين»، موضحًا «تكلفة فوائد الدين الحكومي يوميًا تتجاوز الـ678 مليون جنيه».

وأوضح «مهما بلغت تكلفة الدعم، ليس من المعقول أن تًمن الدولة على مواطنيها، وتدعم المصانع وملاعب الجولف»

------------------------
الخبر : احدث الاخبار الاقتصادية ... 3 مؤشرات على رفع أسعار المياه والكهرباء.. وخبراء: إيرادات الدولة ضعيفة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق