احدث الاخبار الاقتصادية ... جدل حول تحريك أسعار السيارات بعد «زيادات الوقود»

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أثارت قرارات زيادة أسعار الوقود والطاقة الأخيرة جدلاً حول تحريك أسعار السيارات بالسوق المحلية، ففى الوقت الذى توقع فيه مصنعون ارتفاع أسعار السيارات، سواء المجمعة أو المستوردة الفترة المقبلة، شدد تجار سيارات على أن زيادة أسعار الوقود والكهرباء لن تؤثر على أسعار السيارات، نظراً لتأثيرها الضئيل على الإنتاج، فضلاً عن أن أى تحريك للأسعار قد يؤثر على مبيعاتها. قال حمدى عبدالعزيز، الرئيس السابق لغرفة الصناعات الهندسية، إن ارتفاع أسعار الطاقة أخيراً لا يعتبر مؤثرا قويا على تكلفة إنتاج السيارات محلياً ولا يخلق مبرراً لزيادة السعر.

وقال اللواء حسن سليمان، رئيس رابطة منتجى السيارات، إنه يتوقع أن ترتفع أسعار السيارات المجمعة بنسبة تتراوح ما بين 10% و15%، بعد ارتفاع تكاليف التشغيل لخطوط الإنتاج، ما سينعكس بطبيعة الحال على الأسعار. فى المقابل، قال نور درويش، نائب رئيس شعبة تجارة السيارات بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن زيادة أسعار المحروقات لن تؤثر على أسعار السيارات، مشيراً إلى أن نسبة تأثير المحروقات فى صناعة السيارات ضئيلة جداً.

وأضاف «درويش» أن سوق السيارات تعانى ركوداً منذ 7 سنوات، ولاتزال تعانى ركودا متوقعا فى زيادة المبيعات بعد دخول سيارات الكهرباء نظرا لانخفاض تكلفة التشغيل.

من جانبه، ذكر رأفت مسروجة، الرئيس الشرفى لمجلس معلومات سوق السيارات «أميك» أن مبيعات سوق السيارات خلال العام الحالى ستتراوح ما بين 150 و160 ألف سيارة، مقللاً من إمكانية تأثر الإقبال على الشراء بالزيادات الأخيرة فى المحروقات فى ظل وجود طلب قوى. وأشار «مسروجة» إلى أن سوق السيارات استطاعت على مدار العامين الماضيين امتصاص الصدمات التى مرت بها نتيجة القرارات الاقتصادية، سواء المتعلقة بتحجيم الاستيراد أو تحرير أسعار الصرف، والتى تسببت فى ارتفاع السيارات إلى مستويات قياسية أدت إلى خروج طبقات اجتماعية من دائرة إمكانية شراء سيارة جديدة، خاصة مع تراجع القدرة الشرائية.

وأضاف أن سوق السيارات يجب أن يصل متوسط مبيعاتها السنوية إلى ما بين 500 و600 ألف سيارة، وفقاً لعدد السكان، إلا أن ارتفاع أسعار الطرازات وانخفاض معدلات الأجور والرواتب، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الفائدة على القروض، دفعت سوق السيارات إلى تلك المستويات المتواضعة من المبيعات. فى شأن آخر، دعا خبراء فى سوق السيارات الحكومة إلى تسريع توجهاتها بتعميم استخدام محركات السيارات المطابقة للمواصفات القياسية العالمية «يورو 4 و5 و6» على أنشطة تجميع واستيراد السيارات من الخارج كأحد الأساليب للتغلب على مشاكل ارتفاع أسعار الوقود وأيضا الحفاظ على البيئة.

------------------------
الخبر : احدث الاخبار الاقتصادية ... جدل حول تحريك أسعار السيارات بعد «زيادات الوقود» .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق