عاجل

احدث الاخبار الاقتصادية ... مستثمرون: حسم «معركة الدولار» مرهون بقدرة «المركزى» على تغطية الاستيراد فى رمضان

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رهن خبراء ومستثمرون نجاح قرارات البنك المركزى الأخيرة فى تقويض السوق الموازية وتحقيق الاستقرار فى أسعار الصرف بقدرته على تدبير العملة الأجنبية اللازمة لتغطية كامل طلبات الاستيراد لمدة شهر ونصف الشهر على الأقل، وتغطية تعاقدات شهر رمضان.

ووفقا لنشرة البنك المركزى، فإن إجمالى الواردات- خلال الربع الأول من العام المالى الحالى «يوليو- سبتمبر»- بلغ 14.6 مليار دولار، أى أن متوسط الاحتياجات الشهرية لن يقل عن 4 مليارات دولار.

وقال حمدى عبدالعزيز، رئيس غرفة الصناعات الهندسية، إن نجاح سياسات «المركزى» يرتبط بقدرته على الاستمرار فى تغطية كامل طلبات الاستيراد على الأقل لمدة شهر، وهو ما سيكون ضربة قاصمة للسوق السوداء.

وأضاف أن «المركزى» يكثف حاليا من العطاءات الاستثنائية لتغطية الطلب المتزايد فى الأسواق، وعليه أن يستمر فى تلك السياسات، مع إعطاء الأولوية للخامات ومستلزمات الإنتاج، محذرا من أن إخفاقه فى ذلك قد يؤدى إلى مزيد من الزيادات فى السوق السوداء يصعب تحملها.

من جانبه، تعهد حمدى النجار، رئيس الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد، بالتعاون بشكل كامل مع إصلاحات الحكومة بخصوص استيراد السلع التقليدية والكمالية، خاصة أن شركات الصرافة مازالت تشترى الدولار بـ9.25 جنيه، وتبيعه بسعر 9.5 جنيه.

وقال النجار: «المشكلة أن هناك سلعاً وصفقات وارتباطات استيرادية موسمية مهمة، وكلها تغطى الاستهلاك المحلى خلال شهر رمضان المعظم، ومنها اللحوم والدواجن والسكر والمسلى والزيت، ومن الصعب التراجع عنها، فضلا عن أنه تم التعاقد عليها بتسهيلات وأسعار مميزة».

ورأى عبدالرحمن بركة، رئيس بنك مصر- رومانيا السابق، أن تكثيف عطاءات «المركزى»- بعد قراره تخفيض قيمة الجنيه- من شأنه كسر شوكة المضاربين والتأكيد على قدرة البنك فى فرض قوته والسيطرة على السوق وتخفيض الفارق بين السعر الرسمى والموازى لحدود مقبولة لا تتجاوز قروشا بسيطة.

وشدد «بركة» على أهمية أن يغطى «المركزى» طلبات السوق، مشيرا إلى أن السعر المعلن حاليا فى البنوك سعر عادل ويعكس آليات العرض والطلب.

وطالب الحكومة باتخاذ المزيد من الإجراءات لترشيد الاستيراد للحد من فاتورة الواردات، مع العمل على اتخاذ قرارات سريعة لجذب الاستثمارات الأجنبية، ورفع معدلات الإنتاج، وزيادة حصيلة الصادرات.

وانخفضت الواردات خلال الربع الأول من العام المالى الحالى وفقا لتقرير البنك المركزى، بمقدار 1.7 مليار دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، وتشير التوقعات إلى استمرار تراجعها، مع تزايد القيود التى تضعها الحكومة على الاستيراد.

------------------------
الخبر : احدث الاخبار الاقتصادية ... مستثمرون: حسم «معركة الدولار» مرهون بقدرة «المركزى» على تغطية الاستيراد فى رمضان .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق