اخر اخبار الرياضة .. لماذا تسير الأمور بشكل خاطئ في ريـال مدريد؟ (تقرير)

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

لا أحد يستطيع أن يُنكر أن ما حققه المدرب زين الدين زيدان منذ توليه مسؤولية ريـال مدريد في بداية عام 2016 وحتى نهاية الموسم الماضي هو أمر استثنائي. فريـال مدريد فاز بلقبي دوري أبطال أوروبا بالإضافة للقب الدوري الأسباني بالإضافة لبعض البطولات الأخرى مثل السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، وهو سيل من الألقاب لم يعهده الملكي الإسباني في العقد الحالي وقبل وصول زيدان لتولي مسؤولية الفريق. والذي تمكن من تحقيق 8 ألقاب من أصل 10 متاحين في 22 شهر.

وعلى الرغم من البداية الرائعة للفريق هذا الموسم بالتتويج بلقب كأس السوبر الأوروبي، للعام الثاني على التوالي، ثم التتويج بلقب كأس السوبر الأسباني بالفوز على برشلونة ذهابًا وإيابًا. لكن أداء الفريق تراجع مع مرور الوقت في الموسم، وأهدر الفريق 22 نقطة خلال النصف الأول من الموسم في الدوري الإسباني ليجد نفسه بعيدًا عن الصدارة بفارق 19 نقطة، محتلًا المركز الرابع برصيد 32 نقطة.

وحقق الفريق أسوأ أرقامه في القرن الحالي بعد نهاية الدور الأول (الرقم السابق كان مع نهاية الدور الأول في موسم 2001/2002 عندما جمع 35 نقطة بعد 19 مباراة)، وإن كان ريـال مدريد لديه مباراة هذا الموسم ضد ليجانس (لعب 18 مباراة حتى الأن).

الأرقام لا تكذب ، وريـال مدريد بوضوح يعاني كثيرًا سواء دفاعيًا أو هجوميًا. وأن كان الفريق قد استقبل 17 هدف في الدوري هذا الموسم وهو الرقم الذي لا يبدو سيئًا "إحصائيًا" مع لعب النادي لـ18 مباراة (يستقبل هدف واحد تقريبًا في المباراة) بالإضافة إلى أن ريال مدريد في الموسم الماضي (الذي حقق فيه لقب الدوري).

استقبل 19 هدف بنهاية النصف الأول من الموسم، إلا أن رقمه الدفاعي الحالي عندما يُقارن هذا الرقم مع المتصدر الحالي (برشلونة – استقبل 9 أهداف)، والوصيف الحالي (أتلتيكو مدريد – استقبل 8 أهداف)، يتضح من خلاله أن دفاع ريال مدريد يستقبل ضعف ما يستقبله منافسيه على اللقب هذا الموسم.

الأرقام الأوضح لتراجع ريـال مدريد هذا الموسم ستكون الأرقام الهجومية، فالفريق سجل 32 هدف في الدوري هذا الموسم وهو رقم يتفوق عليه أندية أخرى مثل ريال سوسيداد وريال بيتيس وسيلتا فيجو (33 هدف لكل فريق)، بالإضافة لفالنسيا (40 هدف) ، وبالطبع المتصدر الذي سجل 20 هدف أكثر من حامل لقب الموسم الماضي (برشلونة – 52 هدف).

وأنعكس تراجع نجوم الفريق على مردوده، فمعدل أهداف ريـال مدريد تراجع من 2.6 هدف في المباراة مع نهاية الدور الأول للموسم الماضي (49 هدف في 19 مباراة) إلى 1.8 هدف في المباراة مع نهاية الدور الأول للموسم الحالي (32 هدف في 18 مباراة).

وبالطبع سيبرز اسم البرتغالي كريستيانو رونالدو وأدائه المتراجع هذا الموسم في الدوري ليتصدر مشهد تراجع حامل اللقب في البطولة حتى الأن. فالبرتغالي الذي سجل 25 هدف في الموسم الماضي اكتفى حتى اللحظة بتسجيل 4 أهداف من 14 مباراة مع ريال مدريد في الدوري هذا الموسم.

ولا يمكن أن يلوم رونالدو أي أحد سوى نفسه، لأن البرتغالي - طبقًا لموقع أوبتا الإحصائي - أهدر هذا الموسم 14 فرصة تهديفية محققة من أصل 18 فرصة محققة صنعها له زملائه، وهو تراجع مخيف لنجم الفريق الأول الذي دائمًا ما كان قائد لنجاحات الفريق.

وتبرز مشاكل ريـال مدريد التهديفية بعدم تجاوز الرصيد التهديفي لأي لاعب في الفريق خلال الدوري هذا الموسم عن 4 أهداف (رونالدو – إيسكو – جاريث بايل – ماركو أسينسيو)، بينما يعاني مهاجم الفريق الأساسي، الفرنسي كريم بنزيما من التهديف هذا الموسم مكتفيًا بهدفين.

وتبرز مشكلة أخرى واضحة لريـال مدريد هذا الموسم وهي عدم توافر البديل الكفءفي حال اخفاق أو غياب لاعب اساسي بداعي الإصابة، ويتجلى هذا الموقف في هذا الموسم بالتحديد مع رحيل ثلاثي كان هام جدًا للفريق خلال الموسم الماضي، وهم المهاجم الأسباني ألفارو موراتا (رحل إلى تشيلسي)، صانع الألعاب الكولومبي خاميس رودريجيز (رحل إلى بايرن ميونخ)، والمدافع البرتغالي الصلب بيبي (رحل إلى بشكتاش).

وكان موراتا، يلعب دور البديل بشكل كبير مع ريال مدريد في الموسم الماضي من الدوري الأسباني، إلا أن الأسباني الشاب كان له اسهامات تهديفية ثابتة بتسجيله 15 هدف وصناعته ل5 أهداف في 26 مباراة شارك فيها خلال الليجا في الموسم الماضي، لكن معوضه هذا الموسم، المهاجم الشاب بورخا مايورال، لم ينجح في ملئ هذا الفراغ من خلال الدقائق القليلة التي شاركها في الدوري الأسباني (8 مشاركات بإجمال 117 دقيقة لعب)، وسجل هدف وحيد حتى الأن في الدوري هذا الموسم.

ويبرز كذلك غياب صانع الألعاب الكولومبي خاميس رودريجيز الذي كان له دور هام كبديل استراتيجي لخطط المدرب زيدان في الشق الهجومي، وساهم رودريجيز في تسجيل 14 هدف (سجل 8 وصنع 6) من خلال 22 مباراة لعبها بالموسم الماضي، إلا أن بديله هذا الموسم، الإسباني الشاب داني سيبايوس، فشل في تقديم نفس المردود من موقع البديل، ولعب سيبايوس 6 مباريات في الدوري هذا الموسم بإجمالي 186 دقيقة لعب، واكتفى بتسجيل هدفين (كلاهما سُجل في مباراة واحدة ضد ديبورتيفو ألافيس).

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. لماذا تسير الأمور بشكل خاطئ في ريـال مدريد؟ (تقرير) .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق