اخر اخبار الرياضة .. حراس الكرة المصرية دائمو الغياب عن منصب المدير الفنى

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

ربما يكون ظاهرة حديثة على الدورى المصرى فى الألفية الحالية، تولى مدير فنى ممن كانوا يشغلون مركز حراسة المرمى، القيادة الفنية لأحد أندية المسابقة، حيث يقود الأرجنتينى ريكاردو أنتونى لافولبى المسؤولية الفنية لفريق نادى بيراميدز فى الموسم الجارى، حيث تُوج الأرجنتينى مع منتخب راقصى التانجو بلقب كأس العالم 1986، وسبق له تدريب العديد من الأندية والمنتخبات أبرزها ترؤس الجهاز الفنى لمنتخب المكسيك فى 2006.

ويغيب اسم حراس الكرة المصرية بشكل دائم ومستمر عن منصب المدير الفنى بعد اعتزالهم الساحرة المستديرة، فعلى مدار سنوات طويلة ماضية أقلع الحراس السابقون عن تولى منصب الرجل الأول بالأجهزة الفنية، باستثناء القدير فكرى صالح، شيخ مدربى حراس المرمى، والذى خاض تجربة قصيرة فى القيادة الفنية للمنتخب العسكرى نجح خلالها فى التتويج بلقب أمم أفريقيا، ويُفضل حراس مصر بعد الرحيل عن المستطيل الأخضر التفرغ للعمل الإعلامى أو شغل مناصب إدارية أو تولى تدريب حراس المرمى بالأجهزة الفنية فى غياب تام لهم عن منصب المدير الفنى.

وتفرع أحمد شوبير حارس مرمى الأهلى ومنتخب مصر فى كأس العالم 90، للعمل الإعلامى بعد اعتزاله اللعبة، فتوهج فى مهنة المعلق الرياضى بدايةً من كأس الأمم الأفريقية 98 ببوركينا فاسو، ليدخل رويداً رويداً فى المجال ليصبح واحدا من أشهر الإعلاميين على الساحة الرياضية فى مصر، بينما أثبت الراحل ثابت البطل تمكنا كبيرا فى منصب مدير الكرة بالنادى الأهلى خلال فترة طويلة ضرب خلالها نموذجاً فى فن الإدارة من حيث الحزم والقوة والانضباط، بينما اتجه عدد كبير آخر من حراس مرمى الكرة المصرية المعتزلين لمجال التدريب وشغل منصب مدرب حراس المرمى فى الأندية والمنتخبات، على رأسهم من الجيل الماضى سعفان الصغير حارس الإسماعيلى وأيمن طاهر نجم حراسة المرمى السابق للزمالك ومصطفى كمال وطارق سليمان وأحمد ناجى وغيرهم من الحراس، فى حين اتجه نادر السيد لمجال التسويق الرياضى، بينما حول عبدالواحد السيد قبلته إلى العمل الإدارى بتولى رئاسة نادى جنوب سيناء فور اعتزاله اللعبة.

وعلى الرغم من عدم تفضيل حراس مرمى الكرة المصرية تولى منصب المدير الفنى بعد اعتزالهم، إلا أن هناك العديد من الحراس على مستوى العالم حولوا وجهتهم لعالم التدريب وتولى مهمات الرجل الأول ومن ثم إثبات وجودهم بقوة على الساحة، يأتى فى مقدمتهم المغربى بادو الزاكى الذى درس التدريب فى إنجلترا وتولى تدريب منتخب بلاده أسود الأطلسى، وقيادة عدة أندية مغربية أبرزها الوداد البيضاوى، والإيطالى دينو زوف الذى تولى تدريب منتخب الأزورى مطلع الألفية الحالية والعديد من الأندية الايطالية فى مقدمتها يوفينتوس ولاتسيو، كذلك مواطنه والتر زنجا الذى حقق عدة نجاحات فى الكرة السعودية مع النصر، وبالإمارات أيضاً مع فريقى الجزيرة والنصر، كذلك البلجيكى ميشيل برودوم الذى بزغ اسمه فى عالم التدريب مع فريق الشباب السعودى وغيره من الأندية العربية والخليجية وتتويجه بالدورى البلجيكى للمرة الأولى فى تاريخ نادى ستاندرليج موسم 2008، والقائمة تطول لتشهد عدة أسماء أخرى أبرزها البرازيلى روجيرو سينى والبلجيكى راميوند جويثالس والإسبانى جولين لوبتيجوى.

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. حراس الكرة المصرية دائمو الغياب عن منصب المدير الفنى .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق