عاجل

اخر اخبار الرياضة .. صالح جمعة «مايسترو» القلعة الحمراء يفتح قلبه لـ«المصرى اليوم»: قصّرت فى حق نفسى ونادم على ما فات

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

موهبة كروية رائعة يمتلك قدرات فنية وبدنية تؤهله ليصبح أحد أفضل لاعبى كرة القدم، لكن عدم التزامه الموسمين الماضيين حال دون أن يقدم المستوى الفنى، ورغم عدم مشاركته بصفة منتظمة إلا أن قلوب الجماهير الحمراء تعلقت بموهبته.. هو صالح جمعة الذي نجح أن يحجز لنفسه مكاناً في سجلات اللاعبين الموهوبين بالرغم من صغر سنه التي لم تتخط الـ25 عاماً، لكنه خاض العديد من التجارب الناجحة، أبرزها في الدورى البرتغالى في نادى ناسيونال ماديرا، وقاده للمشاركة في بطولة الدورى الأوروبي، ونال أفضل لاعب أكثر من مرة في التقييم الشهرى للدورى البرتغالى، وخاض تجربة غير موفقة في الدورى السعودى عبر بوابة الفيصلى، ومنذ أن تولى مارتن لاسارتى القيادة الفنية لفريق الأهلى قطع صالح جمعة عهداً على نفسه بالالتزام ونسيان ما فات من خروج على النص، ومساعدة الفريق في الحصول على البطولات المحلية والأفريقية.. وأكد اللاعب أنه نادم على ما فاته خلال السنوات الماضية، ووجّه الشكر إلى محمود الخطيب، رئيس النادى، بعدما وقف بجانبه من أجل العودة إلى مستواه المعهود، كما تعهد صالح جمعة للجماهير بإسعادهم خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى أن حب الجماهير له سيكون «دَيْناً في رقبته». وأشار إلى أن مواجهة الزمالك المقبلة ستحدد بشكل كبير بطل الدورى. وإلى نص الحوار:

■ كيف ترى عدم رضا الجهاز الفنى للأهلى والجماهير بسبب عدم التزامك؟

- تعاهدت بينى وبين نفسى على أن أثبت لنفسى نسيان الماضى، وأتمنى أن أقدم أوراق اعتمادى للجماهير والجهاز الفنى ومجلس الإدارة، والبداية كانت من هذا المكتب «يقصد مكتب سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالفريق داخل النادى الأهلى»، حينما اجتمع الكابتن محمود الخطيب، رئيس النادى لإفاقتى، ووضعنى على الطريق الصحيح، وكانت تلك الجلسة هي البداية والانطلاقة الحقيقية لصالح جمعة، خاصة أن الخطيب لا يفعل الأمر كثيراً مع اللاعبين، وهو ما جعلنى أتحمل المسؤولية لتعويض ما فاتنى من عدم الالتزام، لأننى أعرف جيداً أننى قصرت في حق نفسى وفى حق الجماهير التي وضعت ثقتها بى منذ انضمامى للقلعة الحمراء.

■ ما الذي تفعله لاستعادة ثقة الجهاز الفنى والجماهير؟

- أتدرب بمنتهى الجدية والإصرار لإثبات الذات، وأمتنع عن افتعال أي أزمة أو مشكلة مهما حدث، والدليل عندما تم استبعادى من القيد في القائمة الأفريقية امتثلت للقرار ولرؤية الجهاز الفنى، وعندما أبتعد عن المشاركة في مباريات الدورى بشكل منتظم أمتثل أيضاً للقرار حتى تأتى الفرصة، ولن أمل أو أزهق من الصبر أو الانتظار، لأننى لدىَّ ثقة كبيرة في إمكانياتى لترك بصمتى سريعاً مع الفريق.

■ متى يمكن أن تشارك بصفة أساسية؟

- أنا جاهز وسليم 100% وأتدرب بمنتهى الجدية، حتى إننى لم أحصل على راحة سلبية مثل باقى زملائى في الفريق خلال الأيام الثلاثة الماضية، وحرصت على أن أواصل التأهيل خارج النادى تحت قيادة حسين عبدالدايم، مخطط الأحمال، من أجل الحفاظ على اللياقة البدنية.

■ هل تتحدث مع لاسارتى عن عدم مشاركتك؟

- إطلاقاً لم يحدث هذا الأمر، فهذه وجهة نظره الفنية وأنا مقتنع بها تماماً، ولكن للعلم لاسارتى هو من عقد معى جلسة منذ 10 أيام طالب خلالها بألا آخذ عنه انطباعا بأنه مدرب ظالم بسبب عدم منحى الفرصة في المباريات، وأنا شرحت له موقفى أننى لن أعترض أبدا على وجودى احتياطياً أو استبعادى من قائمة المباريات.

■ ما فرص الأهلى في البطولة الأفريقية؟

- تأهل فريق بحجم النادى الأهلى طبيعى جداً، فنحن معتادون على تخطى تلك الأدوار، ولكن الصعوبة تأتى بداية من المباراة المقبلة في دور الثمانية، وللعلم جميع الفرق التي تأهلت قوية وجماهيرية ولها اسم لامع في بلادها، ولكن أنا أعرف تماماً أهمية التتويج ببطولة دورى أبطال أفريقيا في الموسم الحالى بالنسبة للجماهير ومجلس الإدارة وأيضا كلاعبين نريد الوصول لمنصات التتويج الأفريقية، وأنا على المستوى الشخصى أتمنى المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية.

■ كيف ترى مستوى الأهلى في الدورى؟

- بشهادة الجميع الأهلى هو أفضل فريق منذ بداية شهر يناير الماضى، وبعد التدعيمات والصفقات القوية التي أجراها مجلس الإدارة، بالإضافة لعودة سيد عبدالحفيظ مرة أخرى في منصب مدير الكرة، كلها أمور أعادت التوازن للفريق وقادت الأهلى لأن يكون الفريق الأفضل في بطولة الدورى منذ انطلاق مباريات الدور الثانى.

■ بمناسبة الصفقات الجديدة.. ما هي الصفقة الأفضل للفريق؟

- في الحقيقة جميع اللاعبين الذين تم التعاقد معهم على مستوى جيد ولديهم بصمات واضحة مع الفريق، ولكن من وجهة نظرى الصفقة الأهم هي عودة المصابين مرة أخرى لأنها أضافت ثقلا وقوة كبيرة للمارد الأحمر.

■ كيف ترى مواجهة القمة؟

- ستكون صعبة على الفريقين، فكلانا يريد أن يتوج باللقب المحلى، كما أن فريق الزمالك في الموسم الحالى يؤدى بمستوى متميز ويضم العديد من العناصر الجديدة، أبرزها فرجانى ساسى وكهربا ومحمود علاء وعبدالله جمعة، لكننى أعرف جيداً أن معادن الأهلى تظهر دائماً في أوقات الشدة والأوقات الصعبة، ولهذا فإننى على يقين أن روح الفانلة الحمراء ستحسم القمة لصالحنا.

■ بمناسبة الحديث عن شقيقك عبدالله جمعة ما تقييمك لمستواه؟

- «مفيش شك مبسوط من أدائه جدا ومبسوط إنه بيقدم مستوى جيد مع الزمالك»، وللعلم أصبحت مشاهداً لمباريات الزمالك بسبب عبدالله جمعة الذي يسكن معى في نفس الشقة ودائماً ما أوجه له النصائح وكانت آخرها بعدما لم يتم اختياره في صفوف المنتخب وطالبته بالصبر وأن الفرصة ستأتى له طالما يؤدى بمستوى جيد خصوصاً أنه لايزال صغير السن.

■ وهل فاتحك من قبل للانتقال للزمالك؟

- إطلاقاً.. لكن أنا حاولت قبل انضمامه للزمالك إقناعه بتغيير مساره والانضمام للأهلى، لكنه اختار اللعب للزمالك بسبب توافر الفرصة وأن مركزه في الفريق به نقص في عدد اللاعبين، وما لا يعرفه الكثيرون أن الزمالك فاوضنى من قبل مرتين: الأولى بعد عودتى من الدورى البرتغالى ورفضت وفضلت الانضمام للأهلى والثانية منذ أقل من موسمين تلقيت اتصالاً من أحد المسؤولين البارزين في نادى الزمالك لكنى رفضته أيضاً بالرغم من أننى كنت لا أشارك مع الفريق في تلك الفترة.

■ ما سر ظاهرة الإصابات المتكررة للاعبى الأهلى؟

- سببان: الأول أن الفريق دخل فيما يقرب من 4 مواسم دون أن يحصل على الراحة الكافية بسبب تلاحم المباريات، سواء على المستوى المحلى أو الأفريقى أو المشاركة مع المنتخب الوطنى، والسبب الثانى هو تغيير مدربى الأهلى خصوصاً أن كل مدرب له فكر بدنى مختلف عما يسبقهأ وهو ما يجعل اللاعبين عرضة للإصابات السريعة بسبب اختلاف برامج الأحمال البدنية.

■ بمناسبة المدربين.. ما رأيك في مارتن لاسارتى؟

- مدرب محترم ومحترف يدرك تماماً الأهداف التي جاء من أجلها ويعرف قيمه النادى الأهلى الذي ينافس على التتويج بكافة البطولات التي يخوض غمارها، وعلى المستوى الاجتماعى فهو ذكى ويعرف كيف يتعامل مع اللاعبين ويتميز بروح الفكاهة. باختصار هو مدرب أجنبى بنكهة مصرية.

■ تدربت تحت قيادة العديد من المدربين.. من الأفضل؟

- حسام البدرى لأنه منحنى العديد من الفرص من أجل العودة للطريق الصحيح، لكننى تجاهلت كل الفرص بسبب عدم الالتزام وبالرغم من ذلك كان يحفزنى على العودة بالرغم من عدم التزامى كانت علاقتنا مثل الأب وابنه.

■ ماذا تقصد بعدم التزامك؟

- وزنى كان زائدا 8 كيلو، دائماً ما كان البدرى يطالبنى بتقليل وزنى قائلاً لى: لن تشارك مع الفريق طالما وزنك زائد «وبالرغم من ذلك كان يمنحنى الفرص في بعض المباريات، وفى أحيان أخرى كنت لا أحضر للتدريب لكنه كان صابراً على كل ذلك، ولهذا فإننى أعتبره الأفضل بالنسبة لى.

■ كيف ترى تجاربك الاحترافية في الدورى البرتغالى والسعودى؟

- في البداية بدأت مشوارى مع كرة القدم في صفوف نادى إنبى في سن التاسعة من عمرى وتدرجت في مراحل قطاع الناشئين ثم انتقلت للاحتراف في الدورى البرتغالى عبر بوابة ناسيونال ماديرا في موسم 2014/2015 وحققت معهم نتائج رائعة بعد احتلال المركز الرابع، وشاركنا في بطولة الدورى الأوروبى، وحصلت أكثر من مرة على جائزة أفضل لاعب في الدورى في التقييم الشهرى، وكانوا يرغبون في تجديد إعارتى من إنبى، وفى ذلك الوقت تلقيت عرض الأهلى ووافقت عليه، وخضت أيضا تجربة قصيرة في صفوف بروسيا دورتموند الألمانى خلال تولى يورجن كلوب تدريب الفريق، لكنها لم تكلل بالنجاح بسبب رغبتهم في التعاقد معى ثم إعارتى لأحد أندية القسم الثانى، وخضت تجربة في الدورى السعودى عبر نادى الفيصلى وتعرضت فيها للظلم بعدما قام مسؤولو النادى بفسخ تعاقدى دون إبداء أي أسباب، بالرغم من أننى كنت متألقا في فترة الإعداد وظهرت بمستوى جيد في السعودية يضغطون على المحترفين وكأنك «لازم تجيبلهم نجمة من السما».

■ ما تقييمك لتجربة المنتخب الوطنى تحت قيادة خافيير أجييرى؟

- بلا شك المنتخب الوطنى يؤدى بصورة ممتازة تحت قيادة أجييرى، كما أننى أعرف جيدا أن جميع اللاعبين لديهم حالة كبيرة من القبول والرضا عن المدرب المكسيكى، سواء في التدريبات الفنية أو البدنية والانطباع السائد بين اللاعبين أنه أفضل من الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى السابق للمنتخب.

■ ماذا تود أن تقول في النهاية؟

- أود أن أوجه الشكر لجماهير النادى الأهلى العظيمة التي دوماً ما تساندنى وتقف بجانبى، بالرغم من أننى خذلتهم في فترات طويلة، وأحب أن أقول لهم «حبكم ومساندتكم دين في رقبتى» وسأبذل كل جهدى من أجل إسعادهم، كما أننى أود أن أوجه الشكر للكابتن سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، وأيضاً الكابتن محمود الخطيب على ما فعلوه معى من أجل العودة إلى مستواى، وأتمنى أن أكون خلال الفترة المقبلة على قدر المسؤولية ويجب أن أوضح لهم جميعاً أننى تعلمت من أخطاء الماضى، ولن أعود لها بعدما أجلت متعه الحياة لحين اعتزال كرة القدم.

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. صالح جمعة «مايسترو» القلعة الحمراء يفتح قلبه لـ«المصرى اليوم»: قصّرت فى حق نفسى ونادم على ما فات .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق