عاجل

اخبار العالم مباشر ,,, ميزان القوى يتحول ضد أمريكا فى آسيا

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• تقرير: تحركات الصين وكوريا الشمالية تتحدى الالتزامات الأمنية الأمريكية.. ولابد من استعراض العضلات فى القارة الآسيوية

حذر تقرير بحثى أمريكى من تحول ميزان القوى العسكرية فى آسيا ضد مصالح الولايات المتحدة الأمريكية، مدللا على ذلك بوجود تحركات إقليمية عدوانية من جانب الصين، وداعيا واشنطن لاستعراض عضلاتها العسكرية فى المنطقة عن طريق نشر المزيد من الغواصات الهجومية النووية وتطوير الصواريخ المتقدمة بعيدة المدى، بحسب ما ذكرته صحيفة «جارديان» البريطانية، أمس الأول.
وأوضحت الصحيفة أن «التقرير الصادر عن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية فى واشنطن، بتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بناء على طلب من الكونجرس، من المتوقع مناقشته فى جلسة استماع للجنة القوات المسلحة فى مجلس الشيوخ».
وأشارت الصحيفة إلى أنه «من المرجح أن يستغله مرشحو الرئاسة الجمهوريون الذين يتهمون الرئيس الأمريكى بارك أوباما بانتهاج قيادة ضعيفة فى مواجهة الصين الصاعدة، والطفرة الروسية الجديدة وكوريا الشمالية المسلحة نوويا».
وأوضح التقرير أن «التحركات الصينية والكورية الشمالية تتحدى بصورة دورية مصداقية الالتزامات الأمنية الأمريكية»، مضيفا أنه «وفقا للمعدل الحالى لتنمية القدرات العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية، فإن ميزان القوى العسكرية فى المنطقة آخذ فى التحول ضد واشنطن»، مشددا على «الحاجة إلى تمويل قوى لتحقيق إعادة التوازن».
وذكرت الصحيفة أن «الرئيس أوباما كان قد أعرب عن أمله فى أن يؤدى تحول سياسته الخارجية تجاه آسيا إلى تجديد التحالفات هناك، والاستفادة من الفرص الاقتصادية والسماح له بالهروب من جاذبية الشرق الأوسط الذى تمزقه النزاعات».
وأوضحت «جارديان» أن التقرير خلص إلى أنه بالرغم من أن إدارة أوباما أصدرت سلسلة من الخطابات والوثائق التى تركز على إعادة التوازن فى آسيا، إلا أنه «لايزال لا يوجد بيان مركزى بشأن استراتيجية الولايات المتحدة لإعادة التوازن».
وأجرى الفريق الذى انجز التقرير، مقابلات مع قادة بوزارة الدفاع، ومسئولين فى الإدارة الأمريكية، وأفاد بأنه سمع باستمرار عن «الارتباك» حول استراتيجية إعادة التوازن والقلق بشأن تنفيذها.
وحث التقرير الولايات المتحدة على مواصلة وتوسيع وجودها العسكرى فى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، محذرة من أن «الصين تسارع أنشطتها القسرية عبر بناء جزيرة فى مياه متنازع عليها ببحر الصين الجنوبى، كما تستمر كوريا الشمالية فى تطوير قدراتها النووية والبالستية»، لافته إلى أن أنشطة الصين المتزايدة لا تهدد حلفاء الولايات المتحدة وشركائها، ولكن أيضا الأراضى الأمريكية مثل جزيرة جوام ».
وأوصى التقرير بـ«زيادة وجود الأسطول السطحى، وعدد الغواصات الهجومية النووية فى جوام من 4 إلى 6 غواصات، وتعزيز الدفاعات الصاروخية الإقليمية والاستطلاع والتعاون الاستخباراتى مع حلفاء واشنطن فى المنطقة».
وتطرق التقرير إلى الآثار الجيوسياسية للنمو الاقتصادى فى الصين، مؤكدة أن «الطريق الذى رسم لعودة ظهور الصين كقوة عظمى على مدى العقود القليلة المقبلة يمثل التحدى الاستراتيجى الرئيسى للولايات المتحدة والمشهد الأمنى الآسيوى المرسوم أساسا».
وأوضح التقرير أنه «إذا استمر تصاعد النفوذ الاقتصادى والعسكرى والجيوسياسى الصينى ولو بوتيرة معتدلة، فإن العالم سيشهد أكبر تحول فى التوزيع العالمى للقوة منذ صعود الولايات المتحدة فى أواخر القرن الـ19 وأوائل القرن الـ20».
وختم التقرير بأنه «إذا تجاوزت الصين الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد فى العالم خلال الـ10 أو 15 عاما المقبلة، سيصبح زعيم الاقتصاد العالمى لأول مرة منذ قرون غير ناطق باللغة الإنجليزية، وغير غربى، وغير ديمقراطى».

------------------------
الخبر : اخبار العالم مباشر ,,, ميزان القوى يتحول ضد أمريكا فى آسيا .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عالمية

أخبار ذات صلة

0 تعليق