بوتين: أخطأنا حين لم نعلن عن مصالحنا منذ ربع قرن

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الرئيس الروسى: حذرت «الناتو» من خطورة أعماله فى العراق وليبيا.. ولو استمع العالم لنصائحى أنا وشرودر وشيراك بخصوص «غزو العراق» ما وصلنا إلى «أحداث باريس»
كشف الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن بلاده حذرت حلف شمال الأطلنطى «الناتو» من خطأ أعماله فى العراق وليبيا، لكنها لم تلق آذانا مصغية، بل اتهمت بمعاداة الغرب. معتبرا أن روسيا أخطأت حين لم تعلن عن مصالحها القومية منذ ربع قرن، ولو فعلت فلربما كان العالم اليوم أكثر توازنا.
وقال بوتين فى حديث لصحيفة «بيلد» الألمانية، أجرى معه قبل أيام ونشر أمس، «عارضنا بشدة ما جرى فى العراق وليبيا وبعض البلدان الأخرى، وقلنا لا يجوز فعل هذا، لا ينبغى عليكم التدخل، ويجب عدم ارتكاب أخطاء، لكن أحدا لم يصغ إلينا! بل اعتبروا أننا نتخذ موقفا معاديا للغرب»، وفقا لوكالة «سبوتنيك» الروسية.
وتساءل بوتين: «كيف تعتقدون الآن حين أصبح لديكم مليون لاجئ، هل كان موقفنا معاديا للغرب؟».
كما ذكر الرئيس الروسى بمنظومة الدرع الصاروخية التى تنشر فى أوروبا بذريعة مواجهة الخطر النووى الإيرانى، وبحديث الرئيس الأمريكى باراك أوباما عام 2009، حول عدم ضرورة الدرع الصاروخية فى حال زال الخطر النووى الإيرانى. واعتبر بوتين أن روسيا أخطأت حين لم تعلن عن مصالحها القومية منذ ربع قرن، حيث أعاد إلى الأذهان بروز عمليات معقدة داخل روسيا بعد تفكك الاتحاد السوفييتى مثل تراجع الإنتاج الصناعى وانهيار النظام الاجتماعى والانفصالية، والهجمة الواضحة للإرهاب الدولى.
وأكد بوتين أن الإرهاب الدولى استخدم ضد روسيا دون أن يعير البعض الأمر اهتماما، بينما أيد البعض الآخر القوى المعادية للدولة الروسية بدعم سياسى وإعلامى ومالى وحتى بالدعم العسكرى.
إلى ذلك، نفى بوتين حصول تغيير بعد عام 2007 فى سياسة «بوتين الشاب» الذى تضامن مع الأمريكيين وتحدث عن ضرورة منع المواجهة فى أوروبا، مؤكدا أنه مازال يشعر نفسه شابا «كنت صديقا لجيرهارد شرودر، ومازلت صديقه، لم يتغير شىء».
وقال الرئيس الروسى: «كنت أول من اتصل بالرئيس الأمريكى جورج بوش الابن وأعربت له عن التضامن فى 11 سبتمبر 2001، وكنا مستعدين لعمل كل شىء لنحارب الإرهاب معا، وعندما حصلت الهجمات فى باريس أيضا تحدثت ثم التقيت مع الرئيس الفرنسى، فرانسوا أولاند».
وعبر بوتين عن رأيه بأنه لو استمع قادة العالم له وللرئيس الفرنسى الأسبق جاك شيراك والمستشار الألمانى السابق جيرهارد شرودر، وكان الثلاثة معارضين لغزو العراق، فلربما لم تحصل هجمات باريس الإرهابية.
وأكد بوتين أن «على دول العالم أن توحد جهودها فى محاربة الإرهاب والجريمة وتجارة البشر، وحماية البيئة والتهديدات المشتركة الأخرى»، مشددا على أن «هذا لا يعنى أن نتفق مع الجميع فى هذه المسالة أو تلك، وإذا لم يعجب موقف روسيا أحدا ما فليس من المحبذ إعلاننا أعداء، والأفضل أن يجرى البحث عن حلول مشتركة».

------------------------
الخبر : بوتين: أخطأنا حين لم نعلن عن مصالحنا منذ ربع قرن .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عالمية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق